السد الإثيوبي

البرلمان العربي يطالب إثيوبيا بالتجاوب مع الجهود الإقليمية والدولية للتوصل إلى تسوية نهائية لأزمة سد النهضة

دعا عادل عبد الرحمن العسومي، رئيس البرلمان العربي، الجانب الإثيوبي إلى ضرورة التجاوب مع الجهود الجارية لحل ازمة سد النهضة، من خلال الإصرار على ضرورة التوصل الى اتفاق قانوني وملزم بشأن ملء وتشغيل السد، خاصة في ضوء الجولة الجارية التي يقوم بها المبعوث الأمريكي الخاص بالقرن الأفريقي، والتي تشتمل على زيارة كلاً الدول الأطراف الثلاث؛ “مصر، والسودان، وإثيوبيا”. علاوة على الجولة، التي يعتزم الرئيس “فيليكس تشيسكيدي”، رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي القيام بها عبر الدول الثلاث. منوهًا بأن هذه التحركات تعكس إيمان الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، بعدالة الموقف المصري والسوداني في هذه الأزمة، ورفض سياسات فرض الأمر الواقع في التعامل مع قضية السد.

 شدد رئيس البرلمان العربي، على ضرورة اغتنام الجانب الإثيوبي لهذه الحالة من الزخم الدولي، والإقليمي، والعربي الداعم بقوة للمفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية نهائية للأزمة على نحو يُحقق مصالح الدول الثلاث في حماية الأمن المائي، وتحقيق التنمية المُستدامة. مؤكدًا الموقف الثابت للبرلمان العربي بشأن الرفض التام لأية إجراءات أحادية الجانب من شأنها أن تمس بالحقوق القانونية والتاريخية الثابتة لكلًا من مصر والسودان في مياه النيل، والتي تؤكد عليها كافة الاتفاقيات القانونية الموقعة بين دول النهر، والتي لا يجوز التنصل منها أو تجاوزها تحت أي مبرر، وكذلك المعاهدات الدولية المنظمة لاستخدام الأنهار الدولية.

وأكد رئيس البرلمان العربي ضرورة وأهمية التوصل إلى اتفاق قانوني شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة قبل تحقيق الملء الثاني له. منوهً بأن هذا الاتفاق يُعد مطلب أساسي يجب على أثيوبيا الالتزام به لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة، داعياً إياها أن تضع نصب أعينها المصالح الأكيدة وطويلة الأمد لشعوب دول المنطقة في الحفاظ على نهر النيل، كما هو دائماً، كأداة لتعزيز التعاون والشراكة بين دوله وتحقيق التقارب بين شعوبه، بدلاً من تحويله إلى مصدر للصراع والتوتر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى