القضية الفلسطينية

خلال لقائه بوزير الخارجية المصري ..عاهل الأردن يؤكد تطابق وجهات النظر بين البلدين حيال القضية الفلسطينية، ويشيد بالجهود المصرية وصولًا إلى وقف إطلاق النار

استقبل اليوم، الاثنين ٢٤ مايو الجاري، العاهل الأردني جلالة الملك عبد الله ابن الحسين، وزير الخارجية سامح شكري خلال زيارته الحالية إلى عمَّان.
وصرح السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن الوزير شكري نقل خلال اللقاء تحيات السيد رئيس الجمهورية إلى أخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، كما جدَّد التهنئة بمناسبة الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية، مع التأكيد على خصوصية العلاقات المصرية الأردنية في شتَّى مجالاتها، ومُعربًا عن اعتزاز القاهرة بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية، والتطلع إلى الدفع بها نحو آفاق أرحب بما يُلبى تطلعات الشعبين الشقيقين.
و تناول اللقاء مُستجدات القضية الفلسطينية في أعقاب التطورات الأخيرة، حيث أعرب الوزير شكري عن تقدير مصر الكامل لدور الأردن في حماية المُقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية، مؤكدًا استمرار مصر في التنسيق والتشاور مع الأشقاء في الأردن حيال القضية الفلسطينية. كما أشار الوزير شكري إلى أن الأولوية الحالية تنصب على تثبيت التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وملف إعادة الإعمار على ضوء المُبادرة التي أعلن عنها السيد رئيس الجمهورية؛ وذلك دون إغفال جوهر القضية الفلسطينية، عبر ضرورة العمل على توافر الإرادة السياسية اللازمة وخلق المُناخ المواتي لإحياء عملية السلام، والتعويل على مختلف الجهود الدولية لتحريك الجمود الحالي، وصولًا إلى تسوية شاملة للقضية الفلسطينية وفق مقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبما يحول دون تجدُّد المواجهات مستقبلًا ويُرسخ ركائز السلم والاستقرار في المنطقة.
من جانبه، طلب العاهل الأردني نقل تحياته إلى أخيه السيد رئيس الجمهورية، مُثنيًا على الجهود التي بذلتها مصر وصولًا إلى وقف إطلاق النار، والتأكيد على تطابق وجهات النظر بين البلدين حيال القضية الفلسطينية، وضرورة العمل على تكثيف الجهود بهدف تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى