القضية الفلسطينية

الوفود الفلسطينية تصل خلال ساعات إلى القاهرة تلبية لدعوة الرئاسة المصرية

أعلن السفير دياب اللوح، السفير الفلسطيني في القاهرة، أنه من المتوقع أن تصل خلال الساعات المقبلة إلى العاصمة المصرية، وفود تمثل كافة الفصائل الفلسطينية، تلبية للدعوة التي وجهتها الرئاسة المصرية الثلاثاء الماضي، للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، لبدء حوار فلسطيني – فلسطيني شامل، برعاية الرئاسة المصرية وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، يعتبر استكمالا لجلسات الحوار الوطني الفلسطيني التي احتضنتها القاهرة خلال شهري فبراير ومارس الماضيين.

وأشار السفير الفلسطيني إلى أنه من المتوقع أن يصل إلى القاهرة أولاً وفد من حركة حماس، يعقبه وصول بقية وفود وفود الفصائل، لافتًا إلى أت الأمناء العامين للفصائل قد قاموا بالفعل بعقد اجتماع برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وذلك عبر الفيديو كونفرانس. ويستهدف هذا الحوار بشكل أساسي، إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي، والتمهيد لاستعادة اللحمة الوطنية وتحقيق المصالحة الشاملة بين كافة مكونات المجتمع الفلسطيني. وفي نهاية تصريحه، أعرب السفير الفلسطيني عن أمله في بدء اجتماعات الحوار الوطني الفلسطيني في أقرب فرصة، وأن تقود هذه الاجتماعات إلى انطلاقة أساسية في ملف المصالحة الفلسطينية، وتشكيل حكومة فلسطينية جامعة، تتولى ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، وحل كافة الإشكاليات الناتجة عن سنوات الانقسام الطويلة.

في ما يتعلق بالملفات المحتمل طرحها على طاولة الحوار الفلسطيني، يتوقع ان يكون ملف توحيد الموقف الفلسطيني وإنهاء الانقسام هو الملف الأساسي، يضاف إليه ملف إعادة إعمار قطاع غزة، خاصة بعد الدمار الكبير الذي لحق به جراء عمليات القصف الجوي الإسرائيلي للبنية التحتية والمنشأت الحيوية، ويتضمن هذا الملف تنظيم عمليات إعادة الأعمار وتحديد الجهة المشرفة على هذه العمليات وخاصة على الجوانب المالية المتعلقة بها. يتوقع ايضاً ان تتم مناقشة صفقة تبادل الأسرى بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، خاصة أن تل أبيب تربط بين ملف إعادة الإعمار لغزة وإطلاق سراح الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس. في هذا الصدد قال بسام الصالحي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن من القضايا المطروحة للنقاش في جولة الحوار الوطني الفلسطيني المقبلة، العمل على تشكيل إطار حكومي واحد للضفة الغربية وقطاع غزة بمهام محددة. يضاف إلى ذلك ملف الانتخابات.

في جانب أخر، قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، نافذ عزام، أن الحركة سوف تركز خلال اجتماع الفصائل الفلسطينية المرتقب في القاهرة، على إحياء المشروع الوطني الفلسطيني وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، وشدد على أهمية التوافق حول برنامج وطني يحمي حقوق الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى