السد الإثيوبي

ننشر كلمة المملكة المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي في الجلسة الخاصة بشأن السد الإثيوبي

أكد ممثل المملكة المتحدة بجلسة مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة على دعم المملكة المتحدة القوي للعملية التي يقودها الاتحاد الافريقي ولحكومة مصر واثيوبيا والسودان في مساعيها للتواصل لاتفاق متساو ومتوافق عليه ومقبول من قبل كل الأطراف، وجاء نص الكلمة كالتالي

“بداية اسمحو لي أن اشكر المبعوث الخاص والمدير التنفيذي والقائم بأعمال جمهورية الكونغو الديمقراطية بالنيابة عن الاتحاد الافريقي على احاطاتهم اليوم، كما ارحب بأصحاب السعادة وزراء خارجية مصر والسودان ووزير الري والمياه والكهرباء بإثيوبيا في اجتماعنا اليوم.

نحن لدينا شراكات قوية مع الدول الثلاث ونعترف بالمصالح الأساسية لكلا منها في مياه النيل.

السيد الرئيس

تعلق المملكة المتحدة أهمية كبيرة على التوافق بين الأطراف حول التطورات التي تؤثر في موارد طبيعية مشتركة. يسرنا أن عددًا من العناصر الاساسية الضرورية للتوصل إلى التوافق حول سد النهضة الاثيوبي الكبير ورادة بإعلان المباديء لعام 2015، وقبشكل خاص مباديء عدم التسبب بأي ضرر كبير ومبدأ الاستخدام المنطقي والمتساوي. ومنذ اعتماد اعلان المباديء واصلت الأطراف الثلاث مباحثاتها للتوصل لاتفاق مفصل أكثر ثلاثي حول ملء وتشغيل السد.

نشكر الاتحاد الافريقي ورئيسه السيد تشيسي كيدي، ورئيسه السابق السد رامافوزا على دعمهم لهذه العملية. 

السيد الرئيس، 

نعترف أن الوتصل إلى اتفاق إنما يتطلب تسوية وتنازلات من قبل كل الأطراف، وتشير المملكة المتحدة إلى إحباط مصر والسودان لانه لم يتم الوتصل لاتفاق بعد بالإضافة إلى التزام كل الدول الثلاث بالمباحثات بقيادة الاتحاد الافريقي، ونحن على ثقة إنه بالعمل معًا وبدعم متواصل من قبل الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي بأثره يمكن لمصر وإثيوبيا والسودان أن تتوصل لاتفاق يصب لمصلحة الجميع.

ندعو الأطراف الثلاث إلى الامتناع عن اتخاذ أي تدابير تقوض المفاوضات كما ونشجعها على المشاركة في اتفاق مرضي ومتوافق عليه بين الجميع.

سيدي الرئيس، 

في الختام، مجددًا أعيد التأكيد على دعم المملكة المتحدة القوي للعملية التي يقودها الاتحاد الافريقي ولحكومة مصر واثيوبيا والسودان في مساعيها للتواصل لاتفاق متساو ومتوافق عليه ومقبول من قبل كل الأطراف.

شكرًا”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى