سياسة

السيسي أثناء تفقده المعدات المشاركة بمبادرة “حياة كريمة” : رصدنا 200 مليار جنيه لتطوير الريف.. ومشروع تصنيع مشتقات البلازما حلم بدأ يتحقق

أبرز العناوين :

مشروع الدلتا الجديدة يستهدف زراعة 2.5 مليون فدان

150 ألف منزل بحاجة للتوسع الأفقي في إطار مبادرة حياة كريمة

حرصنا على إطلاق مبادرة “حياة كريمة” في ذكرى ثورة يونيو

الدولة تتحمل علاج مرضى ضمور العضلات بالتعاون مع المجتمع المدني

نسعى لتغيير حقيقي لأهلنا في الريف ضمن مبادرة “حياة كريمة”

مشروع تصنيع مشتقات البلازما في مصر كان حلما وبدأ يتحقق

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، احتفالية مبادرة “حياة كريمة” والتي تفقد خلالها المعدات والمركبات والآلات الهندسية لجهات الدولة المختلفة المشاركة في مبادرة حياة كريمة لتطوير قرى الريف المصري.

 رصد 200 مليار جنيه لكل مرحلة في مبادرة تطوير الريف المصري

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رصد 200 مليار جنيه لكل مرحلة في مبادرة تطوير قرى الريف المصري “حياة كريمة”، مشيرًا إلى أن الأولوية ستكون للصناعة الوطنية في تنفيذ المشروع القومي لتطوير القرى.

وقال الرئيس السيسي “إن اليوم هو تغيير آخر حقيقي في حياة أكثر من نصف سكان مصر”، موجهًا التحية لكل من أسهم وشارك في التجهيز لمبادرة حياة كريمة، سواء كان من مؤسسات الدولة أو من القوات المسلحة أو من القطاع المدني المُشارك في هذه المبادرة.

كما هنأ الرئيس السيسي، المصريين بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو، قائلًا: “لا يفوتني أن أقول للمصريين كل عام وأنتم طيبين بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو”.

150 ألف منزل بحاجة للتوسع الأفقي في إطار مبادرة حياة كريمة

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن هناك ١٥٠ ألف منزل بحاجة إلى التوسع الأفقي في إطار مبادرة “حياة كريمة”.

وفي هذا السياق دعا الرئيس السيسي منظمات المجتمع المدني (حوالى أكثر من ٤٠ ألف مؤسسة وجمعية)؛ للمشاركة في مبادرة “حياة كريمة” لتطوير نصف مليون منزل، موضحا أن هناك آلية لتنفيذ ذلك من خلال إنفاق جهة واحدة على تنفيذ المشروع من خلال صندوق “تحيا مصر”.

وأضاف السيسي قائلا: “حددنا جهة واحدة تقوم بالصرف على مشروع “حياة كريمة” ويمكن لمؤسسات المجتمع المدني المشاركة معها”.

 مشروع الدلتا الجديدة يستهدف زراعة 2.5 مليون فدان

وقال السيسي، إن مصر فقدت الكثير من الأراضي الزراعية، نتيجة عدم استغلال الظهير الصحراوى، مشيرًا إلى أن مشروع الدلتا الجديدة يستهدف زراعة مليونين ونصف المليون فدان.

الحفاظ على الرقعة الزراعية

طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي، ملاك الأراضي الزراعية بالحفاظ على ما تبقى من الرقعة الزراعية الموجودة حاليا، مشيرا إلى أن عملية الاستصلاح تتطلب تكلفة مالية عالية جدا ترهق الميزانية العامة للدولة وتعطل الحكومية في توجيه الموارد إلى مشروعات تنموية كبرى.

وقال السيسي، إن الحكومة تستهدف إقامة الدلتا الجديدة باستصلاح 2.5 مليون فدان تقريبا وحجم تكلفة استزراع هذه المساحة كبير جدا لأننا سنستخدم معالجة ثلاثية لمياه الصرف الصحي ومحطات للرفع وهذا سيكلف الدولة مليارات الجنيهات.

وأضاف إن مياه الري الحالية تجري بشكل طبيعي من خلال انحدار المياه من أعلى إلى أسفل ، أما عملية استزراع الدلتا الجديدة تتطلب أن نسير المياه عكس الانحدار الطبيعي لها بما يستلزم محطات رفع وتكلفة عالية جدا.

إطلاق مبادرة “حياة كريمة” في ذكرى ثورة يونيو

كما وجه السيسى، التحية لكل من ساهم وجهز لانطلاق المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” سواء مؤسسات الدولة أو القوات المسلحة أو القطاع المدنى، متابعا” “كل عام وأنتم طيبين بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو”.

وأضاف الرئيس السيسى: “حرصنا على بدء المشروع في مثل هذا اليوم ليكون تغيير أخر حقيقى لأكثر من نصف سكان مصر.. بنتكلم بين 50 و60 مليون انسان في الريف المصرى بنغير حياتهم”.

 الدولة تتحمل علاج مرضى ضمور العضلات بالتعاون مع المجتمع المدنى

وتطرق الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى مرض الضمور العضلي، مضيفا:” وده موضوع فيه وسائل للكشف المبكر في المرض ده في الشهور الأوائل من ميلاد الطفل ولو عرفنا كده ليه العلاج الذى يصل الى 3 ملايين دولار للطفل الواحد”.

وأضاف الرئيس السيسي: “ممكن يبقا فيه علاج والدولة تتحمل ده.. وبطالب كل من له قلب ومنظمات المجتمع المدني، عملنا اتفاق والأمور ماشية والأطفال اللى ممكن يتم علاجهم، لكن الأفضل العلاج حتى سنة من ميلاد الطفل لأن بعد كده الأمور بتتصعب.. اختبار وفحص ما بعد الولادة زى ما عملنا في السمع والقوقعة للحصول على أفضل نتيجة”.

نسعى لتغيير حقيقي لأهلنا في الريف ضمن مبادرة “حياة كريمة”

 وقال السيسى، أن حجم الجهد لتنفيذ مبادرة “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصرى كبير وموارده كبيرة جدا، متابعا “يتم إنفاقها فى مدة زمنية أتمنى أن تكون 3 سنوات”، مستطردًا : “كنت أتمنى أن المسئولين عن كل تطوير كل قرية ضمن المرحلة الأولى من المبادرة يكونوا موجودين.. 1500 قرية عدد كبير على الأقل المراكز.. المرحلة الأولى تضم 52 مركزا والمسئول عن كل مركز سواء من القطاع المدنى أو العسكرى يكون موجود معانا.. ولنا لقاء أخر ارجو كل مسئول عن مركز يكون أمامى بالاسم ومجموعة العمل الخاصة بـ 52 مركز.. وكلنا نقيم أداء الدولة فيما تم طرحه على الناس”.

وتابع الرئيس السيسى: “نسعى لتغيير حقيقي لحال أهلنا في المرحلة الأولى والثانية والثالثة من المبادرة.. 52 مركزا في المرحلة الأولى ومش هنسى بتوابعهم.. بنعمل ده علشان ده واجبنا تجاه بلدنا.. وكل مسئول يشارك معانا سواء الكهرباء أو الإسكان أو الزراعة أو الرى”.

 مشروع تصنيع مشتقات البلازما في مصر كان حلما وبدأ يتحقق

وقال السيسي، إن المشروع القومى لتصنيع مشتقات البلازما في مصر كان حلما وبدأ يتحقق على أرض الواقع، مشيرا إلى “مشتقات البلازما مشروع مهم وقوى وهيبقى ليه أثار طبية على الدولة”.

وتابع الرئيس السيسي: “احنا ماشيين بكرم الله وليا الشرف إن أقول كده .. ويا رب ما يحرمني من كرمه ودعمه لينا.. لك الحمد يا رب حتى ترضى”.

كما قال الرئيس عبد الفتاح السيسى أن لكل وزارة من الوزارات المعنية بتطبيق المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” برنامج ضخم لتحقيق الهدف المنشود، رصدنا لكل مرحلة على الأقل 200 مليار جنيه”

وأضاف الرئيس السيسى،: “قولنا في البداية 450 مليار جنيه للمبادرة كلها.. ولما رئيس الوزراء والمجموعة الوزارية المعنية عرضوا الموضوع لاقينا أن الرقم ممكن يقفز لـ 200 مليار جنيه في المرحلة الأولى.. وقولنا ندبر الفلوس في سبيل تحقيق التطوير حتى لو المرحلة هتزيد 50 مليار جنيه لما كنا احنا مخططين من البداية”.

وتابع الرئيس السيسى: بقول لكل المصانع المصرية.. لديكم فرصة حقيقية لتطوير حياتكم وتحسين جودة المنتج.. في الأصل بنقول الأولوية للصناعة المصرية طالما وجدت الموارد والخامات التي تستخدم.. الأولوية للصناعية المصرية.. ارجو تطوير وتحسين جودة المنتج.. الفرصة القوية في الأسعار المقدمة.. الـ 200 مليار ده رقم كبير.. وكل المنتجات يجب أن محسنة ومطورة وتحقيق الأرباح المناسبة”.

وأكمل الرئيس السيسى مازحا: “فيه عدم تجاوب.. وقالوا فرصة.. فرصة ماشى.. خلونا نعمل حاجة حلوة لبلدنا والناس.. والفرصة أن يكون المكسب مناسب ومش كبير.. والعمل ضخم جدا.. والهدف التطوير الشامل في كل المجالات بداية من الصرف الصحى والزراعة وكل حاجة سوف يتم تطويرها بشكل كامل.. وتكون النتيجة مفرحة.. وتحقق الهدف المطلوب.. وعلينا تطوير اللامركزية في أداء هذا المشروع” 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى