إيران

“ظريف” يعلن استعداد “طهران” التفاوض مع واشنطن.. أبرز ما جاء في الصحافة الإيرانية اليوم الأربعاء

عرض – علي عاطف

 تصدّرت قضيتا انتشار فيروس كورونا في إيران وقلق الداخل الإيراني من توجيه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ضربة عسكرية إلى طهران قبيل رحيله عن البيت الأبيض في 20 يناير المقبل اهتمامات الصحف الإيرانية الصادرة اليوم.

وإلى جانب ذلك، سلّطت هذه الصحفُ الضوء على الخروج الأمريكي من أفغانستان والأوضاع الاقتصادية المحلية.

وفيما يلي، نتطرق لأبرز ما جاء في صحف إيران اليوم:

لماذا لا تطبق الحكومة الإيرانية إجراءات مكافحة كورونا؟ 

كان لفشل الحكومة الإيرانية في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الأثر الأكبر على تناول صحف إيران لتطورات وتداعيات هذا المرض اليوم.

“جوان”: أخطاء الحكومة سبب ازدياد حالات الوفاة الناجمة عن كورونا

 انتقدت صحيفة “جوان”، المقربة من الحرس الثوري في إيران، عدم تطبيق الحكومة في طهران لإجراءات مكافحة فيروس كورونا على أرض الواقع والإلقاء بالمسؤولية على المواطنين فقط.

 تقول الصحيفة تحت عنوان “سلاح كورونا في مواجهة آخر سهم للجنة مكافحة كورونا”(*) إن عدد حالات الوفاة اليومية الناجمة عن الفيروس تقترب من 500 شخص يومياً ولا تزال حكومة روحاني تلقي بالمسؤولية عن المواطنين.

وتضيف الصحيفة أن مستوى اهتمام الناس برعاية إجراءات مكافحة كورونا ارتفع عما كان عليه في بدايات الأزمة، على الرغم من الآثار الاقتصادية التي أضيفت إلى معيشتهم بسببها، ولكن “الأخطاء الإدارية هي التي تسببت في ارتفاع عدد حالات الوفاة الناجمة عن كورونا”.

 وأكدت الصحيفة أن 13 ألف و352 إصابة جديدة بالفيروس ظهرت في إيران خلال يوم الاثنين، ليصل الإجمالي حتى هذا الوقت إلى 788 ألف و473 شخص، وعدد حالات الوفاة إلى 42 ألف و461.

“شرق”: أين الميليار يورو؟

 وجّهت صحيفة “شرق” الإصلاحية في افتتاحيتها الصادرة اليوم تحت عنوان “أين اُنفق ميليار دولار؟”(*) تساؤلاً إلى حكومة الرئيس، حسن روحاني، ونائبه اسحاق جهانجيري بشأن مليار يورو وافق المرشد علي خامنئي في شهر أبريل الماضي على تخصيصها من أجل مكافحة فيروس كورونا والتعامل مع آثاره.

 وأشارت الصحيفة إلى الصراع ما بين البنك المركزي ووزارة الصحة بشأن مصير هذه الأموال، قائلة إن البنك المركزي لم يفِ بباقي وعوده بشأن باقي المبلغ، وما وصل إلى خزانة الدولة يوم 16 سبتمبر 2020 بلغ 440 مليون يورو فقط، ما يعني أن هناك 560 مليون يورو لا تزال متبقية.  

48 ألف طفل إيراني بدون هوية  

ذكرت صحيفة “صداى اصلاحات” في عددها الصادر اليوم أن 48 ألف طفل في إيران لا يزالون بدون شهادة ميلاد تثبت هويتهم.

 وتقول الصحيفة تحت عنوان “48 ألف طفل بدون هوية”(*) إن إحدى أسباب ذلك هو زواج الإيرانيات من رجال لا يحملون الجنسية الإيرانية، من بينهم الأفغان.

وتشير “صداى اصلاحات” إلى أن هؤلاء الأطفال يوجد كثيرٌ منهم في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران ولكنهم يتوزعون كذلك في طهران، خراسان، اصفهان، وقم.

وفاة 42 شخصا في إيران يوميا بسبب حوادث الطرق

قالت صحيفة “صداى اصلاحات” في تقرير لها تحت عنوان “هل ستحدث كارثة بشرية؟”(*) إن عدد حالات الوفاة الناجمة عن حوادث الطرق في إيران خلال الأشهر الـ6 الأولى من العام الفارسي الحالي (أي من مارس 2020 إلى سبتمبر) بلغت 7891 شخص.

 وأوضحت الصحيفة أن هذا العدد يعني أن 42 شخص يموتون يومياً في إيران بسبب حوادث الطرق، مشيرة إلى أن الطرق فی الضواحي الإيرانية تشهد العدد الأكبر من هذه الإحصائية بحوالي 5242 حالة وفاة خلال الأشهر الستة.

وشهدت الطرق في داخل المدن خلال الفترة نفسها 2075 حالة وفاة.

“إبراهيم رئيسي” لن يترشح لانتخابات الرئاسة العام القادم

 تطرقت صحيفة “اعتماد” الإصلاحية إلى قضية الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو المقبل.

  نقلت الصحيفة تحت عنوان “المتشددون يذهبون إلى الانتخابات بدون  رئيسي”(*) عن مدير مكتب الدراسات وتدوين تاريخ ايران المعاصر “عباس سليمي نمين” قوله إنه على اطلاع بأن المرشد علي خامنئي منع الأفراد الذين نصّبهم بحكم صادر منه من الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة ومن بينهم رئيس السلطة القضائية الإيرانية “إبراهيم رئيسي”.

 وأضاف “سليمي نمين” أن هذا المنع لن يشمل رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، ولكنه إلى جانب رئيسي سوف يشمل كذلك رئيس مؤسسة المستضعفين “برويز فتاح”.

جواد ظريف في حوار مع صحيفة “ايران”: مستعدون للتفاوض بشأن الاتفاق النووي مع واشنطن

أجرت صحيفة “ايران” الحكومية في عدد الصادر اليوم حواراً مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، تطرقا خلاله إلى عدد من الملفات وأبرزها العلاقات مع الإدارة الأمريكية المقبلة.

 وفي الحوار الذي عنونته الصحيفة في افتتاحيتها بـ “إلغاء العقوبات وعودة إيران إلى الالتزامات لا يستغرق وقتاً طويلاً”،(*) قال ظريف إنه لو أراد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عودة بلاده إلى الاتفاق النووي فإن إيران سوف تعود “على الفور وبشكل كامل” إلى التزاماتها في الاتفاق النووي.

 وأكد ظريف أن إيران “لم ولا تعارض” التفاوض في هذا الصدد، حيث إن التفاوض في إطار مجموعة (5+1) ممكنة وطهران مستعدة للتفاوض بشأن الكيفية التي ترغب واشنطن في العودة من خلالها إلى الاتفاق النووي.

 وتوقع ظريف أن تتحسن الأوضاع خلال الفترة المقبلة بالنسبة لبلاده، فـ”بايدن يستطيع من خلال 3 أوامر تنفيذية أن يلغي جميع العقوبات”.

 وعلى الجانب الآخر، أكد ظريف أن العقوبات الأمريكية أثّرت بشكل كبير على بلاده. وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن بلاده لديها “شروط” للعودة إلى الاتفاق، مضيفاً أنه في الوقت نفسه يجب أن تكون جميع الأطراف راضية عن الخطوات الجديدة.

قلق إيراني شديد من خروج أمريكا من أفغانستان

 ألقت صحيفة “آرمان ملى” الإصلاحية الضوء على المخاوف الإيرانية من الخروج “المبكر” للولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان المجاورة.

  وفي هذا الإطار، نقلت الصحيفة تحت عنوان “الخروج المبكر من أفغانستان سوف يُحَمّل الناتو تكلفة باهظة”(*) عن الأمين العام لحلف شمال الأطلنطي “الناتو”، ينس شتوتلنبرج، تصريحاته بشأن تداعيات خروج القوات الأمريكية من أفغانستان.

 تقول الصحيفة، نقلاً عن شتوتلنبرج، إنه وبعد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن خروج قوات بلادع من أفغانساتن فإن الناتو من الممكن أن يتحمل تكلفة باهظة بسبب هذا الخروج.

 وأوضح مسؤول الناتو أن أفغانستان من الممكن أن تتحول إلى مأوى للإرهابيين وبعد ذلك يقومون بشن هجمات إرهابية ضد البلدن الأوروبية نفسها. وعلى الجانب الآخر، يضيف الناتو، أن تنظيم “داعش” الإرهابي من الممكن أن يعيد نشاطه وينقله من العراق وسوريا إلى أفغانستان بعد رحيل الناتو.

 وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب يعتزم إصدار قرار بالفعل يقضي بخفض عدد القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان إلى 2500 شخص لكل منهما. ويبلغ عدد القوات الأمريكية الحالية في أفغانستان، حسب “آرمان ملى”، 4500 جندي، وفي العراق 3 آلاف.  

صحیفة إيرانية: ترامب ليس لديه ما يبكي من أجله وربما يضرب إيران

تطرقت صحيفة “ستاره صبح” الإصلاحية في عددها اليوم إلى المخاوف الإيرانية من احتمالية توجيه الرئيس ترامب ضربة عسكرية إلى إيران، وعلى وجه التحديد إلى مفاعلاتها النووية.

 أشارت الصحيفة، تحت عنوان “هل ينوي ترامب الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية؟”،(*) إلى التغييرات الجارية في وزارة الدفاع الأمريكية خلال هذه الأيام، والتي كان من بينها إقالة وزير الدفاع مارك إسبر.

وتقول “ستاره صبح” إنه على الرغم من إشارة وسائل الإعلام الأمريكية إلى أن تغييرات وزارة الدفاع الأمريكية تجري في إطار رغبة ترامب في الخروج من أفغانستنان والعراق، لكن يبدو أن ترامب الذي “لم يعد لديه ما يخسره” يسعى إلى بدء صراع عسكري سيكون مكلفاً للإدارة المقبلة.

 وأشارت الصحيفة إلى ما نُشر بشأن محادثات ترامب مع المسؤولين لبحث شن ضربة عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية، قائلة إن مستشاريه أقنعوه بالعدول عن الفكرة. وبرغم ذلك، تنهي الصحيفة تقريرها في إشارة إلى المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في هذا الشأن والذي قال إن أي إجراء ضد بلاده سيتبعه بالتأكيد ردٌ مزلزل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى