السد الإثيوبي

ننشر نص كلمة النيجر في جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن السد الإثيوبي

أكد ممثل النيجر بجلسة مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة إن مصر واثيوبيا والسودان هي دول ذات حضارات عريقة للغاية وقد أسهمت في العديد من الازمات بالقارة الافريقية، مشددًا على أن البلدان الثلاث ستتمكن من الارتقاء لمستوى المسئولية وستتمكن من التصدي لهذا التحدي الكبير، وجاء نص الكلمة كالتالي

“شكرًا السيد الرئيس 

أود أن اشكر المبعوث الخاص اونانجا والسيدة أندرسون المدير النتنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة على إحاطتيهما، ونشكر سعادة ممثل الكونغو الديقراطية على البيان الذي القاه نيابة عن رئاسة الاتحاد الافريقي ونشيد بحضور معالي الوزراء من مصر واثيوبيا والسودان. 

السيد الرئيس، 

للمرة الثانية يتناول فيها المجلس مسألة بناء هذا السد وهو مشروع للبنية التحتية ينطوي على قدرات هائلة إلا أن تشغيله أصبح مصدر سوء فهم بين مصر واثيوبيا والسودان منذ ما يقارب العقد وهو يشهد على عزم الدول المتجاورة الثلاث على حل سوء التفاهم هذا وديًا وسلميًا.

والنيجر تدعم كليًا عملية المفاوضات برعاية الرئيس فليكس أنطوان تشيكساديه الرئيس الحالي للاتحاد الا فريقي وأدعو الأطراف إلى إبداء الإرادة السياسية عبر تمكين لجنة فنية للمفاوضات تابعة للاتحاد الافريقي التقدم بمقترحات بشأن التسوية على أن تكون مقبولة لاستكمال الاتفاق بشان الـ 10% من النقاط العالقة في أقرقب الاجال، ولا يقل شأن عن ذلك ضرورة إحجام الأطراف عن أي تصرفات أو أقوال من شأنها أن تؤثر سلبًا على المفاوضات الجارية.

وتود النيجر بصفتها عضوًا بالاتحاد الافريقي وفي سلطة حوض النيجر أن تشاطركم تجربتها الغنية بالنسبة للإدارة المشتركة لاستغلال الموارد الطبيعية في حوض النيجر، وفي صدارتها المياه وذلك منذ 1963، فدول غرب افريقيا التسعة وأفريقيا الوسطى التي يتشكل منها حوض النيجر توافقوا على استراتيجية للإدارة والاستخدام الرشيد والمستدام لمياه نهر النيجر من جانب كل دولة من خلال سلطة نهر النيجر التي أنشئت في عام 1980. وهذا مثال يعكس التعاون في مجال استغلال الموارد الطبيعية وممكن أن يكون مصدر إلهام لايجاد حل سريع لمسألة سد النهضة.

ختامًا تعرب النيجر عن ارتياحها للبيان الذي صدر اللقاء الافتراضي لرؤساء دول وحكومات لاعضاء مكتب جمعية الاتحاد الافريقي في 24 يونيو 2021 والذي أعاد التأكيد على مواصلة النظر في هذا الخلاف من جانب المنظمة. إن مصر واثيوبيا والسودان سيدي الرئيس هي دول ذات حضارات عريقة للغاية وقد أسهمت في العديد من الازمات بالقارة الافريقية، ويقيني أن البلدان الثلاث ستتمكن من الارتقاء لمستوى المسئولية وستتمكن من التصدي لهذا التحدي الكبير.

 وشكرًا”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى