سياسة

“كارت الفلاح الذكي”.. أولى خطوات التحول الرقمي في القطاع الزراعي بمصر

خلال السنوات السبع الأخيرة شهدت مصر انجازات زراعية غير مسبوقة شملت تنفيذ حوالي 320 مشروعا تكلفت أكثر من 40 مليار جنيه بالإضافة إلى مئات المليارات التي تم انفاقها على البنية الأساسية، ويأتي على رأس الانجازات مشروع الدلتا العملاق الذي أطلقه الرئيس السيسي بهدف تنمية 2،2 مليون فدان والذي يمثل 30% من الدلتا القديمة ويعتبر نقلة كبيرة للجمهورية الجديدة، حيث أن المساحة المستهدف زراعتها منه مليون فدان بتكلفة حوالى 300 مليار جنية وباقي المساحة مشروعات متكاملة، علمًا بأن المشروع يعتمد على المياه الجوفية ومياه الصرف الزراعي المعالجة لمواجهة مشكلة الفقر المائي.

هذا بالإضافة إلى تطبيق خدمات التحول الرقمي في القطاع الزراعي، والتي تجلت في إطلاق منظومة كارت الفلاح الذكي، والتي تعد أحد أهم البرامج الجديدة لحماية الفلاح بهدف الحفاظ على حقوقه والتسهيل على الدولة في توجيه مستلزمات الإنتاج إلى من يستحق فعليًا، وتوضيح الحيازة الحقيقية والمساحة المنزرعة وذلك في إطار اهتمام الدولة بأهمية  دعم خطوات التحول الرقمي في شريحة المزارعين، وإدماجهم في القطاع الرسمي، ويعظم من الخدمات التكنولوجية التي تقدم لهم، ويتم تطبيق  كارت الفلاح بالتعاون بين كافة أطراف المنظومة، وهي: البنك الزراعي المصري، وشركة إي فاينانس، وشركة بنوك مصر، بالإضافة الى التعاون المشترك بين وزارة الزراعة وزارات التخطيط والمالية والإنتاج الحربي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لنجاح تطبيق المشروع.

 وأهم ما يميز الكارت الذكي للفلاح أنه مرتبط بقاعدة بيانات على أساس الرقم القومي لكل فلاح لديه حيازة زراعية.

نسبة إنجاز منظومة كارت الفلاح

وفقًا لوزارة الزراعة المصرية فقد تم الانتهاء من ميكنة المنظومة الخاصة “كارت الفلاح”، بما في ذلك ميكنة الجمعيات والإدارات الزراعية على مستوى المحافظات، وما تضمنته من أعمال تتعلق بإتاحة أجهزة التابلت، وماكينات نقاط البيع، إلى جانب أجهزة الحاسب الآلي والإسكانر، والطابعات، وذلك لنحو 5701 جمعية، و309 إدارات زراعية على مستوى الجمهورية.

 هذا إلى جانب ما تم عقده من برامج ودورات تدريبية لمسئولي الجمعيات والإدارات الزراعية، حيث وصل عدد المتدربين إلى نحو 8100 متدرب، وذلك على أعمال الحصر الزراعي الموسمي، وإدخال البيانات والتعامل على “كارت الفلاح”، إلى جانب التعامل مع حالات التعديات على الأراضي الزراعية.   
ووفقًا للإحصائيات المعلنة من وزارة الزراعة في مارس 2021؛ وصل إجمالي عدد الكروت المطبوعة على مستوى الجمهورية في إطار منظومة “كارت الفلاح” إلى 3.028 مليون كارت، منها 1.2 مليون كارت مزود بخاصية “ميزة”، حيث تم إطلاق منظومة “كارت الفلاح” في عدد 12 محافظة (الغربية – بورسعيد- أسيوط- سوهاج- البحيرة – الشرقية- القليوبية –المنوفية- الأقصر- الجيزة – الفيوم – الدقهلية)، بإجمالي أكثر من 4 ملايين حيازة، بالإضافة الى طباعة 2.2 مليون كارت، من بينها مليون كارت مزود بخاصية “ميزة”، ووصل إجمالي ما تم صرفه من أسمدة من خلال هذه المنظومة إلى نحو 419 ألف طن، وذلك اعتبارا من الموسم الشتوي 2019/2020، وحتى 18 مارس 2021. وتم التخطيط لإطلاق منظومة “كارت الفلاح” في باقي المحافظات التي لم تدخل في محافظات المرحلة الاولى، التي وصل عدد الحيازات فيها إلى 1.6 مليون حيازة، المسجل منها 1.48 حيازة بنسبة إنجاز تصل إلى 92.88% وفقًا لوزير الزراعة. بالإضافة الى أنه تم طباعة عدد 800 ألف كارت، منها 157 مزودة بخاصية “ميزة”، علاوة على انه هناك 7 محافظات تم الانتهاء من أعمال التطابق الخاصة بها، ووصلت نسبة التوافق إلى نحو 98%، فيما يجرى الانتهاء من أعمال التطابق لـ 3 محافظات أخر.

ووفقًا للتصريحات الصادرة من وزارة الزراعة في يونيو 2021 تم إطلاق منظومة الكارت الذكي في 23 محافظة وجاري اطلاقه في المحافظات الثلاث الاخرى حتى يكتمل التعامل بالمنظومة بعد اضافة خدمة المدفوعات “ميزة” للكارت مع التوسع في ميكنة الخدمات الزراعية والذكاء الاصطناعي وإطلاق تطبيق يساعد الفلاح على الارشاد الزراعي بالإضافة إلى أكثر من 20 خدمة إلكترونية من خدمات الوزارة جاري اطلاقها على بوابة مصر الرقمية وأيضا حصر المساحات المنزرعة بالذكاء الاصطناعي   .

يذكر، أنه تم رصد مبلغ 357.5 مليون جنيه دعمًا لمشروع الحيازة الإلكترونية، والذي يطلق عليه “كارت الفلاح الذكي”، ليستفيد منه 7 ملايين مزارع، مقيدين ببطاقات الحيازة الزراعية الورقية، وبعد تدقيق الحصر ومراجعة البيانات، يتم تسليم “كارت الفلاح”، لخدمة المزارع المصري.

ما الهدف من صدور الكارت وتشغيل المنظومة الإلكترونية؟

يتلخص الهدف العام لمنظومة كارت الفلاح في حماية الفلاح بهدف الحفاظ على حقوقه والتسهيل على الدولة في توجيه مستلزمات الإنتاج إلى من يستحق فعليًا، وتوضيح الحيازة الحقيقية والمساحة المنزرع، وتأتي أبرز الأهداف كالتالي:

  • توفير قاعدة بيانات قومية بكافة حيازات الأراضي الزراعية.
  • وصول الدعم لمستحقيه من المزارعين.
  • يسمح للحكومة بتضيق الزمام على الخارجين عن القانون وبالتالي تقليل نسب التعدي على الأراضي الزراعية.
  • يساعد في تحديد دقيق للمساحات والمحاصيل المزروعة وأنواعها.
  • صرف الدعم النقدي المشروط لحائزي الأراضي الزراعية والملتزمين بتطبيق السياسة الزراعية للدولة.
  • صرف الوقود اللازم لزراعة الأراضي الحائز عليها الفلاح من محطات الوقود من خلال المنظومة الالكترونية لتوزيع المنتجات البترولية.
  • صرف الدعم العيني من خلال تطبيقات صرف الكيماويات والأسمدة المدعومة من قبل الدولة.
  • وقف التلاعب بكميات الأسمدة.

مزايا الكارت الذكي

  • الحصول على معاش أو تأمين صحي للمزارع بموجب الكارت.
  • تيسير صرف أية مستحقات مالية للمزارعين من خلال ماكينات الصراف الآلي.
  • تسهيل الحصول على الحصص المقررة للمزارعين من كافة مستلزمات الإنتاج ووقود الآلات الزراعية.
  • صرف القروض الميسرة للفلاح، وسداد السلف الزراعية الخاصة بالحيازات المصدر لها كارت الفلاح.
  • إمكانية استخدام الكارت كبطاقة مسبقة الدفع لخدمات الحكومة الالكترونية.
  • قبول الكارت على آلات نقاط البيع الطرفية للشبكة الحكومية GOV POS.
  • قبول التعامل مع الكارت على آلات نقاط البيع الطرفية POS.
  • التوافق الكامل للكارت مع المواصفات المصرية لقبول البطاقات الذكية على شبكة المحول القومي 123.

وختامًا: مازالت الدولة تبذل جهودًا كبيرة لاستكمال مسيرة الانجازات في شتى المجالات حتى تنعم مصر وشعبها العظيم بالخير والنماء. 

المصادر

  1. الموقع الرسمي لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي: الزراعة في 7 سنوات
  2. الهيئة العامة للاستعلامات: نهدف لربط كارت الفلاح بخدمة “ميزة” لسداد جميع المدفوعات- 15 أبريل، 2020.
  • جريدة الأهرام المصرية: خطوة بخطوة.. كيفية الحصول على «كارت الفلاح» وتكلفته وأهم فوائده؟، الأهرام، 3 مارس، 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى