مكافحة الإرهاب

استنكار واسع النطاق للهجوم الإرهابي على معهد الأورام بالقاهرة

سجل الهجوم الإرهابي الذي وقع بالقاهرة أمام محيط معهد الأورام بمنطقة المنيل صباح أمس الاثنين إدانة واستنكارا واسع النطاق على المستويين العربي والدولي.

فقد أدان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وبقوة الهجوم الإرهابي.

وقدم الأمين العام في بيان على لسان المتحدث الرسمي باسمه، ستيفان دوجاريك، خالص تعازيه إلى أسر الضحايا وإلى شعب وحكومة مصر، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين. 

ومن جانبه، أبدى  أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ادانته البالغة لحادث الهجوم الإرهابي الذي وقع مساء أول أمس أمام معهد الأورام.

ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تعازي أبو الغيط باسمه ونيابة عن الأمانة العامة لمصر قيادة وحكومة وشعبا، ودعواته للمولى عز وجل أن يسكن الضحايا فسيح جناته. 

وعلى السياق الدولي، بعث رئيس كازخستان جومارت توقايف الى الرئيس عبد الفتاح السيسي ببرقية تعازي في ضحايا العملية الإرهابي.

وورد في نص البرقية ” ببالغ الأسى والحزن العميق تلقيت نبأ سقوط ضحايا وجرحى كثيرون من المواطنين الأبرياء، نتيجة العملية الإرهابية التي حدثت في وسط القاهرة، وباسمي وبإسم شعب كازاخستان أتقدم ببالغ التعازي والمواساة لأسر واقارب الشهداء واشارككم في الحزن الذي لا يعوض.

بدوره ،  أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، اليوم الثلاثاء، التفجير الإرهابي، معربا عن خالص تعازيه. 

وقد نعى الأزهر الشريف ضحايا الحادث الأليم، وتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا، سائلًا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يجنب مصر وطنًا وشعبًا كل مكروه وسوء.

من جانبه ، أعرب الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، عن إدانته للحادث الإرهابي ، مؤكدا أن تلك الجماعات الإرهابية لا تراعي حرمة الدماء ولا الشهر الحرام، وأن كل أهدافها هو سفك دماء الأبرياء وإرهاب الامنين واثارة الاضطرابات بين الناس. وتوجه المفتي بخالص العزاء الى اسر الضحايا، داعيا الله أن يرحمهم ويغفر لهم ويلهم أهليهم الصبر والسلوان، وأن يشفي المصابين شفاءً تاما عاجلا لا يغادر سقماً.

وقدمت الكنيسة القبطية المصرية الارثوذكسية، على رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، خالص التعازي للشعب المصري ولأسر شهداء الحادث الإرهابي.

وأضافت الكنيسة في بيانها “أننا نصلي من أجل المصابين لكي ينعم عليهم الله بالشفاء التام ونصلي أن يحفظ الرب وطننا العزيز من كل شر وأن يعيد مرتكبي الجرائم الإرهابية إلى وعيهم وإنسانيتهم حفظ الله مصر والمصريين من كل شر وسوء”.

وشهدت الساعات الأولى من صباح أمس حادثا مأساويا أمام محيط معهد الأورام بمنطقة المنيل، نتيجة اصطدام سيارة كانت تسير عكس الاتجاه بشارع كورنيش النيل بـ 3 سيارات.

وقالت وزارة الداخلية إنه في إطار فحص حادث انفجار إحدى السيارات بمنطقة قصر العيني أمام معهد الأورام والذي تبين من الفحص المبدئي، تأنه نتيجة تصادم إحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات وذلك أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه.

انتقلت الأجهزة المعنية وقامت بإجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات، حيث توصلت لتحديد السيارة المتسببة في الحادث وتحديد خط سيرها، حيث تبين أنها إحدى السيارات المبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر.

وأشار الفحص الفني إلى أن السيارة كان بداخلها كمية من المتفجرات ادى حدوث التصادم إلى انفجارها…كما تشير التقديرات، إلى أن السيارة كان يتم نقلها إلى أحد الأماكن لاستخدامها فى تنفيذ احدى العمليات الإرهابية.

وتوصلت التحريات المبدئية وجمع المعلومات إلى وقوف حركة حسم التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وراء الإعداد والتجهيز لتلك السيارة استعدادًا لتنفيذ احدى العمليات الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى