سياسة

السيسي من هيئة قناة السويس: لن نفرط في حقوقنا المائية.. التفاوض يحتاج صبرا وقلق المصريين مشروع.. وموارد قناة السويس كافية لتنفيذ مشروعات التطوير فيها

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، التحية والتقدير والاحترام والتهنئة للشعب المصري وهيئة قناة السويس، وقال الرئيس: “كل سنة وأنتم طيبين وربنا يعيد علينا الأيام بخير بمناسبة العيد كل سنة ومصر والعالم كله بخير وسلام”.

وقال السيسي، إن الهدف من زيارته اليوم لهيئة قناة السويس هو التأكيد على أن قناة السويس بكفاءتها، تعمل ليس فقط كمجرى ملاحي ولكن أيضا شركات قناة السويس في جميع الأنشطة وتقديم التهنئة على الجهد المبذول والذى سيبذل.

 وأضاف الرئيس خلال كلمته في افتتاح عدد من المشروعات بهيئة قناة السويس اليوم الثلاثاء: “هيئة قناة السويس هيئة عملاقة كبيرة ولها رؤية في المرفق والمحافظة عليه وتطويره بما يتلاءم مع تطور حركة التجارة فى العالم.. عمل تحسين لحركة المجرى الملاحي فى الجزء الجنوبي اللى حصل فيه مشكلة السفينة الجانحة فى آخر 50 كيلو حتى خليج السويس.. كنت أتمنى أن اللى يعمل الشغل كله الهيئة.. عندنا كراكات كتيره وعملاقة وفيه كراكة في شهر 8.”

وتابع الرئيس السيسي: “يمكن الاستعانة ببعض الشركات.. لكن الأفضل أن تكون المدة أقل.. مش عاوز أحشد موارد ضخمة لعملية التوسعة.. مش هقول إن إحنا مش فى عجلة بس هنتحرك ونشتغل فى التكريك”.

ودعا السيسي، القطاع الخاص للمشاركة في المشروعات التي يتم تنفيذها حاليًا، وقال: “القطاع الخاص مرحب بيه وجزء أصيل من الوطن فى المشاركة بالمشروعات اللى احنا بنعملها”.

وأضاف الرئيس: “أسطول الصيد الجديد والذى يضم 100 مركب هو نواة لأسطول صيد يخرج للمياه الدولية”، منوها بأن تكلفة المركب تصل إلى 20 مليون جنيه أى أن تكلفة المشروع تصل إلى 2 مليار جنيه.

وأشار الرئيس السيسى إلى أن طاقم المركب الواحد يصل من 8 إلى 14 شخصا، فضلا عن أن المركب مجهزة بأن تعمل فى المياه الإقليمية والدولية وبها رادار وأجهزة اتصال ومصنع ثلج ومحطة تحلية مياه صغيرة.

وقال ، إن القطاع الخاص مدعو للمشاركة فى مثل هذه المشروعات، متابعا: “أحنا خلصنا مشوار كبير في الموضوع ده ومستعدين تبقوا موجودين في شركة لإدارة هذا الأمر بشكل أو بآخر بالتعاون مع الجهات المعنية بقول كده ليه؟ لأننا بنحاول نحسن من طرق الصيد بتعاتنا التى تعتمد على مراكب صغيرة وفرص قليلة قياسا بالجديدة.. بقول قطعنا الشوط الكبير وممكن تقول المركب غالية، لكن مقارنة بمثيلتها المصنعة في دول أجنبية أرخص بكتير.. إحنا لما نيجي نعمل حاجة بنعملها لتحقيق المواصفات المطلوبة”.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هيئة قناة السويس سوف تنطلق من أجل تطوير القناة بشكل كامل، متابعا: “أتصور أن موارد القناة كافية لإتمام مشروعات التطوير”.

فيما حرص الرئيس السيسى على توجيه الشكر الشعب المصري خلال الشهر الكريم، متابعا: “الدراما فى شهر رمضان تناولت قضايا كثيرة جدا مرت علينا كلنا.. التحية والتقدير والاحترام لأسر الشهداء والمصابين.. ومكنشى واصل تماما للناس تضحيات الشهداء والمصابين”.

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته فى افتتاح عدد من مشروعات التطوير فى هيئة قناة السويس: “اللى تلقى النار والرصاص والعبوات الناسفة هم أبناء مصر من الجيش والشرطة.. تلقوه بالنيابة عن أو بدلا من شعب مصر”.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أننا لن ننسى الفترة الصعبة التي شهدتها الدولة المصرية وتم تناولها في دراما رمضان، متابعا: “الدراما اللى اتقدمت واللى لازم تقدم أكثر من كده.. بعد أن تجاوزتها البلاد فكرتنا بأيام صعبة.. ومرت بفضل الله ثم بتضحيات شعب مصر.. كل أسرة قدمت شهيد.. فى أى قطاع من قطاعات الدولة.. الجيش والشرطة والقضاء والمساجد والكنائس”.

وأضاف الرئيس السيسى: “ده كان ثمن تم تسديده لمكافحة الإرهاب.. فى يوليو عام 2013 قولنا فيه إرهاب محتمل.. بذكر ده دلوقتى ليه.. لما قولنا إرهاب محتمل الناس كانت بتقولى إرهاب.. الدولة لديها رؤية.. وفيها دراسات وتقديرات موقف شايفه وتستشرف المستقبل.. التحدى كان كبير أثناء الأزمة.. كان ممكن نهتز ومش بنتلخبط”.

وأكمل الرئيس السيسى: “رد فعل لشعب خايف على بلده.. ألاقى الناس بتتألم أوى .. أقول طبيعى وخايفين على بلدهم.. الأمور بفضل الله وبفضل التضحيات تتحسن وهيجى علينا وقت مش بعيد أوى.. ونقول هذا الامر تم تجاوزه تماما”.

وتحدث الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن مفاوضات سد النهضة، قائلا: “هقول حاجة واحدة للمصريين.. اقلقوا ده طبيعى.. مسار التفاوض يحتاج صبر وتأنى ولا تستعجلوا النتائج.. ثقوا فى الله وفى بلدكم وفى قدرتها”.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الحفاظ على حقوق مصر المائية أمر لا يمكن تجاوزه، قائلا: “حقوقنا المائية مش ممكن حد يتجاوزها.. بس محدش يستعجل كل حاجة.. التفاوض عملية صعبة وشاقة.. وخلال الفترة الماضية استقبلنا مبعوث أمريكا للقرن الأفريقي.. والرئيس الكونغولى من أجل هذا الموضوع”.

وقال الرئيس السيسى، خلال كلمته: “نواصل الجهد والحركة حتى نصل إلى حل لهذه المسألة.. فهى من المسائل الحساسة جدا والمهمة جدا.. القلق مقدر ومشروع وأنا سعيد به.. لأن الاهتمام بالبلد أمر رائع.. لازم تكونوا متأكدين حقوقنا لن يتم التفريط فيها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى