الانتخابات الأمريكية

معركة حسم “الرقم 270”.. كيف يرتهن مصير الانتخابات الأمريكية الآن بثلاث ولايات؟

تعتبر النسخة الجارية من الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأكثر جدلاً، كونها تأتي في روف استثنائية، وقت تفشي وباء فيروس كورونا، بكل تداعياته السلبية وخاصة على صعيد قطاعات الاقتصاد. كما يعتبر السباق الانتخابي الحالي الأكثر تكلفة في تاريخ الانتخابات بالولايات المتحدة (6.6 مليار دولار).

وحتى الآن حصد المرشح الديمقراطي جو بايدن، 69.141.253، صوتا انتخابيا، و 238 صوتا بالمجمع الانتخابي فيما حصد المرشح الجمهوري دونالد ترامب، 67,020,777 صوتا انتخابيا، 213 صوتا بالمجمع الانتخابي.

وبدا أن الولايات المتأرجحة حتى اللحظة هي (بنسلفانيا – كارولينا الشمالية – جورجيا)، بإجمالي 51 صوتا بالمجمع الانتخابي، وذلك بعد تأرجح ولاية ميشيجان لصالح المرشح بايدن، فلديها 16 صوتا بالمجمع الانتخابي، ما يجعل حظوظ الرئيس الحالي دونالد ترامب تتراوح بين:

  1. عودة ميشيجان للجدار الأحمر، ما يبقي حظوظ المرشح الجمهوري حاضرة لاجتياز حاجز الـ 270 صوتا والفوز بالبيت الأبيض.
  2. خسارة ميشيجان، والفوز في “بنسلفانيا – كارولينا الشمالية – جورجيا”، وهذا الأمر يبقى أصوات دونالد ترامب لـ 264.

تعتبر ميشيجان نقطة التحول، فوضعها داخل الجدار الأبيض تعني اختصار الطريق للمرشح الديمقراطي بايدن نحو البيت الأبيض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى