القضية الفلسطينية

شكري: مصر تتطلع إلى أن يصدر المجلس قرارًا يسهم في إرساء مبادئ حقوق الانسان فيما يتصل بقضية الشعب الفلسطيني

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن مصر تابعت عن كثب ما شهدته الأراضي الفلسطينية المحتلة من تصعيد غير مبرر وانتهاكات جسيمة تتعارض مع أسمى مبادئ حقوق الانسان التي نحرص جميعًا على إعلائها. 

وأشار وزير الخارجية، خلال كلمته في الدورة الاستثنائية الثلاثون لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع الخطيرة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية، إلى أن مصر بذلت جهودًا مضنية وأجرت اتصالات مكثفة مع كافة الأطراف المعنية لوقف معاناة الشعب الفلسطيني، وضمان تمتعه بحقوقه المشروعة، بما يسمح باستعادة الامن والأمان بالمنطقة.

وتابع شكري، أن مصر نجحت في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لمنع المزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. 

ولفت وزير الخارجية إلى أن الرؤية المصرية تتأسس على أربعة محاور أساسية:

  • أولا: دعم وتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار. 
  • ثانيًا: دفع أفاق التسوية السياسية بإطلاق مفاوضات جادة تهدف إلى التوصل إلى الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية على أساس المرجعيات القانونية الدولية بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة، تفاديًا لتكرار جولات الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 
  • ثالثًا: تقديم الدعم الإنساني اللازم حيث قامت مصر بفتح معبر رفح، لضمان وصول المساعدات الإنسانية، كما أعلن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عن تخصيص 500 مليون دولار لإعادة اعمار القطاع.
  • رابعًا: ضرورة تحمل المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس حقوق الانسان مسئوليته كاملة.

وفي ختام كلمته، شدد شكري على أن مصر تتطلع إلى أن يصدر المجلس قرارًا يسهم في إرساء مبادئ حقوق الانسان فيما يتصل بقضية الشعب الفلسطيني 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى