إيران

ارتفاع “مؤشر” البؤس لأعلى مستوى له في 10 سنوات … أبرز ما جاء في الصحافة الإيرانية اليوم الاثنين

عرض – علي عاطف

نالت تطورات انتشار فيروس كورونا في إيران من حيث ارتفاع عدد حالات الإصابة والوفيات، خاصة في العاصمة طهران، الاهتمام الأبرز من جانب الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الاثنين.

فقد تطرقت أغلب الصحف إلى تسليط الضوء على الأعداد المتفاقمة إلى جانب عدم توافر اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، ووضعت في افتتاحياتها عناوين تحذر من هذه الأزمة وتطالب الحكومة بالتعامل معها. 

وفي هذا الصدد، عنونت صحيفة “ايران” الرسمية افتتاحيتها اليوم بـ “موجة كورونا السوداء(*) قائلة إن أيام كورونا الصعبة لا تزال جارية في إيران. وأوضحت الصحيفة أن عدد حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بكورونا في إيران قد تخطى أمس 405 شخص واصفة هذا الرقم بأنه الأشد تأزماً في إيران خلال فترة الجائحة. 

وأوضحت “ايران” أن الإحصاءات المتعلقة بعدد إصابات كورونا والحالات التي تم نقلها إلى المستشفيات تُعد “مروعة ومقلقة للغاية”، مضيفة أن عدد الأفراد غير الملتزمين بإجراءات كورونا يبلغ 50% على مستوى إيران. وأكدت الصحيفة الرسمية أن عدد حالات الوفاة الإجمالية بكورونا في إيران وصل إلى 66 ألف و732 شخص، فيما يبلغ العدد الإجمالي للمصابين حوالي 2 مليون و237 ألف و89 شخص بعد تسجيل 21 ألف و644 حالة إصابة جديدة.

وعلى المنوال ذاته، ذكرت صحيفة “اعتماد” الإصلاحية تحت عنوان “405 حالة وفاة بكورونا في مختلف أنحاء إيران و130 في طهران”(*) أن عدد حالات الوفاة الناجمة عن كورونا في إيران ازدادت بنسبة 27% بعد تسجيل 405 حالات جديدة وأنه من المتوقع زيادتها خلال الفترة المقبلة عن هذه الأرقام في ظل استمرار التنقل والسفر وعدم الالتزام بإجراءات مكافحة كورونا. 

وحذّرت الصحة الإيرانية، كما أكدت “اعتماد”، من استمرار حالة الطوارئ في بعض المدن بسبب انتشار الفيروس، كما استنكرت الصحيفة عدم توجيه وزير الصحة اللوم إلى المسؤولين فيما يخص تفاقم الأزمة. 

وسلّطت بعض الصحف الأخرى الضوء على عدم توافر لقاحات كورونا حتى الآن. فصحيفة “جوان” الأصولية حذّرت بشدة في افتتاحيتها تحت عنوان “اللقاح فقط مجاني والحصول عليه بالنظام”(*) مِن حصول مَن يملكون الأموال الكثيرة على اللقاح أولاً قبل غيرهم. ووصفت الصحيفة بيع اللقاحات مقابل المال بأنه “فساد، فقدان للثقة، تمييز، تعطيل للعمل، وسوق سوادء”. 

وأشارت “جوان” إلى أن فكرة التطعيم أولاً مقابل الحصول على المال قد لاقت رواجاً في إيران، حيث تعجبت من نشأة الفكرة بالأساس. 

ومن جانب آخر، سلطت صحف إيرانية الضوء على بعض الأسماء المرشحة لانتخابات الرئاسة في إيران، كان من بينهم النائب الحالي لرئيس الجمهورية، إسحاق جهانجيري، الذي وصفته الكاتبة “ياسمين طالقاني” في مقال بصحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية تحت عنوان “إسحاق جهانجيري؛ هدف التهم الجديدة”(*) بأنه “مرشح الإصلاحيين المحتمل في انتخابات 1400” الرئاسية، أي انتخابات يونيو 2021. 

وأيدت الكاتبة ترشح جهانجيري قائلة إنه خدم لأكثر من 8 سنوات كنائب لروحاني، موضحة أن الأصوليين لا يقبلون بترشح إسحاق ووجهوا له التهم. 

أما صحيفة “جوان” الأصولية، فقد انتقد “حسن رشوند” في مقال له بها تحت عنوان “الانتخابات بآلية التفاوض والدولار(*) فكرة ربط الإصلاحيين للمفاوضات بالانتخابات الرئاسية المقبلة. 

يقول رشوند إن “تياراً”، في إشارة إلى الإصلاحيين في إيران، يصورون أن إيران قد خرجت من أزمتها بالتزامن مع المفاوضات النووية الجارية وأن مليارات الدولارات الإيرانية سوف يتم الإفراج عنها تبعاً للك. وأشار رشوند إلى أن الإصلاحيين يوظفون فكرة إمكان تحسن الأحوال الاقتصادية في إيران بعد المفاوضات النووية من أجل أهداف انتخابية. 

وذكّرت الصحيفة الرئيس الحالي حسن روحاني بأنه لم يستطع خلال السنوات الماضية حل عدد من المشكلات التي يواجهها الإيرانيون مشككة في احتمالية إحداث روحاني تقدماً حقيقياً خلال الفترة المقبلة. 

وحول المفاوضات النووية، هاجمت صحيفة “كيهان” المتشددة والمقربة من المرشد علي خامنئي فريق حكومة روحاني في المفاوضات الجارية. 

وانتقدت “كيهان” تحت عنوان “الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات الأساسية، ماذا ينتظر الفريق الإيراني في فيينا؟(*) الفريق الإيراني المفاوض قائلة إن الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن إيران فلماذا يظل فريق طهران التفاوضي في فيينا. ووجهت “كيهان” انتقاداً آيضاً لطريقة فريق روحاني في التفاوض واصفة المحادثات بأنها “متآكلة”. 

وفيما يلي، نتطرق للمزيد من التفاصيل حول ما جاء في صحف طهران اليوم: 

“وطن امروز”: وفاة نائب قائد فيلق القدس محمد حسين زاده حجازي

إيران.. وفاة نائب قائد ميليشيا فيلق القدس | أخبار سكاي نيوز عربية

ذكرت صحيفة “وطن امروز”(*) التابعة للحرس الثوري أن نائب قائد فيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري، محمد حسين زاده حجازي قد توفي إثر مرض بالقلب. وزاده، توفي عن 65 عاماً، قد تم تعيينه نائباً لقائد فيلق القدس إسماعيل قاآني مطلع العام الماضي 2020 عقب قاسم سليماني في يناير من العام نفسه.  

“ستاره صبح”: وصول مؤشر البؤس في إيران إلى أعلى مستوى له خلال عقد

نقلت صحيفة “ستاره صبح” الإصلاحية تحت عنوان “ارتفاع مؤشر البؤس”(*) عن مركز الإحصاءات الإيراني إعلانه ارتفاع مؤشر البؤس في إيران إلى أعلى معدل له خلال 10 سنوات ليصل في أواخر مارس 2021 إلى 46.1% بعد وصول معدل التضخم إلى 36.4% والبطالة إلى 9.7% في الفترة ذاتها، حسبما ذكرت الأرقام الرسمية الصادرة عن طهران.

وأشارت “ستاره صبح” إلى أن الحكومة الإيرانية واجهت خلال السنوات الثلاث الأخيرة عجزاً في الميزانية ونمواً سلبياً للاقتصاد، ما قاد إلى ارتفاع معدل التضخم خلال العامين (الفارسيين) اللذين أعقبا خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي إلى 26.9% و36.8%. 

وذكرت الصحيفة أن معدلات التضخم في العامين اللذين سبقا خروج واشنطن كانت أقل، حيث استغلت “ستاره صبح” ذلك وانتقدت الأصوليين الذين يعارضون الاتفاق النووي والانضمام إلى مجموعة العمل المالي الدولية المعروفة باسم “فاتف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى