الانتخابات الأمريكية

“بلومبيرج” تكشف خطة بايدن لإدارة البيت الأبيض قبل 73 يوما من تنصيبه رسميا

عرض- محمد هيكل

ذكرت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية أن الرئيس المنتخب حديثاً الديمقراطي، جو بايدن، بدأ الاستعداد لتسلم مسئوليته وتشكيل الإدارة الجديدة التابعة له، كما وضع الخطط لمجابهة خطر جائحة “كورونا”.

وذكرت الوكالة الأمريكية ، في تقرير أوردته بعنوان ” بايدن يضغط من أجل الرئاسة وترامب يستعد للقتال” أن الرئيس المنتخب حديثا يتخذ خطوات لتعزيز وصوله للبيت الأبيض وتولي المهمة على الرغم من محاولات التشكيك في نتائج انتخابات الرئاسة من جانب الرئيس المنتهية ولايته، دونالد  ترامب.

وأضافت أن  بايدن يتجاهل جهود ترامب الرامية للتقليل من انتصاره ، ويركز على الوصول إلى البيت الأبيض وسط خطة واضحة للتعامل مع جائحة كورونا ومعالجة الانقسام في الشارع الأمريكي، وكذلك اختيار الفريق المعاون له في ولايته التي ستبدأ رسميا في 20 يناير المقبل، وتشير التوقعات إلى أن بايدن سيعلن عن فريقه الرئاسي لمكافحة كورونا اليوم الاثنين 9 نوفمبر الجاري ليعبر عن التزامه بوعده الانتخابي الأساسي في مجابهة الجائحة وحماية حياة الأمريكيين.

وترى الوكالة أن بايدن، يمضي بشكل منهجي في مهمته الجديدة، بدأت بإلقاء خطاب النصر التقليدي السبت الماضي 7 نوفمبر واعترف فيه بالانقسام الحاد داخل الولايات المتحدة وظهر ذلك في تصريحات التي تعهد فيها بأنه سيكون رئيسا للجميع وليس فقط لمن صوته له في الانتخابات لافتا إلى توقعه بالتنسيق بشكل جيد مع الكونجرس.

وحصل بايدن على 290 صوتا من أصوات الولايات بفارق 20 صوتا عن الرقم المطلوب من الأصوات ( 270) لإعلانه فائزاً بالانتخابات الرئاسية حسبما أعلنت وكالة “أسوشيتد برس” وسط تشكيكات من جانب ترامب الذي يهاجم بايدن ويزعم وجود مخالفات في التصويت على نطاق واسع، وعدم اعتراف عدد كبير من المنتمين إلى الحزب الجمهوري  بفوز بايدن لانتظارهم إعلان النتيجة الرسمية.

وتشهد إدارة البيت الأبيض للرئيس المنتهية ولايته أزمة بعد إصابة كبير الموظفين ، مارك ميدوز بفيروس كورونا.

وفي مخالفة للقانون غير مسبوقة في الولايات المتحدة، رفض مسئول إدارة الخدمات العامة المعين من ترامب الاعتراف بفوز بايدن مخالفا قانون الانتقال الرئاسي الموجود منذ 57 عاما الذي يسمح بإقرار مسؤول إدارة الخدمات العامة بنتيجة الانتخابات ليسمح للفريق الرئاسي الجديد ومعاونيه بالانتقال عبر الحكومة الفيدرالية من أجل بدء العمل في البيت الأبيض والحصول على التمويل المقرر من الدولة بقيمة 6 مليون دولار لمساعدة الفريق الجديد في تنفيذ رؤيتهم وتوفير الخدمات اللوجستية لهم. 

بوش الابن يدعو ترامب للاعتراف بالهزيمة

ولفتت الوكالة إلى الرئيس السابق جورج بوش الابن، الذي لا يدعم ترامب صاحب الظهور الإعلامي القليل أرسل إشارات للحزب الجمهوري دعاهم فيها للتراجع عن حالة الإنكار التام والاعتراف بنتيجة الانتخابات وعدم الانسياق خلف معركة ترامب القانونية التي قد تؤدي إلى أزمة انتقالية رئاسية ستنعكس على الحياة السياسية بين الحزبين في الكونجرس و خارجه.

ونشر الرئيس الأسبق، بيان له عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي هنأ فيه جو بايدن ووصفه بـ”بالرئيس المنتخب” كما توجه بالتهنئة لنائبة الرئيس كاميلا هاريس وعرض في بيانه تقديم الدعم والمساعدة لهم في الفترة الانتقالية، وألمح إلى حق ترامب في طلب  إعادة الفرز لكنه أضاف في البيان “يمكن للشعب الأمريكي أن يثق بأن انتخاباته جرت بشكل عادل ونزيه ، ونتيجتها واضحة “، بدورها هنأت وزيرة الخارجية السابقة، كونداليزا ريس بايدن عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت الوكالة أن بايدن أعطى في خطابه مؤشرات للأمريكيين وللعالم بأنه يسعى لانتقال سلس وسلمي للسلطة وأن أولويته مجابهة الوباء، إعادة بناء الاقتصاد، مكافحة التغيرات المناخية ومجابهة العنصرية المؤسسية، التوسع في الرعاية الصحية لكل الأمريكيين، بالإضافة إلى استعادة الروح الحزبية المنقسمة بشدة في واشنطن.

وسيركز الفريق الانتقالي لبايدن على تمهيد الطريق للرئيس حديث الانتخاب وتجهيز الخطط للتحرك في بعض الملفات  ومنها التغير المناخي والإصلاحات في جهاز الشرطة، فيما سيشكل بايدن فريقه المعاون له في البيت الأبيض خلال الأيام المقبلة لكنه سيتأخر في إعلان أسماء الوزراء.

في سياق متصل، صرح مستشارة حملة بايدن، سايمون ساندرز، لشبكة ” سي إن إن ” الأمريكية أن لدى بايدن وفريقه 73 يوماً للاستعداد لتولي مهمته الجديدة بالبيت الأبيض مبينة أنه تعهد بمجموعة من الإجراءات من اليوم الأول لوصوله للبيت الأبيض تشمل إعادة الانضمام لاتفاقية باريس للمناخ وإنهاء حظر السفر للولايات المتحدة من الدول ذات الغالبية الإسلامية، في الوقت الذي أوضح مدير حملته، كيت بيدنجفيلد، أن فريق بايدن الرئاسي لمجابهة كورونا سيشارك فيه الجراح العام السابق فيفيك مورثي والمفوض السابق لإدارة الدواء والغذاء ديفيد كسلر، أستاذة الصحة العامة بجامعة يال مارسيلا نونيز سميث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى