الاقتصاد المصري

مجلس الوزراء يشرف على مشروع رخصة تصنيع السجائر الجديدة

شركة الشرقية للدخان : EAST

يعكف المستشارين القانونيون بمجلس الوزراء على إعداد كراسة شروط جديدة لرخصة تصنيع السجائر التي سبق الإعلان عنها من جانب هيئة التنمية الصناعية مُؤخرا، وكانت قد أثارت تلك الكراسة اعتراضات من جانب غالبية شركات صناعة السجائر العاملة في مصر. يمكنك الاطلاع على مزيد من التفاصيل في تقريرنا السابق.

أما عن المستجدات فقد أشارت مصادر حكومية أن مشروع رخصة تصنيع السجائر حاليا أصبح تحت اشراف مجلس الوزراء، بعد اعتراض عدد من الشركات العاملة في ذلك المجال بمصر والتي تتخصص في تصنيع السجائر الإلكترونية والبالغ عددها 10 شركات، حيث أن تلك الشركات كانت ستتضرر بشكل كبير في حال صدور الرخصة الجديدة والتي تخلق مُحتكِرا جديدا في مجال تصنيع السجائر الإلكترونية “وفقا لتصريح تلك الشركات”، حيث أن الرخصة كانت ستُقصر عملية تصنيع السجائر على شركتين فقط لمدة 10 سنوات  وفقا لما ورد بكُراسة شروط هيئة التنمية الصناعية. وهو ما أثار غضب العديد من المصنعين بذلك القطاع وتوجيه اعتراضات لرئيس الوزراء أفضت إلى تأجيل مزايدة الرخصة لإنتاج السجائر التقليدية والالكترونية والتي كان من المقرر أن تتقدم الشركات إليها بالعروض التقنية قبل نهاية الشهر الجاري، على أن يتم عقد المُزايدة في 6 يونيو 2021. 

نترقب بحذر التطورات في هذا الملف نظرا لأثره الكبير على شركة ايسترن كومباني (EAST) التي من المتوقع أن تمتلك نسبة 24% من رأس مال الشركة الجديدة، وهل سيكون سعر بيع السجائر التي تنتجها الشركة الفائزة أعلى من سعر بيع السجائر الشعبية التي تنتجها إيسترن كومباني بنسبة لا تقل عن 50% من سعر أدنى منتج لشركة الشرقية للدخان كما كانت تنص  الكراسة المُلغاة، والتي تضمنت تفاصيل أخرى تشمل حق انتاج عدد 15 مليار سيجارة سنويا كحد أدني ترتفع إلى 50 مليار سيجارة بالتدريج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى