الصحافة العربية

مجلس النواب الليبي يرحب بالمبادرة المصرية للحل، وانتهاء مباحثات قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية بالقاهرة، في أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

  • وزير الدفاع التركي يؤكد تمسك بلاده بالمنطقة الآمنة في شمال سوريا
  • مجلس النواب الليبي يرحب ببيان الخارجية المصرية بشأن سبل إنهاء الأزمة والحل في ليبيا
  • انتهاء الاجتماعات بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية في القاهرة
  • هيئة الانتخابات في تونس تعلن قبول 26 مرشحًا رئاسيًا بشكل أولي
  • الرئيس الإيراني يعبر عن استعداد بلاده لإقامة علاقة أخوة وصداقة مع جميع الدول الإسلامية وخاصة دول الجوار
  • مقتل 10 قيادات ميدانية حوثية في معارك صنعاء 
  • انفجار مخزن أسلحة تابع للحشد الشعبي و”عبد المهدي” يأمر بالتحقيق
  • رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب بمرجعية واضحة للسلام
  • الإدارة الأمريكية تطالب الحريري بمنع سلاح حزب الله
  • افتتاح قاعدة عسكرية تركية في قطر

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تمسك بلاده بإقامة منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا على عمق يمتد من 30 إلى 40 كيلومترًا من الحدود الجنوبية لتركيا، قائلاً إن تركيا ستتحرك بشكل مستقل عن الجانب الأمريكي إذا لم يلتزم بالاتفاق المبرم في هذا الشأن. هذا في الوقت الذي بدأ فيه البلدان التحضيرات الأولية لإقامة مركز العمليات المشتركة لتنسيق إنشاء وإدارة المنطقة الآمنة، بعد وصول وفد عسكري أمريكي إلى تركيا.

فيما أعلنت روسيا أن تشكيل اللجنة الدستورية السورية أصبح على بعد خطوة واحدة، وأن التحضيرات لعقد القمة الثلاثية بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران، جارية وستعقد الشهر المقبل.

قُتل 60 شخصًا على الأقل، أمس، في اشتباكات بين القوات السورية وفصائل مسلحة في شمال غرب سوريا، وكذلك 10 آخرون من الفصائل، وستة من القوات السورية، إثر معارك في ريف اللاذقية الشمالي. كما واصل الطيران الروسي والسوري قصف مناطق في شمال غربي سوريا، بالتزامن مع زيارة وزير الدفاع السوري علي أيوب إلى الهبيط التي سيطرت عليها القوات السورية قبل يومين. وأعلن الجيش السوري، اليوم، تمكُّن قواته من استعادة مناطق في حماة وإدلب.

رحب المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي، عبد الله بليحق، ببيان وزارة خارجية مصر بشأن سبل إنهاء الأزمة والحل في ليبيا، مشددًا على أن وضع حد للتدخلات الخارجية ودعم الميليشيات المسلحة والمتطرفين هو السبيل لإنهاء حالة الفوضى.

تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الوفاق المؤقتة، عقب انتهاء هدنة العيد مساء الاثنين، التي تم اختراقها عدة مرات من قبل قوات الوفاق عبر إطلاق قذائف تجاه سوق الجمعة، وفق ما أعلن الجيش الليبي، أمس، وأعلنت مصادر عسكرية أن سلاح الجو الليبي شن، صباح أمس، غارات على مواقع لميليشيات من مصراته، كانت بصدد التجمع في المنطقة بهدف تنفيذ هجوم مباغت على منطقة الجفرة.

فيما أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الهجوم الذي وقع بسيارة مفخخة في العاشر من أغسطس الجاري في بنغازي وأسفر عن مقتل ثلاثة من موظفي الامم المتحدة.

انتهت الاجتماعات التي تمت في القاهرة بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية، بدون إعلان نتائج محددة. وكشفت مصادر أن الخلافات متعلقة بمطالب الجبهة الثورية بالمحاصصة في هياكل الحكومة الانتقالية. هذا رغم تأكيد عضوين بارزين بالاجتماعات أنها تسير في جو صحي وصريح، وذات هدف استراتيجي مشترك.

فيما أكد القيادي في “الجبهة الثورية” ياسر عرمان أن الاستحقاقات المطلوبة للجبهة خلال المرحلة الانتقالية القادمة تقوم على عملية الاندماج ووجود خارطة طريق تكون مضمنة في الإعلان الدستوري، بالإضافة إلى “تشكيل برلمان يكون قادراً على عكس التنوع وحل قضايا السودان”.

أعلنت هيئة الانتخابات في تونس، اليوم قبول 26 مرشحًا بشكل أولي في الانتخابات الرئاسية، من أصل 97 تقدموا بأوراق ترشحهم، ومن أبرزهم وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي والرئيس السابق المنصف المرزوقي ورئيس الوزراء يوسف الشاهد ونائب رئيس حزب النهضة عبد الفتاح مورو.

وقال المرشح الرئاسي التونسي زعيم اليسار حمة الهمامي، أمس، إن تنظيم الإخوان وحركة النهضة جزء أساسي من أزمات تونس على جميع المستويات، مشيرًا إلى أن تجربة حكم حركة النهضة زادت من وعي التونسيين بضرورة رفض وجود هذا التنظيم مرة أخرى.

فيما حذّر نجل الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، حافظ السبسي، الممثل القانوني لحزب نداء تونس من أن الوضع في البلاد بات خطيرًا، داعيًا رئيس الحكومة والوزراء الذين ترشحوا للانتخابات الرئاسية والتشريعية بضرورة الاستقالة.

عبّر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم، عن استعداد بلاده لإقامة علاقة أخوة وصداقة مع جميع الدول الإسلامية، خاصة دول الجوار، مؤكدًا أن الدول المطلة على الخليج العربي قادرة على حفظ الأمن والاستقرار، إلا أن سفينة حربية بريطانية أبحرت صوب الخليج للانضمام إلى مهمة تقودها الولايات المتحدة بهدف حماية سفن الشحن التجارية في المنطقة.

هذا في الوقت الذي حذّر فيه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حلفاء بلاده من قرب انتهاء قيود يفرضها مجلس الأمن على تسلّح إيران، مطالبًا حلفاء الولايات المتحدة وشركاءها على تشديد الضغط على النظام الإيراني، وأعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية بهروز كمالوندي أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تركيز 4.5% وصلت إلى 370 كغم. وتهدد إيران بمرحلة ثالثة من خفض الالتزامات في سبتمبر القادم، حيث تعتزم زيارة نسبة التخصيب إلى 20%.

أكد “أنور قرقاش” وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أن اجتماع قيادات حوثية بالمرشد الإيراني “على خامنئي” في طهران، دليل يثبت أن الحوثيون يعملون كوكلاء لإيران، وذلك في تغريده نشرها على موقع “تويتر”، ويذكر أن المرشد الإيراني تسلم رسالة من زعيم الحوثيون “عبد الملك الحوثي” خلال استقباله وفداً بقيادة “محمد عبد السلام” المتحدث باسم الميليشيا، وتعهد “خامنئي” خلال اللقاء بمواصلة دعم طهران للجماعة.

أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” في مؤتمر صحفي، عن قلقه من التطورات الأخيرة في عدن جنوبي اليمن وخاصة تأثير العنف على المدنيين، محذراً من من خطورة تداعيات الأحداث في اليمن.

وأعلنت البحرين، عن ترحيبها بدعوة السعودية للحكومة اليمنية وكافة الأطراف المعنية بالمواجهات في عدن، كما توجه ممثلي عن المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جدة لحضور الحوار مع الشرعية.

أعلنت قوات الجيش اليمنى، عن سقوط 36 من ميليشيا الحوثي بينهم 10 قيادات ميدانية وأصابه 69 آخرين، خلال المعارك التي جرت في جبهة “نهم” شرق العاصمة صنعاء خلال اليومين الماضيين، كما دفع الحوثيون بتعزيزات كبيرة نحو مديرية “حيس” جنوب “الحديدة” غربي اليمن، بالتزامن مع قصف مكثف على مواقع القوات المشتركة ومنازل المواطنين في مناطق متفرقة، وقتل 7 مسلحون حوثيون في منطقة يافع جنوبي اليمن، وتصدى الجيش الوطني لهجوماً شنه الحوثيون على مواقع عسكرية بمحافظة حجة.

أعلن التحالف العربي، عن سقوط طائرة مفخخة من دون طيار بمحافظة عمران أطلقها الحوثيون من صنعاء، وأوضح المتحدث أن الطائرة سقطت بعد إقلاعها بمسافة 35 كم، وأشار إلى أن الحوثيون لم يعد أمامهم إلا الكذب والترويج للأوهام سعياً لرفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية بعد انتصارات الجيش الوطني اليمني.

أكد “أنور قرقاش” وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أن اجتماع قيادات حوثية بالمرشد الإيراني “على خامنئي” في طهران، دليل يثبت أن الحوثيون يعملون كوكلاء لإيران، وذلك في تغريده نشرها على موقع “تويتر”، ويذكر أن المرشد الإيراني تسلم رسالة من زعيم الحوثيون “عبد الملك الحوثي” خلال استقباله وفداً بقيادة “محمد عبد السلام” المتحدث باسم الميليشيا، وتعهد “خامنئي” خلال اللقاء بمواصلة دعم طهران للجماعة.

أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” في مؤتمر صحفي، عن قلقه من التطورات الأخيرة في عدن جنوبي اليمن وخاصة تأثير العنف على المدنيين، محذراً من من خطورة تداعيات الأحداث في اليمن.

وأعلنت البحرين، عن ترحيبها بدعوة السعودية للحكومة اليمنية وكافة الأطراف المعنية بالمواجهات في عدن، كما توجه ممثلي عن المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جدة لحضور الحوار مع الشرعية.

أعلنت قوات الجيش اليمنى، عن سقوط 36 من ميليشيا الحوثي بينهم 10 قيادات ميدانية وأصابه 69 آخرين، خلال المعارك التي جرت في جبهة “نهم” شرق العاصمة صنعاء خلال اليومين الماضيين، كما دفع الحوثيون بتعزيزات كبيرة نحو مديرية “حيس” جنوب “الحديدة” غربي اليمن، بالتزامن مع قصف مكثف على مواقع القوات المشتركة ومنازل المواطنين في مناطق متفرقة، وقتل 7 مسلحون حوثيون في منطقة يافع جنوبي اليمن، وتصدى الجيش الوطني لهجوماً شنه الحوثيون على مواقع عسكرية بمحافظة حجة.

أعلن التحالف العربي، عن سقوط طائرة مفخخة من دون طيار بمحافظة عمران أطلقها الحوثيون من صنعاء، وأوضح المتحدث أن الطائرة سقطت بعد إقلاعها بمسافة 35 كم، وأشار إلى أن الحوثيون لم يعد أمامهم إلا الكذب والترويج للأوهام سعياً لرفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية بعد انتصارات الجيش الوطني اليمني.

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، بمرجعية واضحة للسلام؛ بحيث تتفق مع الشرعية والقانون الدولي، موضحًا أن الوضع في إسرائيل الآن يدور حول معسكر ضم أراضي الضفة الغربية ومعسكر إبقاء الأمر الواقع. فيما طالب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، العالم بمساءلة إسرائيل عن انتهاكاتها في الأراضي الفلسطينية، 

وعلى الجانب الآخر، أكد المبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى استبدال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، فيما سعي جيش الاحتلال لإقامة جدار أمني جديد، لصد عمليات التسلل من قطاع غزة إلى المستوطنات. 

يقوم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بزيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، تلقى خلالها تأكيدات من مسؤولين بالإدارة الأمريكية، بأن إدارة الرئيس دونالد ترمب تنتظر من الحكومة اللبنانية أن تقوم على منع  سلاح حزب الله، والعمل على الحد من سيطرة الميليشيا بالساحة السياسية اللبنانية.

فيما أوضح رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” (حزب الله) النائب محمد رعد، أن حزب الله يقدم كل تنازلات في الساحات الداخلية، حيث لا يغفل  عن رصد حركة العدو الاستراتيجي – بحسب قوله- في حالة شن أي حرب عدوانية على لبنان، بينما عقد لقاء بين وليد جنبلاط، زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي ومسؤولين في “حزب الله” لمعالجة الخلافات القائمة وتوضيح موقف الحزب منها؛ حيث إن حزب الله لا زال لم يصدر منه موقف حيال ما يُطرح. 

تستعد كلا قطر وتركيا للإعلان عن حفل افتتاح كبير لقاعدة عسكرية تركية في قطر، يتم في الخريف المقبل، حيث تم الانتهاء من بناءها، وتقع القاعدة الجديدة بالقرب من قاعدة طارق بن زياد العسكرية، وهي القاعدة التي تسمح للرئيس التركي استخدام القوات التركية في قطر للترويج لأفكاره ومصالحه في منطقة الخليج، حسبما ينص الاتفاق بين البلدين.

فيما أشار محللون سياسيون أمريكيون، إلى دعم قطر لجماعة “الإخوان” الإرهابية، والتنظيمات المنبثقة عنها، مطالبين إدارة الرئيس دونالد ترامب والكونجرس بممارسة ضغوط مكثفة على الدوحة، لوضع حد لهذه العلاقات المشبوهة. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى