الاقتصاد المصري

مشروع الشام الجديد، عودة لتوطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دول العربية

في إطار حرص الدولة المصرية على الأمن القومي العربي سعت القيادة المصرية الرشيدة إلى توطيد العلاقات المصرية على جميع الأصعدة مع كل من العراق والأردن وذلك لتكوين جبهة قوية أمام التحديات الغير مسبوقة التي تواجهها المنطقة، ومن هنا بدأت اولى جولات القمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن في القاهرة في مارس 2019، وتبعتها قمة ثلاثية تم عقدها في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2019، عقب القمتين تم عقد قمة ثالثة بالعاصمة الأردنية في أغسطس عام 2020، وتصدرت المباحثات مشروعات الطاقة والربط الكهربائي والمصالح الاقتصادية المختلفة بين الدول الثلاث مع التأكيد على دعم مصر والأردن للعراق الكامل في مجالات إعادة الإعمار ومكافحة الأرهاب.

وانعقدت القمة الرابعة بين الدول الثلاث في العاصمة بغداد اليوم حيث يتوقع أن يتم الأعلان عن مشروع “الشام الجديد” المشترك فيما بين الدول الثلاث والذي يتضمن مزيد من التعاون الاقتصادي والاستثماري، مع إمكانية ضم دول عربية أخرى مستقبلاً خاصة مع إمكانية الاستفادة من مقدرات مصر البشرية والثروة النفطية العراقية بجانب الموقع الجغرافي المتميز للأردن بين العراق ومصر فضلاً عن المشاريع الاقتصادية بين دول مشروع الشام الجديد ودول الخليج العربي وبالتالي إمكانية تحقيق تعاون وتكامل عربي في المستقبل القريب كما تصبو إليه جموع الشعوب العربية، وستتناول الورقة التالية العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر وأشقائها الأردن والعراق للوقوف على طبيعة العلاقة الاقتصادية بين الدول الثلاث:

أولاً: التبادل التجاري بين مصر ودول “الشام الجديد”

شهد الأداء التجاري بين مصر والمملكة الأردنية الهاشمية تطوراً ملموساً خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع الأول من العام الماضي، ويبين الجدول التالي حجم التبادل التجاري بين مصر والأردن والعراق:

جدول رقم (1): مقارنة لحجم التبادل التجاري بين مصر والعراق والأردن خلال الربع الأول من عامي 2020 و 2021

القيمة: بالألاف دولار

وفقاً للنشرة الشهرية لبيانات التجارة الخارجية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فقد شهدت العلاقات التجارية بين مصر والأردن ارتفاعاً بنسبة 18%، حيث سجلت 228,1 مليون دولار في الربع الأول من عام 2021 مقارنة ب 193,4 خلال نفس الفترة من العام الماضي، حيث حققت الصادرات المصرية للأردن ارتفاعاً من 161,7 مليون دولار في الربع الأول من عام 2020 لتصل إلى 190,3 مليون دولار في الربع الاول من عام 2021، كما ارتفعت الواردات المصرية من السوق الأردني حيث بلغت 37,7 مليون دولار في الرباع الاول من عام 2021 مقارنة بما كانت عليه 31,6 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2020، هذا وقد بلغت نسبة مساهمة الاردن في إجمالي التجارة المصرية مع العالم 0.8% خلال الربع الأول من عام 2021.

أما العلاقات التجارية بين مصر والعراق فقد نمت الصادرات المصرية للعراق بنسبة 20% خلال الربع الاول من عام 2021، حيث ارتفعت من 100,7 مليون دولار في الربع الاول من عام 2020 لتصل إلى 121,1 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الحالي، أما الواردات المصرية من السوق العراقي فقد تراجعت بنسبة 96%، حيث بلغت 4,9 مليون دولار في الربع الاول عام 2021 مقارنة بما كانت عليه 122,0 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي، هذا وقد بلغت نسبة مساهمة العراق في أجمالي تجارة مصر مع العالم 0.45% خلال الربع الأول من عام 2021.

ثانياً: العلاقات الاستثمارية والاقتصادية بين مصر ودول “الشام الجديد”

ووفقاً لبيانات الهيئة العامة للأستثمارات والمناطقة الحرة، فقد بلغت قيمة الاستثمارات الأردنية في مصر 2,2 مليار دولار، وتجدر الإشارة إلى أن هناك حوالي  2423 شركة تعمل في مختلف القطاعات كالقطاع الصناعي وقطاع التمويل وقطاع السياحة وقطاع الزراعة وقطاع الاتصالات، وفي المقابل هناك نحو 499 شركة مصرية بالأردن تعمل في قطاعات الاتصالات والصناعة والمالية وقطاع المصارف، وبلغت قيمة الاستثمارات المصرية بالأردن نحو مليار دولار..

أما بالنسبة للعراق فهناك تعاون بين مصر والعراق لتذليل العقبات أمام الاستثمارات العراقية في مصر بجانب نقل الخبرات المصرية للسوق العراقي، وقد بلغت الاستثمارات العراقية في مصر نحو 490 مليون دولار، وقدرت عدد الشركات العراقية في مصر ب 3329 شركة، هذا وقد جائت العراق في المركز 25 من بين الدول المستثمرة في مصر، وسيشجع المشروع الثلاثي الدول على ضخ استثمارات جديدة بين دول المنطقة.

فضلاً عن ذلك فإنه تربط بين مصر والأردن خط ربط كهربائي يمد الأردن بالطاقة الكهربائية المطلوبة، وتدرس وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة المصرية رفع قدرات الخط مع الأردن حتى تتمكن مصر من خلاله زيادت صادراتها من الطاقة الكهربائية لتشمل مستقبلياً العراق وسوريا وفلسطين ولبنان، كما أنه أعلنت مصر في وقت سابق عن خط بري بين الدول الثلاث مصر والأردن والعراق والذي بدوره سيسهل حركة التبادل التجاري بين الدول الثلاث، كما سيسهل نقل المنتجات المصرية وحركة العمالة المصرية وحركة نقل الطلبة من تلك الدول إلى مصر.

وختاماً فإن إنعقاد الجولة الرابعة من القمة الثلاثية بين الأشقاء الثلاث جاء لترسيخ عمق العلاقات التاريخية بين الدول الثلاث، وللتأكيد على الاتفاقيات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والتعاون في مجالات كالطاقة والكهرباء بين الدول الثلاث، وهي بيان لحقيقة عدم إغفال أهمية الدور المصري في إرساء قواعد الأمن القومي العربي وتحقيق الاستقرار على مستوى العلاقات بين الأشقاء العرب وكقوى فاعلة لها شأنها بين دول المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى