دول المغرب العربي

إيداع النائب التونسي “ياسين العياري” السجن شهرين بموجب حكم صادر عام 2018

أفادت وكالة الدولة العامة للقضاء العسكري التونسية، بأنه تم ايداع النائب ياسين العياري، بالسجن المدني بتونس، صباح يوم الجمعة، تنفيذًا لحكم قضائي.

وذكرت الوكالة في بيان صحفي تلقته وكالة تونس أفريقيا للأنباء(وات)، مساء الجمعة، أن هذا الايداع يندرج في إطار تنفيذ حكم قضائي بات صادر ضد العياري عن محكمة الاستئناف العسكرية بتاريخ 6 ديسمبر 2018.

وأضافت الوكالة أن هذا الحكم تم تأييده بقرار من محكمة التعقيب ويقضي بسجن ياسين العياري مدة شهرين اثنين بسبب “المشاركة في عمل يرمي إلى تحطيم معنويات الجيش بقصد الاضرار بالدفاع والمس بكرامة الجيش الوطني ومعنوياته، وفق لما جاء في نص البلاغ.

وأوضحت الوكالة أن النيابة العسكرية تولت تنفيذ الحكم المذكور تبعًا لصدور الأمر الرئاسي عدد 80 لسنة 2021 والمؤرخ بتاريخ 29 يوليو الجاري المتعلق برفع الحصانة عن أعضاء مجلس نواب الشعب.

وقد جرى الحكم بموجب الفصل 91 من مجلة المرافعات والعقوبات العسكرية الذي ينصّ على أنه “يُعاقب بالسجن من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات كل شخص عسكري أو مدنـي تعمد بالقول أو الحركات أو بواسطة الكتابة أو الرسوم أو الصور اليدوية والشمسية أو الأفلام بمحل عمومي تحقير العلـَم أو تحقير الجيش والمس بكرامته وسمعته أو معنوياته أو يقوم بما من شأنه أن يضعف في الجيش روح النظام العسكري والطاعة للرؤساء أو الاحترام الواجب لهم أو انتقاد أعمال القيادة العامة أو المسؤولين عن أعمال الجيش بصورة تمس بكرامتهم”.

ومن جهته، أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس نائب وكيل الجمهورية محسن الدالي في تصريح لصحيفة المغرب التونسية، أنه لم يتم تسجيل أية قضية عدلية ضدّ النائب المجمّد ياسين العيّاري. وشدد الدالي على أن النيابة العمومية بالقضاء العدلي (سواء بالمحكمة الابتدائية بتونس أو القطب القضائي الاقتصادي والمالي أو القطب القضائي لمكافحة الإرهاب) لا علاقة لها بإيقاف ياسين العياري.

يذكر أن العياري حوكم مرتين أمام محاكم عسكرية عامي 2015 و2016 بتهمة إهانة الجيش، وسجن أربعة أشهر ونصفًا. وكانت النيابة العامة قد أقامت قضيتين ضده بعد فوزه بمقعد برلماني كمرشح مستقل في ديسمبر 2017 معوضًا برلمانيًا آخر قبل أن يفوز مجددًا بمقعد في انتخابات 2019. وهو من أشد منتقدي سياسات الرئيس قيس سعيد ووجه له انتقادات لاذعة بسبب قرارته الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى