سياسة

الأزهر يدين الهجوم الإرهابي بـ” نيس” الفرنسية ويدعو إلى التصدي للعنف والتطرف والكراهية

أدان الأزهر الشريف والدكتور أحمد الطيب الإمام الأكبر الهجوم الإرهابي الذي وقع بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية والذي وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين بشدة الهجوم.
واكد الأزهر الشريف في بيان رسمي أنه لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررٌ لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية، داعيًا إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب.
وأضاف البيان أنَّ الأزهر الشريف يدين ويستنكر هذا الحادث الإرهابي البغيض، فإنه يحذِّر من تصاعد خطاب العنف والكراهية، داعيًا إلى تغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية خاصة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الآخرين.
ويتقدَّم الأزهر الشريف بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا، والشعب الفرنسي، داعيًا الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
وتعرضت فرنسا اليوم لهجومين إرهابيين خلال ساعات فبعد حدوث هجوم في كنيسة نوتردام أدى إلى مقتل امرأة ورجلين، ذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن قوات الأمن قتلت بالرصاص رجلا هدد المارة بسكين في مدينة أفينيون جنوب فرنسا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى