القضية الفلسطينية

في مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني.. وزير الخارجية سامح شكري: رؤية مشتركة بين البلدين بشأن القضية الفلسطينية

أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن ما تقوم به إسرائيل في الضفة الغربية بما فيها “القدس” يحتم التواصل مع الأردن. قائلا :”لدينا رؤية مشتركة مع الأردن بشأن تحقيق السلام الشامل”، مشددا على أن إعادة إعمار غزة موضوع يحظى بالأولوية.

وأضاف شكري خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي اليوم الاثنين، بعد مباحثات حول مستجدات القضية الفلسطينية والسُبل الكفيلة بإحياء عملية السلام، إن الإدارة الأمريكية الحالية أبدت استعدادها للعمل على حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، وهو ما نعمل عليه مع الشركاء الدوليين؛ لتحقيق هذا الهدف باعتباره الحل الوحيد الذي يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتابع قائلا: “نحن نسعى للتنسيق مع الشركاء الدوليين لوقف عمليات التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس، وهو ما نتج عنه من معاناة للشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية، وهو ما يحتم علينا مزيدا من التنسيق مع الجانب الأردني للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وقال : «نعمل مع أشقائنا في الولايات المتحدة الأمريكية لإيجاد حل دائم للقضية الفلسطينية»، مشيدا بالتنسيق والعمل مع الأردن في هذه القضية لما يربط الشعبان من علاقات وثيقة.

وأضاف شكري: “مصر أعلنت عن مشروع كبير لإعادة الإعمار في غزة.. وفى المرحلة الحالية هناك اهتمام بالغ بدعم الأشقاء في غزة لما تعرضوا له من أضرار”، مشددا على أن قوافل المساعدات الإنسانية من مصر تمر بكثافة هذه الأيام، والتنسيق مع الدول والأشقاء العرب مستمر لتوفير هذه المساعدات الفورية التي يحتاج إليها الاشقاء في غزة.

وتابع: “الرئيس عبد الفتاح السيسى أعلن عن مبادرة بنصف مليار دولار لعمليات إعادة الاعمار وسوف تتم من خلال الاليات التي سوف نضعها بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية والاشقاء في غزة حتى نساهم في تحسين الوضع المعيشي وهذه الأولوية وليس فقط لقطاع غزة ولكن الضفة الغربية أيضا، مشيرا إلى أن هناك اهتماما بالعمل لتحسين الوضع الاقتصادي للأشقاء في فلسطين والعمل على إنهاء الصراع.. ولا يمكن هذه الدائرة المفرغة من التدمير والتهدئة أن تستمر خاصة انها تصيب الشعب الفلسطيني بالإحباط.

وقال شكري: “نحن أمام إطار متكامل ونعمل للتنسيق مع الأردن وتوفير الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني”.

من جانبه قال أيمن الصفدي، وزير خارجية الأردن، إن قضية حي الشيخ جراح في فلسطين هي تهجير للفلسطينيين من بيوتهم، مؤكدا أنها بذلك تكون جريمة حرب.

وشدد الصفدي، على أن ما تقوم به إسرائيل من حصار لحي الشيخ جراح يدفع لتفجير الأوضاع مرة أخرى. موضحًا أن المساس بالقدس هو أسرع الطرق لتفجير الصراع واستفزاز مشاعر المسلمين، وأكد الصفدي أن إعادة الإعمار في غزة أولوية ننسق العمل بشأنها. لافتًا إلى أن الوضع الحالي لا يمكن ان يستمر والتصعيد يمكن ان يتفجر مرة أخرى إذا لم تحل جذور الصراع، وأكد أيمن الصفدي، إنه لا سلام شاملا إلا بانتهاء الاحتلال والتوصل إلى حل الدولتين.

ولفت إلى أن لقاء لوزير الخارجية الأمريكي سيشهد تنسيقا مع مصر بشأن عملية إعادة الإعمار في غزة، مثمنا الدور المصري الذي أثمر عن وقف إطلاق النار في غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى