الصحافة الدولية

الكرملين يرد على تقارير صحفية أمريكية بشأن انفجار مقاطعة أرخانجيليسك

دعا المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف، إلى عدم الإلتفات إلى ما تداولته وسائل إعلام وتقارير  أمريكية حول انفجار مقاطعة أرنخانجيليسك، والتركيز فقط على المعلومات التى تداولتها البيانات التى تداولتها المنظمة المسئولة عن أداء الاختبارات.

وذلك بعد أن علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حسابه عبر موقع تويتر، يوم الإثنين،  على انفجار أرنخانجيليسك، قائلاً إن الولايات المتحدة الامريكية تعلم كثيرا عن الإنفجار الذي وقع أثناء اختبارات نظام الدفع بالوقود السائل في مقاطعة أرخانجيليسك، وأنها تملك تقنيات مشابهة وأكثر تطورًا من التقنيات الروسية، بينما أشار خبراء آخرون من حلف الناتو  إلى الانفجار الذي وقع الخميس الماضي مرتبط على الأرجح باختبارات لصاروخ يعمل بالطاقة النووية وتطلق عليه روسيا أسم (9إم730) بوريفستينك وهو الصاروخ الذي كان الرئيس فلاديمير بوتين قد وصفها في بدايات هذا العام بأنها لا تقهر.  

من جانبه .. أكد  بيسكوف أهمية عدم الإلتفات إلى أي بيانات صحفية متداولة بعيدًا عن منظمة روسآتوم باعتبارها الوكالة المسئولة عن المنشأة، وصرح ” أنتم تعلمون أن المنظمة المسئولة عن إجراء التجارب قد أصدرت بالفعل بيانًا رسميًا بخصوص هذه المسألة، ولقد أعلنوا بالفعل عن معلومات بخصوص الحادث وعن أسباب الحريق الذي جرى أثناء أداء التجارب، والتى أدت بكل أسف إلى وقوع قتلى من زملائنا، وليس لدي أي شيء آخر بوسعي أن أضيفه سوى ما أفصحت عنه المُنظمة المسئولة من معلومات”. 

وعلق بيسكوف للصحفيين، قائلاً ” أن روسيا تملك تقنيات متطورة للغاية في مجالات الأسلحة الجديدة، وأن امكانياتها تفوق بمراحل كثيرة البلدان الأخرى”، وأكد على ما أعلن عنه الرئيس بوتين مرارًا وتكرارًا في مناسبات عدة، حول أن التطورات الروسية في هذا المجال تفوق بكثير ما تمكنت دولاً أخرى من تحقيقه، وأن الامكانيات الروسية فريدة للغاية من نوعها. 

وقال بيسكوف ” أن ما أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من جهود لتطوير الصواريخ المماثلة، لا يُعتبر بمثابة أخبار حقيقية بالنسبة لروسيا، إذ أنه سوف يكون من الغريب ألا تقوم الولايات المتحدة بعمل هذا الأمر!”، وأضاف ” أنه ظهرت في خلال السنوات الأخيرة عدة تصريحات من مسئولين امريكيون من ضمنهم مسئولون عسكريون، تدور حول قيام الولايات المتحدة الأمريكية بعمل برامج تجريبية لمثل هذا النوع من الصواريخ. وهذا يُعد أمر طبيعي، لأنه سوف يكون من الغريب أن دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، تملك قوى عالمية، وتقوم كل عام  بإنفاق أموال طائلة على قضايا الأمن والدفاع، تفوق ما تقوم دولاً أخرى بإنفاقه في نفس المجال، ويتوقع منها ألا تكون تقوم بأداء مثل هذا النوع من التجارب”. 

بينما أجرت وكالة ريا نوفوستي الرسمية الروسية لقاءات مع خبراء، أشاروا من خلالها إلى أن ترامب يراوغ ويخادع وأنه هو من قام بربط الانفجار الواقع في مقاطعة أرخانجيليسك بصاروخ من طراز بوريفيستنيك، وأنه لا يملك مصادر موثوقة بخصوص هذه المعلومات وأنه لا يعتمد على تقارير استخباراتية ولكن على منشورات صحفية تداولتها وسائل اعلامية فقط. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى