روسيا

لماذا تريد “روسيا” مغادرة محطة “الفضاء الدولية” لبناء محطة فضائية خاصة بها؟

عرض – ماري ماهر

ذكرت قناة فرانس 24 ، في تقرير بعنوان “لماذا تريد روسيا مغادرة محطة الفضاء الدولية لبناء محطة فضائية خاصة بها” ،أن إعلان موسكو نيتها إطلاق مشروع محطة فضائية خاصة بها أثار ضجة كبيرة، لكن لا ينبغي أن يُنظر إلى هذا فقط على أنه انعكاس للتوترات على الأرض بين روسيا والغرب.

وذكر التقرير أنه بالنسبة لرائد الفضاء الفرنسي توماس بيسكيت، الذي سافر إلى محطة الفضاء الدولية (ISS) يوم الجمعة، هذه هي بداية المغامرة. أما بالنسبة لموسكو انتهت محطة الفضاء الدولية.

وأعلنت روسيا يوم الأربعاء أنها ستنسحب من هذا البرنامج الواسع للتعاون العلمي في عام 2025. وفي هذه العملية، ستبني محطة فضائية خاصة بها، بهدف وضعها في المدار عام 2030، حسبما قال المتحدث باسم وكالة الفضاء.

ويقول توماس هروزينسكي، الباحث المشارك في المعهد الأوروبي لسياسة الفضاء: “إنه إعلان سياسي مهم كان له تأثير قوي في المجتمع الدولي”، وأضاف: “من الصعب عدم رؤية توسيع المجال من التوترات بين روسيا والغرب إلى الفضاء. رغم أن محطة الفضاء الدولية قاومت جميع مشاكل العلاقات الأمريكية الروسية منذ إنشائها عام 1998 وكانت رمزًا للتعاون المحتمل بين القوى العظمى”.

ومع ذلك، بالنسبة إلى العديد من الخبراء بما في ذلك إيزابيل سوربيس-فيرجيه، مديرة الأبحاث في مركز ألكسندر كويري والمتخصص في سياسات الفضاء في المركز الوطني للبحث العلمي، فإن هذا القرار الروسي “يستند قبل كل شيء إلى اعتبارات أكثر واقعية”.

وأفاد التقرير أنه من الناحية النظرية، تقترب محطة الفضاء الدولية من نهاية حياتها، حيث يجب أن ينتهي البرنامج في عام 2025، وحتى إذا تم تمديده لبضع سنوات أخرى، سينتهي الأمر بالولايات المتحدة إلى إيقافه، إذ يشرعون في مشروعهم الخاص لمحطة فضائية جديدة حول القمر. وتشيف سوربيس-فيرجيه: ما العمل إذن بهذا الشيء الضخم الذي يزن أكثر من 420 طنًا، في مدار 408 كيلومترات فوق الأرض؟ إن محطة الفضاء الدولية لن تختفي بين عشية وضحاها، وسوف تولد “تكاليف صيانة ومن ثم إخراج الوحدات التي لا تريد روسيا المشاركة فيها بالضرورة”.

ويقول توماس هروزينسكي إن ظهور “لاعبين جدد في القطاع الخاص قادرين باستخدام صواريخهم على إرسال أفراد إلى الفضاء، قد أضاف أيضًا شوكة في خاصرة الروس”. ولسنوات، احتكر صاروخ سويوز الروسي الرحلات الجوية المأهولة إلى محطة الفضاء الدولية وكان مكلفًا مقابل الرحلة. لكن لم يعد هذا هو الحال، كما يتضح من المهمة التي شارك فيها توماس بيسكيت، طار رائد الفضاء الفرنسي وزملاؤه على متن آلة صنعتها شركة سبيس إكس، الشركة الأمريكية للملياردير إيلون ماسك، وهو تطور يجعل المشاركة الروسية في البرنامج المرتبط بمحطة الفضاء الدولية أقل إثارة للاهتمام.

لكن لماذا يضاف إلى الإعلان عن الانسحاب بناء محطة فضائية روسية جديدة؟ تؤكد إيزابيل سوربيس فيرجر أن “مشكلة موسكو لا تكمن في الاختفاء من المشهد الإعلامي الفضائي، فالروس، الذين هم تاريخياً سادة الطيران، لا يريدون مشاركة الغرب”. وأضاف فلوريان فيدال الباحث في Ifri: “هناك عدد أقل وأقل من البرامج الدولية في الفضاء التي ترتبط بها روسيا كشريك رئيسي ونحن نتحدث بشكل أساسي عن المشاريع الأمريكية أو الصينية”.

ويلعب الفضاء بالفعل دورًا سياسيًا رئيسيًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هذا أمر أساسي في السرد الذي وضعته القوة الروسية. إن تمجيد القوة الفضائية يدغدغ الحنين إلى الحقبة السوفيتية، عندما كانت البلاد في مقدمة هذا المجال.

ويقول الباحث إفري: “في مواجهة القوة الناعمة الأمريكية واستخدام الصين لقوتها الاقتصادية لتوسيع دائرة نفوذها، تعتمد روسيا على الفضاء كسلاح دبلوماسي”. ويمكن أن تكون محطة الفضاء “صنع في روسيا” ورقة ممتعة للعبها. ويوضح فلوريان فيدال: “يمكن لموسكو استخدامها كيد ممدودة إلى بلدان معينة لا تملك الإمكانيات المالية لتحقيق طموحات فضائية – مثل كوريا الشمالية أو بعض دول أمريكا الجنوبية – لتزويدها بعلماء تعاون في هذه المحطة الفضائية”.

ويؤكد توماس هروزينسكي: “هناك فرق كبير بين الإعلان عن مثل هذا المشروع وتنفيذه. فمن الناحية التكنولوجية، لديهم الوسائل لبنائه وإطلاقه بحلول عام 2030، لكن السؤال هو ما إذا كان بإمكانهم تخصيص الميزانية اللازمة له”.

وتمتلك روسيا بالفعل وحدة مهمة قيد الإنشاء كان من المقرر في البداية ربطها بمحطة الفضاء الدولية، ويمكن استخدامها من الآن فصاعدًا في المحطة الفضائية الجديدة.

لكن برنامج الفضاء الروسي بأكمله لا يدور حول هذا المشروع. الأولويات الروسية الثلاث في الوقت الحالي هي إكمال قاعدة فوستوشني الفضائية، وإدخال جيل جديد من منصات الإطلاق وتعزيز كوكبة الأقمار الصناعية. وقد تكون هناك مقايضات في الميزانية يصعب القيام بها بالنسبة لدولة خاضعة لعقوبات اقتصادية كبيرة منذ عام 2014 مما يؤثر على مواردها المالية.

لكن قد تختار موسكو أيضًا الانضمام إلى بكين لتنفيذ مشروعها، حيث يؤكد توماس هروزينسكي أن “أحد الخيارات سيكون حقًا أن تقرر روسيا ركوب القطار إلى محطة الفضاء التي تبنيها الصين بالفعل”. وفي هذه الحالة، ستبدأ الخريطة الجيوسياسية المكانية في الظهور أكثر فأكثر شبيهة بخريطة الأرض.

ويوجد بالفعل مشروع لـ “محطة قمرية” تربط بكين وموسكو وهذا التعزيز للروابط بين القوتين سيعكس التقارب الأرضي بين فلاديمير بوتين وشي جين بينغ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى