الصحافة المصرية

“ستانفورد” الأمريكية تُدرج أسماء 396 عالما مصريا في قائمة أفضل 2% من علماء العالم.. أبرز ما جاء بالصحافة المصرية اليوم الأحد

أبرز العناوين

  • “المشاط”: لجنة المنحة السعودية تقر 100 مليون جنيه لبنك الإسكندرية لتمويل برنامجي الحرف اليدوية والتحول الرقمي للمشروعات الصغيرة
  • “ستانفورد” الأمريكية تُدرج أسماء 396 عالما مصريا في قائمة أفضل 2% من علماء العالم
  • وزارة الدولة للإعلام تعلن الفائزين بجوائز مبادرة تنمية بمشاركة وزارات التخطيط والبيئة والشباب
  • مصر تدعو إلى ضبط النفس ووقف إطلاق النار في الكركرات
  • الأمم المتحدة تعتمد بالإجماع قرارًا مصريًا لحماية حقوق المرأة والفتاة من تداعيات كورونا
  • وزير الري يتفقد عددًا من التجارب البحثية في زيارة لـ “القومي لبحوث المياه”
  • التضامن الاجتماعي تبدأ صرف مساعدات كرامة
  • مصر تفوز بالمركز الثاني كأفضل وجهة للغوص في العالم لعام 2020

أعلنت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، أن لجنة إدارة منحة المملكة العربية السعودية البالغ قيمتها 200 مليون دولار والمخصصة للمساهمة في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهيه الصغر، قررت منح بنك الإسكندرية تمويلا بقيمة 100 مليون جنيه لتمويل برنامجي التحول الرقمي والحرف اليدوية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

جاء قرار اللجنة بعد اجتماعها السادس والعشرين تحت رئاسة غدير حجازي، مساعد الوزير ممثل الجانب المصري، والمهندس حسن العطاس ممثل الجانب السعودي، وأعضاء اللجنة شيرين طه، مساعد وزيرة التعاون الدولي لملف التعاون مع مؤسسات التمويل الدولية والبحوث الاقتصادية، والسيدة رندة حمزة، مساعد وزيرة التعاون الدولي للتخطيط ومتابعة التمويل، ومن الجانب السعودي نواف السنيد، وخالد الغضبان، من الجانب السعودي، وبحضور ممثلي بنك الإسكندرية.

ومن ناحيتها، أكدت وزيرة التعاون الدولي، أن قرار اللجنة بإتاحة التمويل المشار إليه إلى بنك الاسكندرية يأتي في إطار الرؤية الخاصة بالمنحة التي تتمثل في تعزيز آليات التمويل الميسر لدعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وخلق فرص العمل، مشيدة بمشروعات منحة المملكة العربية السعودية في مصر، حيث تسهم في خلق فرص العمل الجديدة وتحقيق أجندة التنمية الوطنية 2030 التي تتسق مع أهداف التنمية المستدامة.

ولفتت وزيرة التعاون الدولي، إلى أن المشروعات الممولة، تأتي في إطار استراتيجية سرد المشاركات الدولية التي تستهدف تعظيم القصص التنموية المصرية، في إطار 3 عوامل هي المواطن محور الاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة.

1475 عميلا مستفيدًا من التمويل الجديد.  وتعد أبرز الجهات الوسيطة التي تقدم من خلالها تمويلات المنحة، البنك الأهلي المصري وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهيه الصغر، بالإضافة إلى الجهات المستفيدة من تمويلات المنحة المباشرة وأبرزها شركة “اف جى هيرمس” للتأجير التمويلي وشركة إنماء للتأجير التمويلي وشركة بلس للتأجير التمويلي وشركة” فاليو” لخدمات البيع بالتقسيط وشركة جلوبال ليس للتأجير التمويلي وشركة “يو اى فاينانس” للتأجير التمويلي.

أصدرت جامعة ستانفورد الأمريكية، مؤخرًا قائمة بأسماء “أعلى 2٪ من علماء العالم” الأكثر استشهادًا في مختلف التخصصات وعددهم حوالي 160 ألف عالم من 149 دولة اعتماداً على قاعدة بيانات “سكوب” في 22 تخصصا علميا و176 تخصصا فرعيا للباحثين الذين نشروا ما لا يقل عن 5 أوراق بحثية. ولقد احتوت هذه القائمة على 396 عالما مصريا من مختلف الجامعات والمراكز البحثية.

وذكر د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن القائمة احتوت على العلماء من الجامعات المختلفة وبيانها ترتيباً كالتالي: 48 من جامعة القاهرة، و 38 من المركز القومي للبحوث، و 31 من جامعة الإسكندرية، و 30 من جامعة الزقازيق، 24 من جامعة عين شمس، و 24 من جامعة المنصورة، و 19 من جامعة أسيوط، و 13 من جامعة طنطا، و 12 من جامعة بنها، و 12 من جامعة سوهاج، و 10 من مركز بحوث الفلزات، و 9 من جامعة المنوفية، و 8 علماء من كلا من جامعة حلوان، وجامعة كفر الشيخ، وجامعة قناة السويس، و 7 من جامعة بني سويف، و 6 ست علماء من كلا جامعة المنيا، ومعهد بحوث البترول، والجامعة المصرية البريطانية، و 5 علماء من كلا من الجامعة المصرية اليابانية، و مدينة زويل، و 4 علماء من كلا من جامعة جنوب الوادي، وجامعة الفيوم، و 3 من جامعة النيل، و عالمين من كلا من جامعة أسوان، ومدينة الأبحاث العلمية، وجامعة دمنهور، وجامعة بورسعيد، والمعهد القومي لعلوم البحار، وجامعة دمياط، وعالم واحد من كلا من جامعة المستقبل وجامعة الوادي الجديد، وجامعة فاروس، وجامعة السويس، ومعهد تيودور بلهارس، ومن جامعة السادات.

وأضاف دكتور عبد الغفار أن لنا أن نفتخر بعلمائنا المدرجين في هذه القائمة وبالأخص الدكتور قابيل عبد النبي من جامعة طنطا الذي شغل المرتبة 4427، والدكتور على بحراوي رحمة الله عليه من جامعة بني سويف والذي شغل المرتبة 7752، والدكتور أبو العلا حسنين من جامعة القاهرة في المرتبة 11534، والدكتور عطية فرجاني من جامعة الزقازيق في المرتبة 11889، والدكتور إبراهيم عباس من جامعة سوهاج في المرتبة 12384 على مستوى العالم وكأعلى خمس علماء في القائمة.

ونوه د. عبد الغفار أن هذا التقييم يعتمد على استشهاديات العلماء ومؤشر “هيرش” أحد مؤشرات قياس الإنتاجية العلمية للباحثين، ومؤشر هيرش المعدل للتأليف المشترك “هيرش”، والاقتباسات من أبحاث منشورة في مواقع تأليف مختلفة.

أعلنت وزارة الدولة للإعلام، الفائزين من الشركات والمبادرات المجتمعية بجوائز لمسابقة الخاصة بمبادرة التنمية التي أطلقتها وزارة الدولة للإعلام في 21 سبتمبر بالتزامن مع اليوم العالمي للسلام لتبنى أهداف التنمية المستدامة في ضوء رؤية مصر 2030، وذلك بحضور أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، والسفير كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر، والدكتورة منى عصام رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ومحمد الأتربي رئيس بنك مصر.

وأكد هيكل، في كلمته أثناء الحفل أن التنمية المستدامة هي ركن أساسي في تحقيق رؤية مصر 2030، وأن وزارة الدولة للإعلام تعتمد في سياستها على تحقيق هذه الرؤية، مضيفا أن المبادرة تعتمد على تكامل الحكومة والتعاون مع كافة الجهات لتحقيق أهداف وركائز التنمية المستدامة وتهدف لإشراك المجتمع في تحقيق الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة وتسليط الضوء على دور الشباب وجميع المؤسسات للمشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتوعية بها.

وأضاف هيكل أنه قد تقدم للمسابقة أكثر من 190 متقدما في الفروع الثلاثة التي سبق الإعلان عنها وقامت لجنة التحكيم التي ضمت الدكتور حسين أباظة والسفيرة الدكتورة ندى العجيزي، والدكتورة هويدا مصطفى، والإعلامي أسامة كمال والأديبة الدكتورة لميس جابر باختيار الفائزين، والذين تم تكريمهم اليوم تقديرا لعملهم تطوعا. الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أكدت في كلمتها أن التنمية المستدامة لها دور كبير في حفظ حق الأجيال القادمة وتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

وأوضحت أن المفهوم الصحيح لمصطلح التنمية المستدامة هو ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية حفاظا على حق الأجيال القادمة وتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامه للجميع، مشيرة إلى أن الشباب طاقة لا يمكن الاستغناء عنها فهم قادة المستقبل.

ومن ناحيته قال الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أن الشباب بوجه عام أحد أهم مستهدفات التنمية المستدامة، كونه شريحة اجتماعية هامة، مشيرا إلى أهمية السعي الدؤوب نحو تعظيم الاستفادة من إسهاماتهم في دفع عجلة التقدم والتنمية وارتكاز أغلب الخطط المتضمنة بالأجندة الوطنية للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 على تلك المساهمات والمبادرات الشبابية بهدف تحقيق انطلاقة وقفزة غير مسبوقة للمجتمع المصري إلى عالم الابتكار والعلم والإبداع. ومن جانبه أكد السفير كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر، على العلاقات القوية بين دول الاتحاد الأوروبي ومصر في المشروعات المختلفة وخاصة مشروعات التنمية المستدامة والجهود المبذولة في هذا الاتجاه من مبادرات ومشروعات تنموية تسهم في النهوض بالمجتمعات والحفاظ على حقوق الأجيال القادمة من خلال التعاون في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

صرح أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن مصر تُتابع عن كثب تطورات الموقف في منطقة معبر الكركرات الحدودي في المغرب، وأنه على ضوء تزايد التوتر في هذه المنطقة وتسارع الأحداث؛ فإن مصر تدعو الأطراف إلى ضبط النفس واحترام قرارات مجلس الأمن بما تشمله من وقف لإطلاق النار والامتناع عن أية أعمال استفزازية وأية أعمال من شأنها الإضرار بالمصالح الاقتصادية والتبادل التجاري في هذه المنطقة.

وتؤكد مصر في هذا الصدد على ضرورة الالتزام بالحوار واستئناف العملية السياسية لحل الأزمة بما يُحقق الاستقرار ويصون مصالح كافة الأطراف، ويحترم الاعتبارات الخاصة بالقانون الدولي ولا سيما مبدأ سيادة الدول.

تمكنت مصر من خلال البعثة الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، من حشد الدعم والتأييد في إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة لاعتماد مشروع قرار مصري غير مسبوق حول “حماية حقوق المرأة والفتاة من تداعيات كورونا”، وذلك بالأجماع وبتوافق الآراء، خلال أعمال اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة والمعنية بحقوق الإنسان، وبالمسائل الاجتماعية، والإنسانية، والثقافية.

وكانت وزارة الخارجية، ممثلة في قطاع حقوق الانسان بالوزارة، قد أعدت مشروع القرار في إطار التنسيق والتعاون مع المجلس القومي للمرأة لإعمال ما جاء في ورقة السياسات التي أعدها المجلس حول التعامل مع تداعيات فيروس كورونا المستجد على احتياجات المرأة والفتاة. وكانت هذه الورقة قد نالت بدورها العديد من الإشادات الدولية عند قيام بعثة مصر لدى الأمم المتحدة في نيويورك بتعميمها على بعثات الدول المعتمدة لدى الأمم المتحدة والمنظمات والهيئات الأممية المعنية.

ويلقي القرار الضوء على الاحتياجات الخاصة للمرأة والفتاة أثناء الجائحة، ويتناول التداعيات الاقتصادية والاجتماعية على حقوقهن خلال الجائحة، ويطرح رؤية عملية لكيفية تعزيز التعامل الوطني والدولي مع تلك التداعيات. كما يهدف القرار إلى تعزيز الجهود الوطنية والدولية الرامية إلى تخفيف تداعيات جائحة الكورونا على النساء والفتيات، وإلقاء الضوء على الاحتياجات الخاصة لهن أثناء فترة الجائحة من خلال القضاء على العنف ضدهن، وتوفير الخدمات الصحية والاجتماعية اللازمة لهن، والحرص على استمرار شمولهن في عمليات اعداد الخطط الوطنية والدولية لمواجهة الجائحة.

وكانت الأشهر الأخيرة قد شهدت مساع مصرية حثيثة وتحركات دبلوماسية مكثفة من جانب وزارة الخارجية المصرية، ممثلة في كل من البعثة الدائمة في نيويورك، والسفارات المصرية بالخارج، فضلاً عن التحركات على مستوى العواصم من جانب قطاع حقوق الإنسان بوزارة الخارجية، وذلك لحشد التأييد للمبادرة المصرية وهو ما أثمر عن تبني أكثر من خمسين دولة للمبادرة واعتماد مشروع القرار بالإجماع.

قام الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، بزيارة لمقر المركز القومي لبحوث المياه بالقناطر الخيرية حيث عقد اجتماعًا بعدد من المسؤولين.

وتفقد عبد العاطي الأعمال البحثية التي تقوم بها المعاهد التابعة للمركز القومي لبحوث المياه في مجال اختبار قدرة الأغشية على تنقية المياه بدرجات ملوحة مختلفة والتي يقوم بتنفيذها وحدة البحوث الاستراتيجية بالتعاون مع المعامل المركزية للرصد البيئي، ومعالجة مياه الصرف الصحي باستخدام تقنية التهوية التي تعد أحد التقنيات قليلة التكلفة والتي يتم تنفيذها بمعرفة معهد صيانة القنوات المائية بالتعاون مع المعامل المركزية للرصد البيئي.

كما تفقد النموذج الهيدروليكي المُعد لاختبار مدى كفاءة حاجز الأمواج في تقليل النحر بشواطئ بورسعيد الجديدة والمعد بمعرفة معهدي الهيدروليكا والشواطئ، كما تفقد التجربة البحثية الجاري تنفيذها لقياس استهلاك النبات للمياه مقارنة بالإنتاجية باستخدام تقنيات ري مختلفة يتم تنفيذها بمعرفة معهد إدارة وتوزيع المياه. كما زار أعمال تطوير الحدائق والتوجيه باستمرار تنفيذ الأعمال المطلوبة بكفاءة عالية.

تبدأ وزارة التضامن الاجتماعي، اليوم الأحد، صرف مساعدات برنامج كرامة عن شهر نوفمبر 2020 للمستفيدين من البرنامج والذين يبلغ عددهم حوالي مليون و239 ألف مستفيد بتكلفة تصل إلى 556 مليونًا و943 ألف جنيه ويستمر الصرف لهم اليوم وغدًا.

ومن المقرر أن يتم الصرف لمستفيدي تكافل والذين يبلغ عددهم حوالي 2 مليون مستفيد بتكلفة تصل إلى مليار و16 مليون جنيه اعتبارًا من الثلاثاء المقبل، بالإضافة إلى مستفيدي كرامة الذين لم يقوموا بالصرف خلال الايام المخصصة لهم.

وشكلت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، غرفة عمليات مشتركة مع هيئة البريد المصري لمتابعة عملية صرف المساعدات ببرنامج تكافل وكرامة، كما اعتمدت خطة الصرف للمستفيدين لمواجهة التكدسات وتقليل فرص التزاحم التزامًا بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

وأكدت الوزيرة أن غرفة العمليات ستتواصل على مدار الساعة مع كافة المحافظات ومكاتب البريد وبالتنسيق مع السادة المحافظين ومديري مديريات التضامن الاجتماعي لمتابعة سير عملية الصرف والتدخل في حالة حدوث أي تكدس أو تزاحم، مع تقديم كافة الاجراءات الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا وإيلاء أهمية خاصة لحماية فئات المسنين والأشخاص ذوي الاعاقة.

فازت مصر بالمركز الثاني كأفضل وجهة للغوص في العالم لعام 2020، وذلك وفقا للتصويت الذي أجرته مجلة “دايف” البريطانية لعام 2020 لاختيار أفضل وجهات ومراكز الغوص حول العالم، وهو ما أبرزه الموقع الإلكتروني الخاص بالمجلة.

وأشار الموقع إلى أن مصر حصلت على نسبة كبيرة من الأصوات، لافتا إلى أنه بجانب أن البحر الأحمر في مصر لم يعد فقط أحد أفضل وجهات الغوص في العالم، إنما يقع في عشقه الكثير من ممارسي الغوص والأنشطة البحرية لاسيما في ظل تميزه بالمياه الزرقاء الصافية والشمس الدافئة على مدار العام والشعاب المرجانية والحياة البحرية المتنوعة.

ولفت الموقع إلى أن مصر كانت قد فازت أيضا بالمرتبة الثانية في عام 2019. وكانت مصر قد حصلت من قبل على عدد من الجوائز والمواقع المتميزة عالميا في مجال الغوص، حيث حصلت شواطئ البحر الأحمر في أعوام ٢٠٠٨ و٢٠٠٩ و٢٠١٠ من خلال استطلاعات الرأي في السوق الإنجليزي على المركز الأول في رياضة الغوص والأنشطة البحرية، كما حصلت في عام ٢٠١٥ على المركز الثاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى