إيران

“الحالة المعيشية للإيرانيين تسير من سيء إلى أسوأ”.. أبرز ما جاء في صحف “طهران” اليوم السبت

عرض – علي عاطف

ركّزت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم السبت على عددٍ من الملفات المحلية والخارجية كان من أبرزها تفاقم مشكلة فيروس “كورونا” والوضع الاقتصادي في البلاد، إلى جانب تطورات الأوضاع المتعلقة بالشأن الأفغاني والتخوف الإيراني من تطورات ما بعد المعركة الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية ومستقبل العلاقة مع إدارة بايدن.

وفيما يلي، نستعرض أبرز ما جاء في هذه الصحف اليوم:

إغلاق طهران والدعوة للسيطرة على “كورونا “

 كان من أهم الملفات التي تصدّرت اهتمام الصحف الإيرانية الصادرة اليوم هي تفاقم مشكلة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الداخل الإيراني، والدعوة إلى إغلاق العاصمة طهران لمدة أسبوعين للسيطرة عليه.

“ستاره صبح”: يجب إغلاق كل إيران لمدة أسبوعين لاحتواء المرض

 تطرقت صحيفة “ستاره صبح” الإصلاحية في افتتاحية عددها اليوم تحت عنوان “هل سيجري السيطرة على وحش كورونا؟”(*) إلى تفاقم مشكلة كورونا داخل إيران، قائلة إن العديد من المسؤولين دعوا في الآونة الأخيرة إلى إغلاق، ليس فقط طهران، بل كل إيران من أجل السيطرة على الفيروس.

 وتضيف الصحيفة أن عدد الإصابات بكورونا في إيران بلغ رقماً قياسياً جديداً بعد أن وصل أمس إلى 11 ألفا و737 شخصا وعدد حالات الوفاة إلى 461 لأول مرة.

 وتؤكد الصحيفة أن لجنة مكافحة كورونا الإيرانية والمتخصصين يشيرون إلى أن الأرقام الحقيقية تبلغ أكثر من ذلك بحوالي 2.5 إلى 3 أضعاف المعلن عنه من قِبل وزارة الصحة، داعية الحكومة إلى إغلاق عام لمدة أسبوعين.

شهروند”: خطر كورونا وصل إلى مرحلة حرجة في طهران

 نقلت صحيفة “شهروند” التابعة للهلال الأحمر الإيرانيتحت عنوان “محافظة طهران على شفا الإغلاق”(*) عن نائب رئيس مركز مكافحة كورونا في طهران، نادر توكلي، قوله إن الوضع في العاصمة طهران أصبح “حرجاً” بشأن تفاقم خطر كورونا.

وأضاف المسؤول الإيراني أنه يتم النظر في الوقت الحالي في مسألة إغلاق العاصمة طهران لمدة أسبوعين، وبالتزامن مع ذلك سيمنع السفر خلال تلك الفترة إذا ما تم التوصل إلى القرار.

“اعتماد”: الحكومة تفصل اليوم في قضية الإغلاق

 أوضحت صحيفة “اعتماد” الإصلاحية في عددها اليوم تحت عنوان “عطلة أسبوعين في طهران تنتظر نعم روحاني”(*) أنه من المقرر أن تجتمع اليوم لجنة مكافحة كورونا الإيرانية لإفادة السلطة التنفيذية في البلاد بشأن القرار المتعلق بالإغلاق من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد.

 ودعت الصحيفة من جانبها إلى الإغلاق قائلة إن الإغلاق سيكون أكثر فائدة لإيران، فعلى سبيل المثال، حسبما استطردت الصحيفة، سيكون الإغلاق أكثر سهولة بمقارنة تحمل الحكومة نفقاتِ أسرة موظف متوفي بكورونا مدى الحياة.

 وأشارت “اعتماد” إلى أن الرئيس حسن روحاني من الممكن أن يرفض قرار الإغلاق.

انخفاض معدل استهلاك السلع الأساسية بنسبة 30% في إيران خلال 4 سنوات 

سلطت صحيفة “كهيان” المحافظة في افتتاحيتها الصادرة اليوم تحت عنوان “الاتفاق النووی قلّص مائدة طعام الناس من عام 1395 حتى 1398 فقط بنسبة 30%”(*) الضوءَ على تفاقم المشكلات الاقتصادية في الداخل الإيراني خلال السنوات الأربع الأخيرة من حكومة الرئيس روحاني. ويُقصد بهذه الأعوام الفارسية الفترة ما بين (مارس 2016 وحتى مارس 2020).

 تشير الصحيفة إلى أن الحالة المعيشية للمواطنين الإيرانيين تسير من سيء إلى أسوأ كل يوم ولا تنوي الحكومة الإيرانية البدء في حل هذه المشكلات.

وتنتقد “كيهان” رغبة حكومة روحاني، وتصريحات الأخير عقب فوز الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في تجديد المفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي، قائلة إن الأخير هو السبب في انخفاض معدل استهلاك السلع الضرورية في غيران خلال السنوات الأربع الماضية بنسبة 30%.

وتستطرد الصحيفة أن الإحصاءات الرسمية تؤكد أن نسبة استهلاك السلع الأساسية في إيران انخفضت في فترة ما بعد التوصل إلى الاتفاق النووي عام 2015 عما كان قبله.

 فعلى سبيل المثال، انخفض استهلاك “الأرز الأجنبي” بنسبة 8%، لحم البقر 20%، لحم الضأن 29%، الزيت النباتي 6%، والسكر بنسبة 4% وذلك خلال العام الفارسي المنتهي في 2019.

وتنتقد الصحيفة في النهاية ميل حكومة روحاني إلى التفاوض مع واشنطن بغرض العودة إلى الاتفاق النووي، داعية إلى التركيز أكثر على عملية الإنتاج المحلية.

ارتفاع أسعار المساكن في إيران بشكل غير مسبوق

 توجهت صحيفة “مردم سالاري” الإصلاحية في افتتاحيتها الصادرة اليوم إلى ما اسمته “الارتفاع غير المسبوق في أسعار السكن داخل إيران“.

 تقول الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان “الحلم السراب لامتلاك منزل(*) إن حلم امتلاك مسكن بات سراباً بسبب ازدياد أسعارها غير المسبوق خاصة في الوقت الذي لا تكفي فيه دخول المواطنين الإيرانيين سوى طعامهم.

 تضيف الصحيفة أن الشباب يواجهون مشكلات بالأساس في الحصول على قروض من البنوك من أجل شراء هذه المنازل، خاصة وأن التضخم فاقم من أسعار المنازل وجعل القرض لا يكفي سوى لثلث سعر المنزل.  

ارتفاع حجم قطاع الاقتصاد غير الرسمي في إيران إلى 30%

عنونت صحيفة “فرهيختكان” المحافظة في عددها الصادر اليوم افتتاحيتها بـ”زيادة بنسبة 30% في الاقتصاد غير الرسمي في عهد حكومة روحاني”.(*)  

 أوضحت الصحيفة أن هناك حوالي 25 مليون شخص في إيران يعملون في شركات صغيرة وكبرى تدخل ضمن قطاع الاقتصاد غير الرسمي في البلاد. ولا يخضع ما يقارب 60% من هؤلاء الأشخاص إلى التأمين الاجتماعي.

 وتضيف “فرهيختكان” أن حجم الاقتصاد غير الرسمي ارتفع بذلك في إيران بنسبة 30% خلال إدارة حكومة روحاني.

 ومن ناحية أخرى، قالت الصحيفة إن مستوى تهريب السلع في إيران خلال الفترة ما بين مارس عام 2018 ومارس 2019 بلغ حجمه 10 مليارات دولار أمريكي. وتؤكد الصحيفة أن 4% من مجمل الاقتصاد الإيراني يجري بشكل غير قانوني، وأن 37% منه ينشط بشكل خفي غير معلن.

الخارجية الإيرانية: واشنطن لا يجب أن تترك أفغانستان

أجرت صحيفة “اعتماد” الإصلاحية حواراً صحفياً مع مدير قطاع غرب آسيا في وزارة الخارجية الإيرانية “رسول موسوي” تطرقت خلال إلى عملية خروج الولايات المتحدة من أفغانستان.

 انتقد موسوي في الحوار الذي عنونته  الصحيفة بـ”لا يجب أن تترك الولايات المتحدة أفغانستان بشكل غير مسؤول”(*) عملية المصالحة التي تجريها واشنطن مع طالبان في الوقت الحالي، قائلاً إن هذه المحادثات تتعامل مع “طالبان” كأنها حكومة.

 وأكد موسوي أن المفاوضات التي تجري في قطر لا تعتني ولا تنظر إلى الحكومة الشرعية في العاصمة كابل وتتعامل مباشرة مع “طالبان” كأنها حكومة.

 ويشير المسؤول الإيراني في وزارة الخارجية إلى أن “التواجد الإستراتيجي للولايات المتحدة في أفغانستان أمر مهم”، ولكن إيران، حسب قوله، لم تقبل المشاركة في المفاوضات الجارية على الرغم من أنه اقُترِح عليها ذلك “بشكل مباشر وغير مباشر”.   

نائب إيراني يدعو الحكومة إلى عدم “التعويل” كثيرا على “بايدن” وإدارته

 تناول النائب في البرلمان الإيراني “محمد علي وكيلي” في مقال له بصحيفة “ابتكار” الإصلاحية تحت عنوان “بايدن فرصة أم تهديد؟(*) مستقبل العلاقات بين طهران وواشنطن في ظل إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

 يقول وكيلي إن هناك في إيران من يميلون إلى تصوير إدارة بايدن المقبلة على أنها لن تكون كإدارة ترامب في التعامل مع إيران وآخرون يبرزون قلقهم منها.

 يضيف وكيلي أن “بايدن مثل أسلافه من الممكن أن يكون تهديداً أو فرصة”. ويدعو وكيلي، مدير الصحيفة، إلى ألا تعتمد الحكومة الإيرانية كثيراً على مستقبل التفاوض مع الولايات المتحدة، قائلاً إن ذلك سوف يهدد البلاد.

 ويؤكد الكاتب على أنه لا ينبغي للداخل الإيراني أن ينظر إلى مستقبل العلاقة مع إدارة بايدن بشكل مستقطب، بل يجب أن يتم تحويلها إجمالاً إلى فرصة.

 وتحدثت صحف إيرانية أخرى عن مستقبل العلاقة بين الطرفين في ظل إدارة بايدن المقبلة على نفس المنوال، ومن بينها صحيفة “كيهان” تحت عنوان “بشأن فرض عقوبات على إيران لا يوجد اختلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين”.(*)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى