سياسة

السيسي يؤكد عمق وخصوصية العلاقات بين البلدين الشقيقين (مصر والسعودية) في مختلف المجالات

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي عمق وخصوصية العلاقات بين البلدين الشقيقين (مصر والسعودية) في مختلف المجالات، وأهمية تعظيم دور الجهات المعنية بالشباب والرياضة لدى الجانبين في النهوض بالشباب رياضياً واجتماعياً وثقافياً، والذين يمثلون كتلة الأغلبية من تعداد البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي اليوم الثلاثاء الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية، بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة، إلى جانب كلٍ من الدكتور عصام بن سعيد وزير الدولة السعودي عضو مجلس الوزراء وزير الحج والعمرة، والسفير أسامة نقلي سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، وياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم.

وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي أن اللقاء شهد التباحث حول سُبل تعزيز التعاون بين مصر والمملكة العربية السعودية؛ لتبادل الاستفادة من تجارب العمل الشبابي والرياضي بكلا البلدين الشقيقين، وكيفية استغلالها في استثمار طاقات الشباب، وبناء كوادر مجتمعية شبابية فعالة.

ورحب الرئيس السيسي بالمسئول السعودي في القاهرة، طالباً نقل تحياته إلى كلٍ من الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

كما استعرض الرئيس السيسي المشروعات والمبادرات الشبابية والرياضية المتنوعة، التي تنفذها الدولة في مختلف محافظات الجمهورية، مؤكداً أن مصر تولي اهتماماً كبيراً بالنشء والشباب سواء فيما يتعلق بتوفير أفضل مستوى ممكن من البنية التحتية الرياضية في جميع مدن وقرى مصر، بما في ذلك الأندية الرياضية ومراكز الشباب، إلى جانب توعيتهم بأهمية الممارسة الرياضية لرفع مستوى الصحة العامة للمواطنين من مختلف الأعمار السنية.

من جانبه؛ أعرب الأمير عبد العزيز بن تركي عن تشرفه بلقاء الرئيس السيسي، ناقلاً إلى الرئيس السيسي تحيات أخيه العاهل السعودي وولي العهد، مشيداً باهتمام الرئيس السيسي بالمجالين الشبابي والرياضي، لا سيما من خلال تبني العديد من المبادرات التفاعلية مع الشباب، وإقامة الفعاليات والمؤتمرات الوطنية والإقليمية والعالمية في هذا الصدد، والتي تعكس الدور المحوري للشباب في استراتيجية التنمية الوطنية في مصر.

كما أكد الوزير السعودي اهتمام المملكة بتعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في مجال الأنشطة الرياضية المشتركة، والتي تمثل جسراً لتعظيم التفاعل وتعظيم أواصر العلاقات بين الشعبين الشقيقين بشكل منتظم وعلى نطاق واسع، مشيداً في هذا الإطار بالمشروعات القومية الرياضية الكبرى التي تم استحداثها في مصر من مدن وقرى أولمبية جديدة وبنية رياضية حديثة تدعم تنظيم أي فاعليات رياضية مشتركة سواء إقليمية أو عالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى