الصحافة الدولية

واشنطن تحاول منع ناقلة نفط إيرانية من الإبحار ..واستمرار احتجاجات هونج كونج ..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم السبت

أبرز العناوين :- 

  • واشنطن تحاول منع ناقلة النفط الإيرانية من الأبحار برغم الإفراج عنها
  • رئيس وزراء إيطاليا كونتي يهاجم وزير داخليته سالفيني بسبب لاجئي أوبن أرمز وست دول تعرض استضافتهم
  • أمريكا تواجه صعوبات في تشكيل تحالف دولي في مضيق هرمز
  • تغير في اعترافات الإرهابي الذي نفذ الهجوم علي مسجد بالنرويج
  • استمرار الاحتجاجات في هونج كونج بمشاركة ضخمة للمعلمين هذه المرة
  • أعمال تخريبية تستهدف نواب ماكرون
  • تراجع معدلات البطالة في فرنسا لأول مرة منذ عشر سنوات
  • أداء متباين لبورصة مودي في ولايته الثانية
  • تصاعد التوترات في إقليم كشمير
  • جرينلاند.. حلم يستحضره ترامب
  • خطة السلام في أفغانستان
  • مدير حملة ترامب السابق يُدلى بشهادته أمام الكونجرس
  • أصدرت واشنطن مذكرة قضائية لضمان استمرار احتجاز ناقلة النفط الإيرانية المتهمة بتهريب النفط لسوريا والمحتجزة بسواحل جبل طارق بعد أن أعلنت السلطات الأفراج عنها يوم الخميس.

    وقد كانت السلطات في جبل طارق  قد أصدرت أمر بالأفراج عن السفينة الخميس بعد تصريحات وزير الدفاع البريطاني عن تلقيه تأكيد مكتوب من طهران بأن السفينة لن تتوجه إلى سوريا بعد الأفراج عنها ولكن أصدرت محكمة فدرالية  بواشنطن أمر قضائي باستمرار احتجاز السفينة حمولتها المكونة من 2 مليون برميل من النفط بالإضافة لمليون دولار وذلك بسبب ملكية السفينة للحرس الثوري الإيراني بحسب المحكمة الأمريكية وهو الذي  تصنفه الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية 

    وتنتظر السفينة غريس 1 بعض الإصلاحات فيها كما وتغير طاقمها قبل أن تتمكن من الأبحار وقد صرح مسؤول إيراني لشبكة  “سي أن أن” أن التأخر في تحرك ناقلة النفط سيعطي فرصة للولايات المتحدة لانتهاك القانون كما وصف نائب رئيس هيئة الموانئ الإيرانية جليل إسلامي الأخبار حول أعادة احتجاز السفينة بأنها “غير دقيقة ” ويذكر أن السفينة قد غيرت أسمها من “غريس 1” إلى أدريان داريا كما غيرت العلم البنمي المرفوع عليها إلى العلم الإيراني . 

    أعلنت ست دول أوروبية استعدادها  لاستقبال المهاجرين العالقين في سفينة ” أوبن أرمز” قرب سواحل جزيرة لامبدوزا الإيطالية لما يقرب من أسبوعين

    وكانت السفينة الأسبانية قد أثارت الجدل بعد أن أنقذت 147 لاجئ في عرض البحر الأبيض المتوسط مغادرين من ليبيا نحو أوروبا وطلبت من السلطات بإيطاليا ومالطا السماح لها بالرسو بموانئها واستقبال اللاجئين بسبب الأوضاع السيئة التي يعانون منها ولكن رفضت كلا الدولتين أستقبال ” أوبن أرمز ” .

    وقد هاجم وزير الداخلية الإيطالي اليميني المتعصب ماثيو سالفيني السفينة ومنعها من أن تدخل للمياه الإقليمية الإيطالية حتى بعد أن أصدرت محكمة إيطالية أمر بالسماح لها بالدخول للمياه الإقليمية الإيطالية لتقديم العون والعلاج للاجئين كما أنتقد الممثل الأمريكي المعروف “ريتشارد جير ” الذي ذهب للسفينة وقدم بعض المعونات للاجئين وأنتقد تصرف الحكومة الإيطالية ، مما أستفز سالفيني الذي صرح لوسائل الإعلام أنه من الأفضل لو أستطاع هذا الممثل الملياردير بأن يأخذ اللاجئين معه بطائرته الخاصة إلى هوليوود بدلاً من هذه المشاهد التمثيلية 

     بدوره أستغل رئيس الوزراء جوسبي كونتي أزمة سفينة “أوبن أرمز” ووجه رسالة لسالفيني وأنتقده فيها وقال ” لقد أبلغتني ست دول أوروبية وهي فرنسا ألمانيا البرتغال إسبانيا رومانيا ولكسمبورج أنها على استعداد لاستقبال اللاجئين “وأضاف “مرة أخرى يمد لنا أصدقائنا الأوروبيين يد العون”

     الجدير بالذكر أن ماثيو سالفيني طالب بتنحي رئيس الوزراء جوسيبي كونتي نهاية الأسبوع الماضي بعد أنهيار التحالف الحكومي بين حزب الحمس نجوم وحزب الرابطة الإيطالية اليميني كما ويطالب سالفيني بعمل أنتخابات محلية مبكرة وتشكيل حكومة جديدة .

    أمريكا تواجع صعوبات في تشكيل تحالف دولي في مضيق هرمز، تناولت وكالة سبوتنيك الصعوبات التي تقف أمام الولايات المتحدة في تشكيل تحالف دولي لمرافقة السفن التجارية في مياه الخليج بهدف حمايتها من التعرض لهجمات وذلك علي خلفية مضايقة إيران للسفن التجارية في مياه الخليج. ووصفت فرانس 24 سياسة ترامب بالإنعزالية وأن بريطانيا هي الدولة الوحيدة التي أعلنت مشاركتها في قوة الأمن البحرية الدولية في مضيق هرمز إلي جانب الولايات المتحدة. وبدأت هذه الأزمة عقب وقوع عدد من الهجمات وأعمال تخريب بسفن تجارية بالقرب من مضيق هرمز، حيث يمر ثلث النفط المنقول بحريا في العالم من هناك. وفي تطور للأزمة قامت الولايات المتحدة الأمريكية كانت بإصدار أمر بضبط واعتراض ناقلة النفط الإيرانية “غريس-1″، التي كانت محتجزة لدى سلطات جبل طارق في البحر المتوسط. وقالت جيسي ليو المدعية العامة في واشنطن العاصمة في بيان صحفي، إن الناقلة “غريس 1″، تخضع للمصادرة بناء على شكوى من الحكومة الأمريكية”.

    تغير في إعترافات الإرهابي الذي نفذ الهجوم علي مسجد بالنرويج، تناولت يورونيوز العمل الإرهابي الذي تم في مسجد بالقرب من أوسلو بالنرويج. وصرحت المحامية الخاصة به “إنه يمارس حقه في عدم استجوابه ولا يعترف بأي ذنب”. وتحقق الشرطة النرويجية في الأمر فيما إذا كان منفذ الهجوم قد انتهك قوانين مكافحة الإرهاب بإطلاقه النار داخل مركز النور الإسلامي قرب العاصمة أوسلو ولدي الشرطة معلومات عن الإرهابي في انه قد قام بقتل أخته غير الشقيقة البالغة من العمر 17 عاما قبل الهجوم بفترة. وجدير بالذكر أن أحد المصلين قد تغلب على منفذ الهجوم ومن ثم قام المصلون بإحتجازه قبل اعتقاله.

    وفي تطور للموقف فقد تابعت يورو نيوز القضية حيث أعلنت الشرطة النروجية الجمعة 16-8-2019 أن منفذ الهجوم بإطلاق النيران علي مسجد في ضواحي أوسلو والمتهم بقتل أخته غير الشقيقة اعترف خلال استجوابه بارتكابه هاتين الجريمتين. ويتبني الإرهابي النرويجي مواقف يمينية متطرفة بالإضافة إلي مواقفه ضد إرهاب الأجانب و قد نفى الاتهامات الموجهة اليه في البداية لكنه اعترف بجريمته بعد ذلك.

    وتتبعت يورونيوز البطل الباكستاني المقيم في النرويج الذي نال الاشادة والتقدير من قبل المسؤولين، بعدما أظهر شجاعة منقطعة النظير في التصدي للإرهابي منفذ إطلاق النار علي المصلين. وصرحت الشرطة النرويجية في بيان لها بالعمل الذي قام به رفيق ومن معه، وأكدت أنه لا شك أن الاستجابة السريعة والحاسمة من الأشخاص داخل المسجد أوقفت المهاجم. لقد أظهروا شجاعة عظيمة”.

    استمرار الاحتجاجات في هونج كونج بمشاركة ضخمة للمعلمين هذه المرة، حسب رويترز  تظاهر آلاف المعلمين والمؤيدين للحركة الاحتجاجية في هونج كونج يوم السبت 17-8-2019 وخرجوا في مسيرات ضد الحكومة رغم العواصف الرعدية والمخاوف من تصعيد الشرطة لوقف الناشطين عن التظاهر. ويقول المتظاهرون إنهم يناضلون لحماية ”بلد واحد ونظامان“ الذي منح هونج كونج  الحكم الذاتي منذ رجوعها لحكم الصين بعد ان كانت تحت وصاية بريطانيا في عام 1997, ومن المتوقع خروج مظاهرات ضد الحكومة في منطقة كولون التي يقصدها غالباً التجار والسائحون من بر الصين الرئيسي. وقد قامت  الشرطة بالقبض على نحو 750 شخصا منذ بدء الاحتجاجات في يونيو ووجهت لبعض المحتجين تهم الشغب التي تصل عقوبتها إلى السجن لعشر سنوات.

    وحسب وكالة فرانس 24 قام آلان روبير المتسلق الفرنسي  المعروف باسم “الرجل العنكبوت” إلى استخدام رياضته المفضلة في نقل رسالة إلى المحتجين في هونغ كونغ والصين. فتسلق ناطحة سحاب بوسط المدينة ليرفع راية ترمز للمصالحة بين الصين وهونج كونج. تحمل الراية علم الصين على جانبها الأيسر وعلم هونغ كونغ على جانبها الأيمن وتحتهما يد صفراء تصافح يدا حمراء على خلفية باللون الأبيض في إشارة للسلام.

    أعمال تخريبية تستهدف نواب ماكرون

    حيث تضرر أكثر من 30 مقر تابع لحزب الجمهورية إلى الأمام الذي يتبع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وذلك جراء قيام بعض المتظاهرين المناهضين للحكومة بأعمال عنف منذ بداية يونيو الماضي، وتصاعدت هذه التظاهرات بعد عقد حكومة ماكرون لعدد من الصفقات التجارية، والتي من أبرزها اتفاقية ميركوسور التي تم توقيعها في أمريكا الجنوبية بنهاية يونيو الماضي. في حين اعتبر زعيم الحزب في جمعيته العامة جيل لو جيندر الأربعاء الماضي أن أعمال العنف يُعد اتهام للسياسة الراهنة في فرنسا، بينما وصف القيام بهذا العنف تجاه مقار حزب الجمهورية إلى الأمام يُعد تعدي على رموز الديمقراطية. 

    العنف كان اتهامًا للحالة الراهنة للسياسة الفرنسية.

    بينما أشار استطلاع رأي أجراه مركز IFOP الأسبوع الماضي وبالتحديد يوم 11 أغسطس أن هناك 47 % من الفرنسيين يدينون الموجة الأخيرة من الهجمات العنيفة على مقار حزب الجمهورية إلى الأمام، بينما أكثر من 69 % من الفرنسيين يدينون أعمال العنف والتخريب والتي تم تنفيذها أثناء احتجاجات السترات الصفراء في الشانزليزيه يومي 3 و 4 ديسمبر الماضي، ورفض الفرنسيون العنف بوجه عام بنسبة 27 %.

    تراجع معدلات البطالة في فرنسا لأول مرة منذ عشر سنوات

    فقد وصل مُعدل البطالة في فرنسا إلى أدنى مستوى له منذ عشر سنوات، حيث بلغ 8.5 % في الربع الثاني من عام 2019، وطبقًا لما أورده تقرير وكالة الإحصاء الوطنية الفرنسية إنسي الأربعاء الماضي بأن هذا المعدل هو أدنى مستوى له في فرنسا منذ عام 2009، ويُذكر أن معدل البطالة قد بلغ ذروته منتصف عام 2015، مما وجه الحكومة الفرنسية إلى أجراء عدد من الإصلاحات الجوهرية، والتي أدت إلى خفض معدل البطالة بنسبة 0.2 نقطة ليصل إلى 8.2 %، وهو ما يُوازي 2.4 مليون مواطن بلا وظيفة. 

    أداء متباين لبورصة مودي في ولايته الثانية

    حيث أظهر رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي إنجازاته في فترة ولايته الثانية بشكل إحصائي، ففي الوقت الذي أثارت فيه هزائم حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي في الانتخابات الإقليمية الماضية إمكانية عودة حزب المؤتمر والذي يشتهر بميوله اليسارية تجاه السلطة. أدت هذه التغيرات السياسية على الساحة الهندية إلى تغيرات قوية في سوق البورصة، حيث ارتفعت بورصة مومباي إلى أعلى مستوياتها جراء الإعلان عن عدد من القوانين والضرائب الجديدة في عهد مودي مثل ضرائب السلع والخدمات وقوانين الإفلاس الجديدة بالإضافة إلى إعلانه عن تدابير جديدة من شأنها أن تقوم بجذب الاستثمارات.

    تصاعد التوترات في إقليم كشمير

    بعد الإعلان الأخير الذي تضمن إلغاء الحكم الذاتي لمنطقة إقليم كشمير المتنازع عليه، أعلن رئيس وزراء باكستان عمران خان عن تهديده بتلقين دلهي درسًا لن تنساه، وقد تعهد بالاستمرار في القتال حتى النهاية، ومقاومة أي انتهاكات تقوم بها الهند في كشمير، وأوضح خان أن الجيش يستعد للرد على العدوان الهندي المتوقع في كشمير المنطقة الخاضعة للسلطة الباكستانية، بينما علقت باكستان على قرار دلهي بأن الحكومة الهندية تحذو حذو النازيين في تنفيذهم لعمليات التطهير العرقي. 

    بينما وصفت وسائل الإعلام هذا القرار بأنه تغيير لمستقبل شعب بأكمله من جانب واحد، وليس هذا فحسب، وإنما قام مودي باحتجاز عدد من المواطنين بشكل جماعي، وهو ما لم يتم التشاور بشأنه ولا مناقشة تداعياته على الشعبين، وهو ما أثار ضجة حيث أن تعديل المادة 370 تحتاج إلى موافقة الجمعية التأسيسية لجامو وكشمير، والتي تم حليها عام 1956، وهو ما يجعل هذه المهمة تقع على عاتق الجمعية التشريعية في كشمير. 

    أبدى الرئيس الأمريكي “اهتمامه” بشراء جرينلاند، التي تعد أكبر جزيرة في العالم من الدنمارك، وأشارت إلى أنه طلب من مساعديه مناقشة هذا الاحتمال. كوسيلة لتوسيع رقعة الأراضي الأمريكية. أن فكرة شراء الجزيرة الدنماركية ذاتية الحكم، الواقعة بين شمال المحيط الأطلنطي والمحيط المتجمد الشمالي، جرى تداولها كمزحة بين بعض المستشارين لكن آخرين نظروا إليها على نحو أكثر جدية. وطُرحت فكرة شراء غرينلاند لأول مرة في صحيفة وول ستريت جورنال، وعرض الرئيس هاري ترومان شراء الجزيرة في عام 1946 مقابل 100 مليون دولار. وردا على رغبة الرئيس الأمريكي في شراء الجزيرة من الدنمارك، ذكرت حكومة جرينلاند إن أرضها “ليست للبيع،”

    وقد حصلت الولايات المتحدة في الماضي على أراضيها عن طريق شرائها، مثل الاستحواذ على ولاية لويزيانا من فرنسا، وكاليفورنيا من المكسيك. وشهد التاريخ محاولتين أمريكيتين “تتصفان بالجدية” لشراء جزيرة جرينلاند. المرة الأولى كانت في عهد الرئيس، أندرو جونسون (1865-1869)، حيث حاولت إدارته بسبل شتى السيطرة على الجزيرة، وذلك ضمن سياسة التوسع الإقليمي التي اتبعها. المحاولة الثانية في عام 1946، حاول الرئيس الأمريكي، هاري ترومان، شراء جرينلاند من الدنمارك مقابل 100 مليون دولار، ولكن تم رفض طلبه.

    تلقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إفادة من كبار مستشاري الأمن القومي بشأن وضع المفاوضات مع حركة طالبان وانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان وإمكانية التوصل إلى تسوية سياسية بين الأطراف المتحاربة. ولا يوجد أي مؤشر على التوصل إلى نتائج. وبعد الإفادة قال ترامب على تويتر ”أكملت للتو اجتماعا جيدا جدا بشأن أفغانستان… نتطلع لإبرام اتفاق إذا كان ممكنا!“. ولم يخف ترامب رغبته في الانسحاب من أفغانستان بعد 19 عاما من الحرب التي اندلعت إثر هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001. لكن هناك مخاوف عميقة بين مساعدي الأمن القومي إزاء المفاوضات التي يقودها الممثل الخاص للولايات المتحدة في أفغانستان، زلماي خليل زاد، الذي أطلع ترامب مع آخرين على وضع المحادثات.

    أكد مدير حملة دونالد ترامب السابق، كوري ليفاندوفسكي، إنه سعيد بالإدلاء بشهادته أمام اللجنة القضائية التابعة لمجلس النواب الأمريكي كجزء من تحقيقات الكونجرس حول رئاسة ترامب. واستدعت اللجنة القضائية، التي تدرس ما إذا كانت ستوصي بتورط ترامب في أزمة فساد في انتخابات 2016، ليفاندوفسكي كشاهد على خلفية إعاقة ترامب التحقيق السابق حول تورط روسيا في الانتخابات الأمريكية 2016، والتي فجرها المستشار الخاص روبرت مولر. يذكر أن ترامب قد رفض كل محاولات التشكيك في سلامة الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى