أسواق وقضايا الطاقة

تعاون مصري سعودي مُحتمل: الهيدروجين الأخضر عبر البحر الأحمر

*قطاع النفط والغاز

تشيلي تسعى لضخ استثمارات إضافية للتنقيب عن البترول والغاز بمصر

ذكرت جريدة (الدستور)، أنه استقبل وزير البترول والثروة المعدنية، السفير التشيلي بالقاهرة، ودينيس أبو دينين رئيسة شركة إيناب سبترول التشيلية والمدير العام لفرع الشركة في مصر.

وبحسب بيان لوزارة البترول، جرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات في ظل رغبة قوية من الشركة التشيلية في زيادة أنشطتها وضخ استثمارات إضافية في قطاع البترول المصري.

وأضاف وزير البترول والثروة المعدنية، أن هناك العديد من الفرص الواعدة في عدد من المناطق ذات الاحتمالات البترولية الجيدة أمام الشركة خلال الفترة القادمة، مشيرًا إلى أن التوجه الحالي الذى ينفذه قطاع البترول في تطبيق التكنولوجيات الحديثة والترويج لمناطق البحث والاستكشاف بأسلوب متطور في ضوء اطلاق بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج، نجح في جذب أنظار الشركات العالمية وشجعها على تعزيز استثماراتها في مصر وزيادة أنشطتها.

السعودية وسلطنة عُمان تدعوان إلى استمرار التعاون النفطي بين أوبك وحلفائها

قالت جريدة (أموال الغد)، أنه دعت المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان في بيان مشترك، إلى استمرار التعاون بين أوبك والمنتجين المتحالفين الآخرين لتحقيق الاستقرار والتوازن في سوق النفط.

وفي بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، فقد «أشاد الجانبان بجهود دول مجموعة أوبك بلس، بقيادة المملكة وبمشاركة سلطنة عُمان، التي أدّت إلى استقرار وتوازن الأسواق البترولية، رغم ضعف الطلب الذي عانت منه الأسواق، وتجدر الإشارة إلى أن السعودية، أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ، وسلطنة عمان ، وهي منتج صغير من خارج أوبك ، جزء من تحالف أوبك بلس الذي يضم دولًا أخرى مثل روسيا.

ألغت أوبك بلس محادثات الأسبوع الماضي لتعديل اتفاقها بشأن قيود إنتاج النفط بعد خلاف بين السعودية والإمارات، وهي منتج آخر في أوبك في الخليج.

أسعار النفط تتراجع ترقبًا لتقرير «أوبك» الشهرى

نشرت صحيفة (الخليج)، خبراً عن تراجع أسعار النفط العالمية، في ظل الترقب لشكل السوق خلال الأشهر القادمة بعد فشل (أوبك+) في التوصل لاتفاق لزيادة المعروض وانتظار صدور تقرير أوبك الشهري، وكذلك تجدد المخاوف بشأن فيروس “كورونا”.

وخسرت العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي تسليم سبتمبر 1.63% إلى 74.32 دولار للبرميل، وفقدت عقود خام “نايمكس” الأمريكي تسليم أغسطس 1.68% عند 73.31 دولار للبرميل.

وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مكاسب أسبوعية سادسة الأسبوع الماضي بعد أن أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية انخفاض مخزونات الخام والبنزين الأمريكية بينما بلغ الطلب على البنزين أعلى مستوياته منذ 2019.

وانهارت المفاوضات الاثنين الماضي بين دول التكتل الـ23 بعد جولتين من المفاوضات الأسبوع الماضي، ليفشل التكتل في التوصل لاتفاق يرضي جميع الأطراف، وتم إلغاء الاجتماع بدون تحديد موعد الاجتماع القادم.

جدير بالذكر أن “أوبك+” وافقت في مطلع يونيو الماضي على الإبقاء على سياسة الإنتاج الحالية حتى نهاية يوليو الجاري والتي تستهدف زيادة المعروض 2.1 مليون برميل يوميا.

وكانت “أوبك” ومنتجين آخرون قد تعهدوا في أبريل 2020 عندما تراجعت أسعار الخام بحدة في مستهل أزمة جائحة “كورونا” بخفض الإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميا على أن تعاود ضخها تدريجيا خلال الفترة الممتدة حتى نهاية أبريل 2022.

«نورد ستريم 2» تتوقع انتهاء أعمال إقامة المشروع نهاية أغسطس

ذكر موقع (24.AE) الإخباري، أنه اظهرت توقعات شركة “نورد ستريم 2” إلى أن أعمال بناء المشروع الذي يهدف إلى نقل الغاز الروسي إلى ألمانيا تحت مياه بحر البلطيق ستنتهي في غضون بضعة أسابيع.

هذا وقد قال الرئيس التنفيذي للشركة المساهمة الألمانية ماتياس فارنينج أن المشروع اكتمل بنسبة 98% في الوقت الراهن، وتتعلق الـ 2% المتبقية بأحد الخطين، بينما اكتمل الخط الثاني، وأكد فارنينج أن الهدف هو تشغيل خطي نقل الغاز “هذا العام”.

وفي إشارة إلى الدور المستقبلي لأوكرانيا كبلد عبور للغاز الروسي، قال فارنينج إنه ليس لديه “أدنى شك” في أن عبور الغاز سيكون أيضا بعد 2024 مكوناً ثابتاً من نقل الغاز من روسيا إلى أوروبا، ويذكر أن اتفاق عبور الغاز الروسي عبر الأراضي الأوكرانية سينتهي في آخر 2024.

روسيا تقترح مفاعلات «VVER» لأول محطة طاقة نووية سعودية

كشفت صحيفة (الشرق الأوسط)، عن تصريحات لمؤسسة روساتوم للطاقة النووية لـ“الشرق الأوسط ” وجاء فيها أن موسكو تتطلع إلى توسيع آفاق التعاون الروسي السعودي في مجال التكنولوجيا النووية، لا سيما في تصميم وبناء محطات طاقة نووية سلمية في المملكة.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز روساتوم الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، إن المفاعلات النووية “VVER” – “مفاعل طاقة الماء والماء” – هي منتج مهم تقدمه شركة Rosatom.

وأضاف أن روسيا اقترحت تركيب مفاعلات الطاقة المائية في أول محطة طاقة نووية تعتزم السعودية بناءها في السنوات المقبلة.

منذ أكتوبر 2017 ، دخلت شركة روساتوم في محادثات تنافسية للمساعدة في إنشاء أول محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية.

في ديسمبر 2017 ، وقعت روساتوم ومدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة خارطة طريق للتعاون في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وأشار فورونكوف إلى أن روساتوم تشارك في مشاريع بناء محطات للطاقة النووية في 12 دولة حول العالم ، بما في ذلك تركيا ومصر.

*قطاع الطاقة المتجددة

نقلة كبيرة لمصر في سوق الطاقة.. تفاصيل مشروع “ايني” لإنتاج الهيدروجين

قالت صحيفة (Alraeesnews)، أعلنت مجموعة الطاقة الإيطالية أن شركة إيني  والشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي (إيجاس) وقعتا اتفاقًا لتقييم جدوى إنتاج الهيدروجين في مصر، وتأتي هذه الخطوة في إطار إصلاح شامل لشركة إيني بدأ العام الماضي للانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة وتقليص إنتاجها من النفط والغاز.
ومن المتوقع إجراء دراسة في مشاريع مشتركة لإنتاج كل من الهيدروجين الأخضر، باستخدام الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة المتجددة، والهيدروجين الأزرق، ويتضمن ذلك التقاط الكربون الناتج، في هذه الحالة من حقول الغاز الطبيعي المستنفد، وستقوم الدراسة كذلك بمراجعة مستويات الاستهلاك المحلي المحتمل للهيدروجين وفرص التصدير.

وقالت إيني إن مذكرة التفاهم تتماشى مع خططها للقضاء على الانبعاثات الصافية بحلول عام 2050. وأشارت الشركة إلى أن الاتفاقية تتماشى مع خطة مصر لانتقال الطاقة، حيث تنتهج خطط الهيدروجين مع كبرى الشركات العالمية.

رغم تفشي كورونا.. نمو إنتاج قطاع الطاقة المتجددة عالميا بمعدل قياسي عام 2020

نقلت بوابة (الأهرام)، التقرير السنوي لشركة بريتيش بتروليوم والذي بين “نمو إنتاج الطاقة المتجددة رغم أزمة فيروس كورونا المستجد، بينما سجلت صناعة النفط أكبر انخفاض في الطلب منذ الحرب العالمية الثانية”.

وأوضح التقرير أن طاقة الرياح والطاقة الشمسية العالمية حققت نموا بمقدار 238 جيجاوات في عام 2020، أي أكثر من خمسة أضعاف إجمالي قدرة الطاقة المتجددة في المملكة المتحدة، فيما استحوذت الصين على ما يقرب من نصف الزيادة العالمية في إنتاج طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وكان 2020 عاما قياسيا لبناء مزارع طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وأشارت أحدث مراجعة للطاقة للشركة إلى أن إجمالي استهلاك الطاقة في العالم انخفض بنسبة 4.5% في عام 2020، مدفوعة بشكل أساسي بانخفاض بنسبة 9.7% في الطلب على النفط.

يذكر أن مراجعة الطاقة السنوية لشركة بريتيش بتروليوم، والتي يتم نشرها كل عام منذ عام 1952، تعد مؤثرة في صناعة الطاقة حيث وضعت الشركة خطة لخفض إنتاجها من النفط وزيادة استثماراتها في قطاع الطاقة المتجددة خلال العقد المقبل، من أجل تحقيق هدف صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050.

تعاون مصرى / سعودى فى الطاقة المتجددة وانتاج الهيدروجين الأخضر

صرحت جريدة (الجمهورية) عن تعاون مشترك بين وزير الكهرباء والطاقة المتجددة  ووفد سعودى برئاسة المهندس صباح  محمد المطلق نائب رئيس مجلس ادارة شركة الفنار وذلك فى انتاج الطاقات المتجددة والنظيفة من الشمس والرياح والهيدروجين الاخضر وتحقيق اقصى استفادة من التصنيع والتصدير ودعم مجالات التعاون بين مصر والمملكة العربية السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى