سياسة

“حياة كريمة”.. تعاون غير مسبوق بين الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني

أطلق الرئيس “عبد الفتاح السيسي” مبادرة “حياة كريمة” في الثاني من يناير 2019 لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا ولاسيما في الريف المصري، ولكي تسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة لمواطني القرى. وتتضمن المبادرة ثلاث مراحل، الأولى؛ تشمل القرى ذات نسب فقر تتجاوز 70% وهي الأكثر احتياجًا وتحتاج إلى تدخلات عاجلة، الثانية؛ القرى ذات نسب الفقر التي تتراوح بين 50% إلى 70%، الثالثة؛ القرى ذات نسب الفقر أقل من 50%.

تنسيق ثلاثي الأبعاد لتنفيذ أهداف المبادرة

وترتكز فلسفة “حياة كريمة” في الاستخدام الأمثل للدعم الحكومي المخصص للمبادرة في مساعدة الطبقات الأدنى دخلًا عن طريق التعاون مع أكثر من 20 وزارة وهيئة و23 منظمة مجتمع مدني فضلًا عن إلى استغلال إمكانيات شركات التشييد في تطوير وبناء منازل في القرى الأكثر احتياجًا والمناطق العشوائية في الحضر.

وبناء على ذلك، تتعاون الجهات الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، والقطاع الخاص في تنفيذ أهداف المبادرة والتي يُمكن حصرها في النقاط الآتية:

  1.  التخفيف عن كاهل المواطنين بالتجمعات الأكثر احتياجا في الريف والمناطق العشوائية في الحضر.
  2. . التنمية الشاملة للتجمعات الريفية الأكثر احتياجا بهدف القضاء على الفقر متعدد الأبعاد لتوفير حياة كريمة مستدامة للمواطنين على مستوى الجمهورية.
  3. الارتقاء بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للأسر المستهدفة.
  4. . توفير فرص عمل لتدعين استقلالية المواطنين وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم وتجمعاتهم المحلية.
  5. اشعار المجتمع المحلي بفارق إيجابي في مستوى معيشتهم.
  6. تنظيم صفوف المجتمع المدني وتطير الثقة في كافة مؤسسات الدولة.
  7. الاستثمار في تنمية الانسان المصري.
  8. سد الفجوات التنموية بين المراكز والقرى وتوابعها.
  9. احياء قيم المسؤولية المشتركة بين كافة الجهات الشريكة لتوحيد التدخلات التنموية في المراكز والقرى وتوابعها. أما عن أهم شركاء المباردة، فيُمكن عرضهم على النحو الآتي:

انجازات المبادرة خلال المرحلة الأولى من المبادرة

استهدفت المرحلة الأولى -التي بدأت في يوليو 2019 حتى نهاية 2020- حوالي 11 محافظة، و46 مركزًا و 143 قرية ليستفيد منها 1.8 مليون مستفيد على جميع الأصعدة؛ الصحة والتعليم والبنية التحتية، مما ساهم في تحسن مؤشر جودة الحياة في القرى التي تم تطويرها خلال المرحلة الأولى بحوالي 18 نقطة مئوية، وانخفاض متوسط معدل الفقر فيها بحوالي 14 نقطة، ويٌمكن عرض أهم إنجازات المرحلة الأولى على النحو التالي:

  1. تحقيق 50 ألف تدخل من تدخلات الحماية والرعاية الاجتماعية.
  2. تغطية 47 قرية بخدمات الصرف الصحي باستثمارات أكثر من مليار جنيه.
  3. زيادة معدل التغطية بخدمات مياه الشرب من 86% إلي 94% .
  4. مضاعفة كمية المياه المنتجة بالقرى المستهدفة باستثمارات 128 مليون جنيه .
  5. تنفيذ 125 مشروع في مجال الكهرباء والإنارة العامة باستثمارات 240 مليون جنيه .
  6. رصف 188 كيلو طرق باستثمارات حوالي 319 مليون جنيه .
  7. إضافة 1100 فصل تعليمي جديدة يستوعب 44 ألف تلميذ .
  8. تطوير شامل لـ51 لوحدة صحية باستثمارات 457 مليون جنيه.
  9. تطوير 22 مركز شباب باستثمارات 38 مليون جنيه.
  10. رفع كفاءة 16 ألف منزل استفاد منها حوالي 80 الف مواطن .
  11. تقديم الخدمات الصحية المجانية لحوالي 117 الف مستفيد .
  12. تقديم قروض ميسرة بقيمة 277 مليون جنيه .
  13. تنفيذ برامج تدريب حرفي ساهمت في خلق 28 ألف فرصة عمل.
  14. توفير حوالي 330 ألف فرصة عمل مؤقتة بالمشروعات الإنشائية .

كيف استفادت كل محافظة على حدة من المبادرة؟

توزعت انجازات المرحلة الأولى من المبادرة على المحافظات في الموضحة بالجدول الآتي، حيث احتلت أسيوط  المركز الأول بعدد 60 قرية، يليها سوهاج بعدد 29 قرية، لتحتل القليوبية والدقهلية المركز الأخير بعدد قرية واحدة.

  1. محافظة البحيرة: تم تنفيذ 92 مشروعا متنوعا بالقرى الثمان المستهدفة بتكلفة تجاوزت 350 مليون جنيه. 
  2. محافظة سوهاج: استهدفت المبادرة 29 قرية باعتماد مالي يبلغ 102 مليون جنيه وشهدت تنفيذ 63 مشروعًا.
  3. محافظة أسيوط: شهدت المرحلة الأولى تطوير 60 قرية بالمحافظة، لتشمل المرحلة الثانية تطوير 89 قرية بهدف تحسين الخدمات للسكان واالتجمعات الريفية الأكثر احتياجًا ودعم الفئات الأولى بالرعاية باجمالي مليار جنيه تقريبًا.
  4. محافظة مطروح: تضمنت المرحلة الأولى 5 قرى بالمحافظة، وتم البدء في تنفيذ المرحلة الثانية لتطوير 6 قرى، بتكلفة 170 مليون جنيه مع إضافة إدراج محطات تحلية مياه للشرب.
  5. محافظة المنيا: شهدت المنيا خلال المرحلة الأولى تطوير 6 قرى بتكلفة 115 مليون جنيه أعمال تدعيم وإحلال شبكة المياه وحفر بئرين للمياه لمواجهة مشكلة ضعف المياه فى القرية، بتكلفة 3.819 مليون جنيه، كما تم تمهيد ورصف طريق “الدائرى – الهمة” بطول كيلو و750 مترًا.
  6. محافظة أسوان: تم الانتهاء من تطوير 11 قرية ضمن المرحلة الأولى لمبادرة “حياة كريمة” بتكلفة 382 مليون جنيه.
  7. محافظة الأقصر: شملت المرحلة الأولى نحو 23 مشروعًا لمياه الشرب، و25 مشروعًا للصرف الصحي، و9 مشروعات لإنشاء مجمعات خدمات المواطنين تتضمن عدداً من الخدمات المختلفة، و26 مشروعاً لإنشاء وتطوير ملاعب ومراكز للشباب، و9 مشروعات لإنشاء مجمعات الخدمات الزراعية المطلوبة، بجانب 45 مشروعاً في قطاع الخدمات، ومشروعات الطرق وكبارى الرى، ومشروعات مرافق (الكهرباء – الغاز – الاتصالات – المخلفات).
  8. محافظة قنا: تم تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة في 12 قرية بالمحافظة ومن المخطط أن تشمل المرحلة الثانية 9 قرى  تحت خط الفقر.
  9. محافظة الوادي الجديد: استطاعت المبادرة الوصول إلى معدل كبير من البؤر الأكثر فقرا في المحافظة خلال المرحلة الأولى بمتوسط إجمالي  1000 منزل بقرية الشيخ مرزوق ، على أن يتم أستكمال أعمال التطوير بقرى عمر بن الخطاب وعلى إبن أبى طالب وعائشة عبدالرحمن وأبوبكر بكر الصديق وفقا لمعدلات الكثافة السكانية بدءاً من 500 إلى 1000 ساكن.
  10.  محافظة القليوبية: كان نصيب محافظة القليوبية كانت نصيبها فى تطوير القرى، قرية واحدة، ولكن من المقرر تطوير مركز شبين القناطر بالكامل، بواقع 36 قرية تضم 148 عزبة وتجمع،  لتشمل أعمال التطوير كافة القطاعات بالقرى.
  11. محافظة الدقهلية: تم تطوير قرية واحدة، وهي “أولاد صبور” بمركز المطرية، بتكلفة 25 مليون جنيه، لتشمل المرحلة الثانية تطوير 26 قرية في مركز “شربين”.

وفي الختام، يُمكن القول أن “حياة كريمة” تستند على فلسفة إشراك الجهات الحكومية والقطاع الخاص مع مؤسسات المجتمع المدني من أجل تحقيق مستوى معيشة لائق للقرى المصرية الأكثر احتياجًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى