الصحافة الدولية

واشنطن تحاول جر روسيا إلى سباق تسلح جديد ..و موسكو في قمة “السبع الكبار” باقتراح من ماكرون ..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

– الولايات المتحدة تحاول جر روسيا إلى سباق تسلح جديد

– روسيا في قمة “السبع الكبار” باقتراح من ماكرون

– مودي ينضم إلى قمة مجموعة السبع

– غالبية البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق للخروج

– التايمز البريطانية: اللاجئين في ألمانيا هم أساس معجزة الاقتصاد الألماني القادمة

– ترامب يلغي زيارة للدنمارك

– ترامب ينتقد يهود أمريكا

– الصين تحذر بفرض عقوبات علي الشركات الأمريكية التي تبيع طائرات حربية إلي تايوان

– إيرنا: ظريف يزور فرنسا

– أعمال عنف تسود الإقليم وكشمير تشتعل

– مقتل 35 باكستانيا في مناوشات مع الهند والقضية ترفع إلى محكمة العدل الدولية

– رحلة تشاندريان 2 تدخل المدار القمري

الولايات المتحدة تحاول جر روسيا إلي سباق تسلح جديد،حسب سبوتنيك.. سباق التسلح بدأته الولايات المتحدة منذ تصريح ريان مكارثي القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي “أن الولايات المتحدة، تقوم بتطوير صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت مع رأس حربي باليستي يصل إلى مدى بعيد كان محظور في معاهدة انتشار الصواريخ متوسطة وقصيرة المدي” وتزامن ذلك الأمر في توقيت انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدي.وعلق فرانز كلينتسيفيتش عضو لجنة الدفاع بمجلس الفيدرالية الروسيالإربعاء 21-8-2019 علي هذا الأمر، “لقد أصبح من الواضح بشكل متزايد أن الولايات المتحدة بدأت سباق تسلح جديد، في محاولة لجر روسيا إليه أيضا. لقد حدث رهان على إرهاق بلادنا اقتصادياً، لكن روسيا اليوم ليست الاتحاد السوفيتي، ونحن لا ننوي التنافس مع الولايات المتحدة في هذا المجال، من دون إدراك للعواقب. وأضاف أن قدرات روسيا الحالية في مجال التقنيات العسكرية المتقدمة تساهم في حل تلك الأزمة دون التسبب في أي ضرر في المجالين لاقتصادي والاجتماعي لروسيا.

روسيا في قمة “السبع الكبار” بإقتراح من ماكرون،تناولت سبوتنيك اقتراح ماكرون الرئيس الفرنسي بدعوة بوتين الرئيس الروسي علي هامش قمة السبع الكبار العام المقبل. وحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية، اليوم الأربعاء21-8-2019، نقلا عن مصادر: “إن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أكد أن الرئيس ترامب تحدث مع نظيره ماكرون هاتفيا، واتفقا على أنهما يريدان دعوة روسيا إلى قمة المجموعة العام المقبل، ومن المتوقع أن يبدأ ترامب مناقشات حول هذه القضية مع زعماء دول السبع”. والجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية وأعضاء في مجموعة الثماني الكبار صوتوا، فيمارس عام 2014، على إخراج روسيا من مجموعة دول “الثماني الكبار“، وذلك ردا على قيام موسكو بضم شبه جزيرة القرم.

أعلن رئيس الزوراء الهندي ناريندرامودي  زيارته لفرنسا حيث يلتقي بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس القادم والذي بدوره دعاه لحضور جلستين رئيسيتين في قمة مجموعة السبع والتي تتمحور حول المناخ والرقمنة، مما يؤكد أن فرنسا تسعى لدمج الهند في قمة بياريتز. ومن الجدير بالذكر أن ماكرون قام بعدة لقاءات من أهمها لقاءه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل عقد القمة وسيقوم بزيارة إلى الصين في أكتوبر القادم. في حين أبدت فرنسا أملها حول التزام الهند بأهداف اتفاقية باريس حيث تُعد الهند أحد المصادر الرئيسية لانبعاثات الغازات الدفيئة والتي تؤثر بشكل مباشر في التغيرات المناخية، بينما تطالب فرنسا الهند بالالتزام بالحدود المسموح بها من مركبات الكربونالهيدروفلورية. 

أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من نصف البريطانيين يدعمون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي بخصوص الخروج من الاتحاد الأوروبي المقرر بعد قرابة شهرين فقط.وأفاد الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة كانتار بأن 52% في المجمل ممن شاركوا في الاستطلاع أيدوا إجراء تصويت عام على الاتفاق بينما عارض 29% مثل هذه الخطوة وقال 19% إنهم لا يعلمون ما هو الأفضل.وأظهر المسح أيضا تمتع حزب المحافظين الحاكم بشعبية تزيد بفارق كبير على حزب العمال المعارض، إذ حصل حزب رئيس الوزراء بوريس جونسون على تأييد نسبته 42 في المئة مقابل 28 في المئة لحزب المعارضة الرئيسي. وعلى جانب آخر من المقرر أن يبدأ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، من برلين جولة أوروبية، قبل التوجه الى باريس ثم إلى مدينة بياريتس الفرنسية للمشاركة في قمة مجموعة السبع، في محاولة لفرض رؤيته حول بريكست.ومن المتوقع أن تكون محادثات جونسون مع ميركل وماكرون أكثر توتراً. وفي قلب المحادثات بين جونسون والزعيمين الأوروبيين، ملف بريكست، واستعداد جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر مهما كلف الأمر، حتى بدون اتفاق.

“تايمز”البريطانية:اللاجئين في ألمانيا هم أساس معجزة الاقتصاد الألماني القادمة،أكدت صحيفة “التايمز” البريطانية أن ملايين المهاجرين الذين قدموا من بلدان مختلفة، اندمجوا في المجتمع الألماني وساهموا في تعويض انخفاض معدل المواليد في المانيا. وأشار الكاتب، روجر بويز، في مقاله “مقامرة أنجيلا ميركل في الهجرة الكبيرة تؤتي ثمارها”، إلى أن أكثر من ثلث المهاجرين الذين قدموا من 7 دول أساسية هي العراق، وسوريا، والصومال، وإيران، وباكستان، وإرتيريا، وأفغانستان، لديهم الآن وظائف رسمية ويدفعون الضرائب. ولا توجد أدلة تثبت أن القادمين الجدد يسرقون فرص العمل من المواطنين الألمان أو أنهم يمتصون الاقتصاد الألماني بالعيش على نظام التأمين الاجتماعي، حيث أصبح المهاجرون جزءا من القوة العاملة واندمجوا في المجتمع الألماني. 

ونقل الكاتب تصريحات” ديترزيتشة” لرئيس مجموعة “دايملر” الألمانية العملاقة في صناعة السيارات والمحركات الذي أكد فيها أن اللاجئين “أساس معجزة الاقتصاد الألماني القادمة”.

أبدت الدنمارك  استياءها إزاء إلغاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيارة مقررةيومي الثاني والثالث من سبتمبر بعد أن رفضت رئيسة وزراء الدنمارك فكرته لشراء جزيرة جرينلاند، كما أثار اقتراح الرئيس الأمريكي حالة من الفكاهة والريبة إزاء طلبه الذي وصف “بكذبة إبريل”. وقال ترامب على تويتر” الدنمارك دولة مميزة للغاية وشعبها رائع ولكن بناء على تعليقات رئيسة الوزراء مته فريدريكسن بأنها ليست مهتمة بالنقاش حول شراء جرينلاند فسوف أرجئ اجتماعنا المقرر في غضون أسبوعين لوقت لاحق“.وأضاف” وفرت رئيسة الوزراء قدر كبير من النفقات والجهد لكل من الولايات المتحدة والدنمرك كونها اتسمت بالصراحة الواضحة. أشكرها على ذلك وأتطلع لإعادة تحديد موعد في وقت ما في المستقبل“.وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن ترامب ألغى زيارته المقررة للدنمارك. وكان من المقرر أن يناقش ترامب القطب الشمالي خلال اجتماعات في كوبنهاجن مع فريدريكسن التي تولت السلطة في يونيو حزيران وكيم كيلسن رئيس حكومة جرينلاند التي تتمتع بالحكم الذاتي.

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليهود الأمريكيين الذين يصوتون للديمقراطيين، قائلاً إن ذلك “يظهر إما نقصًا تامًا في المعرفة أو عدم ولاء كبير”.

وأثار ذلك التعليق انتقادا حادا بأن ترامب استخدم عبارة مناهضة للسامية تتهم اليهود بـ”ازدواج الولاء”.وقال المجلس الأمريكي لليهود الديمقراطيين إن الرئيس كان يحاول “تسييس مناهضة السامية واستخدامها سلاحا” من أجل مكاسب سياسية.وجاء التعليق عقب هجمات ترامب على عضوتي الكونجرس الديمقراطيتين، إلهان عمر ورشيدة طليب.واتهم الرئيس أكثر من مرة النائبتين بعداء السامية.وكانت إسرائيل قد منعت بضغط من ترامب، دخول إلهان عمر ورشيدة طليب إليها. وكان من المقرر أن تزور النائبتان، اللتان تنتقدان الحكومة الإسرائيلية، الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.ثم سمحت إسرائيل في وقت لاحق لرشيدة طليب لأسباب “إنسانية” بزيارة جدتها في الضفة الغربية المحتلة، لكن رشيدة رفضت العرض، قائلة إنها لا تستطيع الانصياع إلى “الظروف القمعية” التي فرضتها إسرائيل.

الصين تحذر بفرض عقوبات علي الشركات الأمريكية التي تبيع طائرات حربية إلي تايوان،حسب روسيا اليوم أن الولايات المتحدةكانت أعلنت تباعا من قبل الموافقة على صفقات لبيع أسلحة بقيمة  10 مليارات دولار لتايوان تتضمن 66 ودبابات أبرامزوصواريخ ستينغر وعدد من طائرات “إف-16″ وردت الصينعلي ذلك الأمر واعتبرته تعديا خطيرا على القانون الدولي. و نددت الصين مجدداً بقيام الولايات المتحدة ببيع طائرات حربية إلي تايوان وهددت بفرض عقوبات علي الشركات الأمريكية المصدرة لطائرات ” إف- 16″ إليها. وأعلن “غنغشوانغ” المتحدث باسم الخارجية الصينية خلال مؤتمر صحفي: ” أن الصين ستتخذ كافة التدابير الضرورية لحماية مصالحها، ومن ضمنها فرض العقوبات على الشركات الأمريكية الضالعة في عملية بيع الأسلحة إلى تايوان”. وأضاف: “مبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان تشكل انتهاكا خطيرا للقواعد الأساسية للقانون الدولي والعلاقات الدولية”. وتناولت سبوتنيك في هذا الصدد موافقة ترامب من قبل أيام علي صفقة بيع مقاتلات ” إف-16″ وذلك علي الرغم من احتجاج الصين وتنديدها أن ذلك الأمر يهدد أمنها القومي. وأعرب المتحدث باسم الخارجية الصينية عن تقديم الصين احتجاج شديد اللهجة إلى الجانب الأمريكي. وأضاف أن الصين ستفرض عقوبات ضد الشركات الأمريكية المضطلعة في ذلك الأمر.

أشارت وكالة الأنباء الإيرانية إلى توقعات حول زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف باريس حيث سيقوم بعقد اجتماع بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير خارجيته جان إيف لو دريان الجمعة القادمة. وهو ما يأتي في إطار الجولة التي يقوم بها ظريف وتشمل ثلاث دول اسكندنافية بالإضافة إلى الصين. ومن الجدير بالذكر أن فرنسا تقوم بدور الوساطة في الأزمة القائمة بشأن خرق إيران لاتفاقية تخصيب اليورانيوم وانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي من جانب واحد، وهو ما أدى إلى فرض المزيد من العقوبات على إيران، في حين هددت طهران باتخاذ المزيد من الإجراءات في حال لم تتخذ الدول الأطراف خطوة في رفع العقوبات الأمريكية والتي تشمل بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا. 

في أول اشتباك مع المتمردين في الإقليم قُتل متشدد وضابط شرطة في معركة بالأسلحة النارية في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية، في حين جددت الولايات المتحدة عرضها بالتوسط في ما أسماه بالوضع المتفجر للدولتين الهند وباكستان، حيث صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنيته حول مناقشة القضية مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي أثناء حضورهما لقمة مجموعة السبع والمقرر عقدها في مددينةبياريتز الفرنسية نهاية الأسبوع الجاري. وصف ترامب الأزمة ما بين الدولتين بأنها معقدة للغاية، حيث تشمل كشمير ديانتين الإسلامية والهندوسية وأشار إلى أنه سيبذل قصارى جهده للتوسط في هذا الشأن. ومن الجدير بالذكر أن ترامب صرح في وقت مبكر من هذا الشهر بأن مودي طلب منه التوسط في حل هذه الأزمة، في حين نفى مودي هذا في بيان رسمي، بينما هدد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بتلقين دلهي درسًا وتعهد بالقتال حتى النهاية ضد أي انتهاكات هندية في كشمير.  

أسفرت المناوشات الأخيرة عبر الحدود ما بين الهند وباكستان عن مقتل العشرات وإصابة المئات على الجانب الباكستاني من منطقة كشمير المتنازع عليها، في حين أعلنت باكستان الثلاثاء الماضي عن نيتها حول رفع النزاع في كشمير ما بين الهند وباكستان إلى محكمة العدل الدولية، وقد صرح وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي بأن الحكومة الباكستانية اتخذت القرار بعد النظر في جميع الجوانب القانونية للقضية. 

أعلنت منظمة أبحاث الفضاء الهندية (ايسرو) عن دخول مركبة الفضاء الهندية تشاندريان 2المدار القمري الثلاثاء الماضي، في خطوة مهمة في رحلتها نحو القمر، بينما أشار رئيس منظمة أبحاث الفضاء الهندية كايلاسافاديفو سيفان إلى أن هذه من أهم اللحظات في حياة مركبة الفضاء، حيث أن الهبوط لا يزال من أكثر اللحظات رعبًا؛ لأن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الهند بإرسال مركبة فضاء إلى القمر، مما يجعل من الهند رابع دولة تقوم بهبوط ناجح على سطح القمر، تسبقها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق والصين. ومن المتوقع أن تقوم السفينة بعدد من المناورات لتصل إلى المدار الدائري والذي يمر فوق القطبين القمريين على مسافة تصل إلى 100 كيلو متر أي ما يوازي 62 ميلا من سطح القمر. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى