السد الإثيوبي

ننشر نص كلمة فيتنام في جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن السد الإثيوبي

أكد ممثل فيتنام بجلسة مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة على أهمية تطوير القانون الدولي فيما يتعلق بالاستخدام المستدام للمجاري المائية العابرة للحدود، وجاء نص الكلمة كالتالي

“شكرًا حضرة الرئيس 

أود أن استهل بالترحيب ترحيبا حارً بمعالي وزير خارجية مصر ومعالي وزيرة خارجية السودان ووزير المياه والكهرباء والطاقة في إثيوبيا وأرحب بوجود ممثل جمهورية الكونغو الديمقراطية متحدثًا باسم رئاسة الاتحاد الافريقي، وأود الممثل الخاص بالقرن الافريقي والمدير النتنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة unepعلى إحاطتيهما.

الموارد المائية تطلع بشكل أساسي دعم لسبل كسب مليارات الأشخاص وجهود الجهيدة للاستخدام المنصف للموارد المائية أساسي لتأمين السلام والأمن والتنمية الاقتصادية. ومن ثم نشعر بالقلق إيذاء الاستخدام للموارد المائية العابرة للحدود بشكل لا يكفل الحق المشروع للدول المشاطئة ولا سيما دول المصب.

الاثار السلبية لهذا الاتجاه يضاعف منه أثار تغير المناخ وهو يمثل تحديات هائلة على امن والسلم والتنمية بمناطق عدة بما في ذلك مناطق بأفريقيا حيث تعتمد حياة ملايين من الأشخاص على الأنهار المشتركة ونؤمن أن استخدام الموارد المائية للاغراض التنموية حق مشروع لاي بلد معني سواء كان بلدا لديه فائض من المياه أو بلد لديه نقص في المياه، ونؤمن بالممارسات الفضلى لادارة الموارد المائية العابرة للحدود والتي تشمل تبادل الآراء والمعلومات بشكل فعال والمشاورات والتنفيذ الكامل للأطر القانونية بين المعنيين، وهذا لمعالجة الأمور العالقة. 

فضلا عن هذا فإن استخدام المجاري المائية الدولية لابد ان يتم اتساقا مع القانون الدولي والتزامات الدول المعنية على أساس موائمة مصالح الدول المشاطئة لضمان الاستخدام المستدام للموارد المائية المشتركة.

ونود أن نشدد على أهمية تعزيز زيادة تطوير القانون الدولي فيما يتعلق بالاستخدام المستدام للمجاري المائية العابرة للحدود بما ذلك تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة المعنية بقانون استخدامات المجاري المائية الدولية.

حضرة الرئيس، 

بالنسبة لنهر النيل الأزرق احطنا علما بموقف الأطراف ذات الصلة كما ورد بالرسائل الموجهة لرئيس مجلس الامن، وندعم جهود الأطراف التي تعنى بشكل أساسي تعزيز الاستخدام المنصف والمستدام والمعقول للموارد المائية بما في ذلك من خلال التعاون والمشاورات واملفاوضات بشأن مشروع سد النهضة الاثيوبي الكبير ونأمل أن تبني الأطراف جميعًا على النتائج التي تحققت وأنو تنفذ بالكامل اتفاق اعلان المباديء الخاص بالمشروع.

احيط علما بجهود كافة الأطراف على مدار العام الماضي في سياق المفاوضات وفي ظل الوضع الهش في المنطقة فمن الأهمية بمكان أن تحافظ الأطراف المعنية على مبدأ التسوية السلمية للنزاعات، وتسوية النزاعات بالسبل السلمية ومواصلة الحوار والمفاوضات الحقيقية أخذًا في الحسبان الطرف الاخر ومصالحه المشروعة بروح من حسن الجوار والنية الحسنة وعملا بالقانون الدولي واتفاق 2015.

حضرة الرئيس، 

كما ذكرنا مرارًا وتكرارًا هنا طالما دعمنا الدور المهم للاتحاد الافريقي في النهوض بمسئوليته في تعزيز المفاوضات والوساطة بشأن القضايا في المنطقة على النحو الذي شهدناه على مدار العام الماضي في مسألة السد، وفي ظل الجمود الراهن نؤمن بأنه حان الوقت للاتحاد الافريقي أن يعجل من جهوده في مساعدة الدول الثلاث في تسوية القضايا الباقية بما في ذلك المسائل القانونية والتقنية وفي هذا الخصوص على الأطراف جميعًا أن تمتنع عن أي اجراء قد يسبب تصعيدًا في التوترات، ويقوض فرصة التوصل لحل متفاوض عليه لهذه القضية. 

 وشكرًا حضرة الرئيس”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى