أفريقيا

زعيم إقليم “تيجراي”: قاتلنا قوات إريترية إلى جانب القوات الإثيوبية ..وأبي أحمد يرد : قادرون على تحقيق أهداف عملياتنا العسكرية بأنفسنا

اعترف زعيم منطقة “تيجراي” شمالي إثيوبيا دبرصيون جبراميكائيل، اليوم  الأحد، أن قواته قصفت مطار العاصمة الإريترية أسمرة مساء السبت، ليؤكد بذلك تقارير دبلوماسيين عن تصعيد كبير في الصراع المستمر منذ 11 يوما في إثيوبيا.

وذكر رئيس إقليم “تيجراي” أن قواته قاتلت قوات إريترية على “على عدة جبهات” خلال الأيام القليلة الماضية، إلى جانب القوات الإثيوبية، التي تشن هجوما على الإقليم منذ 4 نوفمبر الجاري.

وقال جبراميكائيل إن قواته تقاتل “16 فرقة” من فرق الجيش الإريتري.

لكن زعيم منطقة تيجراي الإثيوبية نفى أن تكون قواته قد قصفت مدينة مصوع الإريترية، وفقا لما صرح لوكالة “رويترز” للأنباء.

وقال 5 دبلوماسيين إقليميين في وقت سابق، إن 3 صواريخ على الأقل أطلقت على العاصمة الإريترية من إثيوبيا مساء السبت، وأكد 3 دبلوماسيين أن صاروخين على الأقل أصابا مطار أسمرة.

من جانبه ، قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، في بيان الأحد، إن بلاده قادرة على تحقيق أهداف عمليتها العسكرية في ولاية إقليم تيجراي شمالي البلاد “بنفسها”.

وأصدر أبي أحمد البيان على تويتر بعد ساعات من إعلان قائد قوات تيغراي دبرصيون جبراميكائيل أن قواته تقاتل قوات من إريتريا المجاورة بالإضافة إلى القوات الإثيوبية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد بدأ هجوما عسكريا في منطقة تيجراي الشمالية يوم الرابع من نوفمبر، بعدما اتهم قوات تيغراي بمهاجمة قوات اتحادية متمركزة في الإقليم الشمالي الذي يقع على الحدود مع إريتريا والسودان.

وأودى القتال بحياة المئات من الجانبين، ودفع آلاف المدنيين إلى الفرار إلى السودان، وأثار مخاوف من أن يؤدي إلى زعزعة استقرار مناطق أخرى في إثيوبيا ومنطقة القرن الإفريقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى