الصحافة المصرية

ناشئو الفراعنة يتوجون بكأس العالم لكرة اليد

نجح المنتخب الوطني في التتويج ببطولة العالم لناشئي كرة اليد، وذلك عقب انتصاره في نهائي بطولة العالم للناشئين على ألمانيا بنتيجة 32-28، وذلك في البطولة، التي أقيمت فعالياتها في مقدونيا.

وحصد الفراعنة اللقب، بعد فوز ساحق في مونديال كرة اليد للناشئين، في خطوة تؤكد أن ما أفسدته كرة القدم في أمم أفريقيا يُصلحه منتخب كرة اليد للناشئين بحصولهم لأول مرة في تاريخ كأس العالم للناشئين لكرة اليد، حيث يواصل أبطالنا صناعة التاريخ وتحقيق الحلم بالفوز على الألمان، وإسعاد الشعب المصري بعد ثماني مشاركات مرت لمنتخب الناشئين في العرس المونديالي.

فقد فاز منتخب مصر للناشئين فوزًا ساحق أمام المنتخب الألماني للناشئين في المباراة النهائية لكأس العالم للناشئين في كرة اليد تحت 19 عاما، والتي أقيمت بمقدونيا بنتيجة ( / ) مساء اليوم. وهي أول مرة يصل المنتخب المصري لكرة اليد للناشئين لنهائيات كأس العالم، مما يعكس اهتمام الحكومة المصرية بالرياضة بشكل عام، وحرصها على النهوض بالأوضاع الرياضية في مصر.

ترتيبات الفريق للاستعداد للمباراة

استمرت التدريبات المكثفة للمنتخب المصري لكرة اليد للناشئين استعدادًا لملاقاة منتخب ألمانيا بعد هزيمة المنتخب المصري لمنافسه البرتغالي في نصف النهائي بفارق 5 لتصبح النتيجة (41 – 36) والتي كانت لحظة فارقة في حياة المنتخب، حيث تُعد هذه هي المرة الأولى التي يتأهل فيها منتخب مصر للناشئين إلى المباراة النهائية لمونديال اليد. 

أهم اللاعبين في الفريق ومدرب الفريق

ومن الجدير بالذكر أن المنتخب المصري لكرة اليد للناشئين يضم عدد من الكوادر الشبابية تحت سن الـ 19 بقيادة مديره الفني مجدي أبو المجد والذي أكد أن المنتخب يخوض منافسات بطولة العالم بمقدونيا بهدف الحصول على الكأس وحصد اللقب. 

بينما يشارك المدرب حسين زكي المنتخب فرحته، حيث استجاب الله لدعواته التي أطلقها على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على الكأس والفوز باللقب. لقد نجح زكي في العبور بفريقه إلى بر الأمان بكفاءة، حيث لم يُهزم المنتخب سوى مرة واحدة في هذه البطولة كانت بفارق صغير جدا أمام منتخب فرنسا بنتيجة (28/24) بينما توالت نجاحاته المتوالية أمام باقي الفرق، بدءًا من السويد الذي فاز أمامها منتخبنا المصري (32 / 29)، إلى فوزه مؤخرًا في النصف النهائي على البرتغال (41 / 36)، وصولًا إلى حصولهم على اللقب في النهائي الذي عُقد في مقدونيا.

وشمل فريق الفراعنة الصغار كل من:  

وتضم قائمة منتخب مصر كلًا من اللاعبين عبد الرحمن حميد، ومؤمن حسام، ومازن رضا، وإبراهيم السيد، وعمر عطية، ومهاب سعيد، وسيف هاني، وحسن قداح، وزياد عبدالعال، ومحمد سمير، ويوسف علاء الدين، ويوسف أحمد حسن، وعبد الفتاح علي، وأحمد هشام السيد، وعمر لطفي، وياسر سيف. الجدير بالذكر أن تلك هي المرة الأولى على الإطلاق في تاريخ كرة اليد المصرية التي ينجح فيها المنتخب الوطني للناشئين في التأهل إلى نهائي مونديال الناشئين، بينما حصل أحمد هشام السيد دودو على أفضل لاعب في مباراتهم أمام البرتغال، بعد الأداء القوي الذي قدمه.

البطولات التي حققها فريق كرة اليد للناشئين

فاز المنتخب المصري للناشئين لكرة اليد بجميع المباريات التي شملتها النسخة الحالية من مونديال الناشئين، ما عدا تلك التي جمعته بالمنتخب الفرنسي، حيث كانت النتائج على التوالي أمام المنتخبات المختلفة كالآتي: 

التطورات التي حدثت في الفترة الأخيرة في توجه الدولة نحو الرياضة

وتأتي هذه النجاحات تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وفي إطار اهتمامه بالشأن الرياضي المصري، حيث وجه مؤخرًا عدد من التوجيهات التي من شأنها الارتقاء بالأوضاع الرياضية والحفاظ على الحالة الصحية للمواطن المصري، حيث بدأ اهتمامه بالرياضة منذ ظهر السيسي على دراجته مع عدد من الشباب في أكثر من مناسبة، وهي رسالة منه إلى العالم بأن مصر هي دولة فتية قادرة على استعادة قوتها من جديد بالنشاط والعمل وممارسة الرياضة. 

أجرى السيسي عدد من الاجتماعات مع مسؤولين رفيعي المستوى مشيرًا في كل لقاء إلى أهمية توجه الحكومة إلى الحفاظ على صحة الموطنين من خلال مجموعة من المبادرات كان من أبرزها مبادرة 100 مليون صحة ومبادرة دعم صحة المرأة المصرية والمبادرة التي تم الإعلان عنها مؤخرًا باسم دراجة لكل مواطن، في لفتة منه إلى أهمية الرياضة في حياة المصريين ودفعه لجعل الرياضة أسلوب حياة لكل مواطن.

لم تتوقف مجهودات الدولة في مجال الرياضة عند هذا الحد، بل وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ووزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي اهتماماتهم إلى بحث الملف الرياضي واكتشاف المواهب الرياضية في أي مكان كان، والذي بدا واضحًا في تشكيل لجان من الخبراء والعلماء وأصحاب التخصص لتفعيل مبادرة السيد الرئيس للاهتمام بالرياضة وتوسيع قاعدة ممارسة الرياضة على كافة أنحاء الجمهورية، فقد تم تطوير ما يقارب من 4500 مركز شباب منذ عام 2014 حتى الآن. مما يُساهم في بناء الإنسان المصري وصياغة شخصيته المصرية الأصيلة، وذلك من اجل تطوير وتنمية الوطن وتغيير ثقافة المجتمع المصري إلى الأفضل، وهو ما يُعد مساهمة حقيقية وفاعلة في بناء حقيقي للدولة الحديثة. 

أهمية إلقاء الضوء على الرياضات الأخرى في الإعلام

مع اهتمام السيد الرئيس بالرياضة في مصر على اختلافها، فقد لوحظ أن الإعلام المصري مازال فقير بالمواد الإعلامية التي تتناول الرياضات الأخرى غير كرة القدم، والتي بدأت الأجندة الإعلامية حولها تخفت شيئًا فشيء بعد الهزيمة التي لحقت بالمنتخب المصري في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة، حيث تجاهل الإعلام جميع الرياضات بعد هذا الحدث. ولم يكن لدى الإعلام كما يبدو أي خُطة لتبحث في آفاق رياضية جديدة، إلا أنه بعد التوجيهات الأخيرة لرئيس الجمهورية ظهر توجه جديد حثيث لدى الإعلام المصري، حيث بدأ الإعلام في توجيه الأنظار نحو الرياضات الأخرى المختلفة عن كرة القدم، خاصة بعد مبادرته بتكريم المنتخب الوطني لكرة اليد للشباب، خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الوطني للشباب بعد حصولهم على المركز الثالث في بطولة كأس العالم للشباب. وتتوالى مظاهر اهتمام الحكومة المصرية بأنواع الرياضة المختلفة من خلال تصريحات المسؤولين التي تضمنت جميعها اتجاه الدولة نحو الرياضة واعتبارها مسألة أمن قومي مما يعكس أهميتها في المجتمع المصري. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى