الانتخابات الأمريكية

بعد أربع سنوات من الصمت ..”أوباما” يشعل السباق الانتخابي ويهاجم ترامب بقوة

عاد الرئيس الأمريكي الديمقراطي السابق باراك أوباما لواجهة المشهد بعد أن دخل على خط السباق الانتخابي لمناصرة نائبه السابق جو بايدن أمام منافسه الرئيس الحالي  الجمهوري دونالد ترامب.

ففي تجمع انتخابي في فيلاديلفيا بولاية بنسلفانيا أحد الولايات المتأرجحة المهمة وجه أوباما أمس الأربعاء هجوماً حادا لترامب وقال عنه  انه ” لا يستطيع حتى اتخاذ أبسط الخطوات لحماية نفسه ”  قبل أقل من أسبوعين فقط من يوم الانتخاب وقبل يوم واحد من المناظرة الرئيسة الأخيرة ، مما جعله يتصدر عناوين الصحف والمواقع الأمريكية صباح اليوم.

الرئيس السابق أوباما هاجم الرئيس ترامب واستهدف خطابه  المثير للانقسام وسجله الحافل بالمكتب البيضاويو عادته في التغريد حول نظرية المؤامرة ، حيث قال الرئيس السابق ذو الشعبية الواسعة في الحزب الديمقراطي أنه مع وجود بايدن ونائبته هاريس لن يطر المواطنون للتفكير في أمور مجنونة كالتي تطرح الأن كل يوم من خلال الإدارة الحالية في إشارة منه إلى أن بايدن ونائبته أكثر تعقلاً وقدرة على القيادة من الرئيس الحالي.

 وهاجم أوباما نهج ترامب في مواجهة جائحة كورونا وأشار إلى أن الرئيس نفسه لم يستطع وقاية نفسه من الفيروس المستجد وقال ” لن يقوم دونالد ترامب بشكل مفاجئ بحمايتنا جميعاً ، هو حتى لا يستطيع أتخاذ الخطوات الأساسية لحماية نفسه” .

تطرق أوباما كذلك لفشل ترامب في إدارة البلاد مذكراَ إياه بماضيه كمدير ومشارك بأحد برامج تلفزيون الواقع قائلاً ” هذا ليس برنامجا تلفزيونيا واقعيا ، هذا واقع نعيشه ، ونحن جميعا نتحمل عاقبة عدم قدرته على اتخاذمنصبه على محمل الجد” .

كما حث الرئيس السابق مناصريه على عدم التراخي والذهاب إلى صناديق الاقتراع وتسجيل أصواتهم لصالح  بايدن في ولاية بنسلفانيا التي تعتبر من الولايات المتأرجحة ولها 20 صوتا من أصل 538 صوتا في التصويت الكلي للولايات.

يذكر  أنه وفقاً لاستطلاعات الرأي الأخيرة فإن بايدن يتقدم على  ترامب بفارق أربع نقاط في بنسلفانيا رغم ذلك يخشى الديمقراطيون خسارة الولاية التي تعتبر حاسمة في السباق نحو البيت الأبيض ، الأمر الذي ترجم  في كلمات أوباما للحشد الجماهيري الذي يعد الأكبر لحملة جو بايدن منذ تفشي الجائحة عندما قال ” علينا أن نحضر بقوة كما لم يحدث من قبل ، لا يمكننا ترك الأمر للاحتمالات في هذه الانتخابات ” .

برغم من تفوقه في استطلاعات الرأي إلا أن بايدن و الديمقراطيين  من خلفه يتخوفون من خسارة بعض الولايات المهمة  مع حلول يوم 3 نوفمبر فرغم من كثافة المسجلين لأصواتهم المبكرة في مختلف الولايات بفضل جائحة كورونا إلا أن فقط 30% صوتوا حتى الأن من إجمالي الأصوات المسجلة في انتخابات 2016  بولاية بنسلفانيا وفقاً لمركز أبحاث جامعة فيلاديلفيا وهو الأمر الذي يقلق الديمقراطيين برغم من تفوقهم في الولاية الهامة ذات ال20 صوتا.

  كان أوباما حصد أصوات ولاية بنسلفانيا التي تعد مدينة فيلادلفيا أكبر مدنها في انتخابات 2008 و 2012 لكن الولاية اختارت ترامب في سباق 2016 بفارق ضئيل أقل من 1% لتتحول من ديمقراطية إلى جمهورية .

وجاء ظهور  أوباما لدعم بايدن ونائبته كاميلا هاريس في الولاية بديلاً لزيارة بايدن للولاية بفضل انشغاله بالتجهيز للمناظرة الرئاسية الأخيرة .

 دعم أوباما لبايدن ليس الأول من نوعه ويعتبر دعمه لحملة بايدن أساسياً للحملة حيث ظهر في عدد من حفلات جمع التبرعات للحملة برفقة بايدن وهاريس كما ساعدت شبكة علاقات أوباما القوية من النافذين ورجال الأعمال حملة المرشح الديمقراطي بايدن في التفوق على ترامب في جمع التبرعات.

 و أشار فريق حملة بايدن إلى أن الرئيس السابق أوباما  سينظم تجمعا انتخابيا اخر لدعم الحزب الديمقراطي السبت القادم بمدينة ميامي جنوب شرق ولاية فلوريدا ذات الوزن النسبي الأعلى بين الولايات المتأرجحة ب29 صوتا في التصويت الكلي ، أمر يوضح الدعم الكبير من أوباما لحملة بايدن وهوما انعكس على استطلاعات الرأي التي يتفوق فيها بايدن على ترامب في معظم الولايات حتى الآن بالأخص المتأرجحة التي تشكل عامل الحسم في الانتخابات الكلية.

بدورها؛ذكرت صحيفة” واشنطن بوست”  أن تصريحات أوباما بالأخص المتعلقة بعدم قدرة ترامب وإدارته اتخاذ القرارات الصحيحة ومواجهة خطر الجائحة جاءت في توقيت صعب على الرئيس الأمريكي بالتزامن مع عودة ارتفاع عدد حالات الإصابة اليومية في بعض الولايات كبنسلفانيا التي سجلت معدل إصابات يومي بلغ 1500 أصابه على مدار الأسبوع الماضي و كارولاينا الشمالية التي سجلت متوسط 2000 حالة يومياً الأسبوع الماضي ، تشير استطلاعات الرأي لعدم رضى معظم الأمريكيين عن طريقة مجابهة الإدارة الحالية لخطر الجائحة الأمر الذي أثر على موقف ترامب في الانتخابات وهو ما أستغله أوباما ذو الشعبة الكبيرة في الشارع الأمريكي لتوجيه ضربة جديدة لترامب .

قناة  ” سي إن إن ” الأمريكية  أشارت كذلك لأجزاء من خطاب أوباما وقالت إن الحاضرين الذين ألتزموا بقواعد التباعد الاجتماعي خلال التجمع عبروا عن تأيدهم لكلمات أوباما ونقده الصريح للرئيس ترامب.

وأفادت القناة ، أن خطاب أوباما يوضح انه يتابع أخبار خليفته في البيت الأبيض يوم بيوم فهو علق على تقرير صادر يوم الثلاثاء يتحدث عن أن الرئيس ترامب لديه حساب سري بأحد البنوك الصينية وهاجمه على خلفية ذلك مستغرباً من إبقائه على هذا الحساب بالرغم من كل تصريحاته عن الصين.

وذكرت  ” سي إن إن” أن أوباما عاد مجدداً للساحة السياسية بعد تفضيله عدم الرد على انتقادات ترامب المتكرر طوال السنوات الأربع الماضية وهو ما علق عليه أوباما أيضاً خلال التجمع الإنتخابي حيث أشار إلى تصريحات ترامب المتكررة حول أنه ورث اقتصاد سيء منه وأنه قال أوباما ساخراً ” لقد ورثه مني تماما مثلما ورث مني أي أمر أخر وأفسده” .

أضافت القناة الأمريكية  أن ظهور الرئيس السابق أوباما لدعم نائبه السابق بايدن وهجومه الحاد على ترامب سيحث الأقليات المختلفة المهمة لحسم السباق في عدة ولايات  بالأخص الأمريكيين من أصول إفريقية وأصول لاتينية على تسجيل أصواتهم لما لأوباما من مصداقية وشعبية لديهم.

صحيفة ” يو أس توداي” قالت أن أوباما ركز على مهاجمة ترامب بخصوص الجائحة الأمر الذي يتصدر السباق الإنتخابي وقالت الصحيفة أن أوباما تحدث للحاضرين مقنعاً إياهم بأنه لو كان بايدن وهاريس هم من يواجهون الجائحة لكان هنالك الكثير يمكن فعله على العكس من الإدارة الحالية المتراخية ، وقد أستشهد الرئيس أوباما بتصريحات سابقة لترامب عندما قال ” لا يوجد الكثير لفعله لمواجهة الجائحة” وقال أوباما ساخراً من كلمات ترامب ” حقاً ، لايوجد الكثير لفعله ؟؟؟ ” ” لايوجد شيء يمكنك التفكير فيه لإنقاذ الناس من خسارة أحبابهم؟”

كما قالت الصحيفة أن أوباما أنتقد الأداء الاقتصادي للإدارة الحالية وهي أحد نقاط القوة لدى حملة ترامب حيث لطالما تفاخر بأداء الاقتصاد الأمريكي وانخفاض معدلات البطالة منذ بدأ ولايته ويعتبر ذلك من إنجازات إدارته ، أوباما هاجم ذلك وقال أن إدارته تمكنت من خلق 1,5 مليون وظيفة أكثر من إدارة ترامب في سنواتها الثلاث الأولى قبل الجائحة.

الصحيفة أشارت إلى أن أوباما ركز حديثة على حث المناصرين لتسجيل أصواتهم بالأخص الأمريكيين من أصول إفريقية لضمان الولاية التي سيكون فوز الديمقراطيين بها أحد أهم مفاتيح الوصول للبيت الأبيض .

بدورها مجلة ” نيوزويك” الأمريكية ركزت على حديث أوباما على المعاملات التجارية بين ترامب والصين وقالت أن أوباما أنتقد وجود تحويلات مادية من حسابات تعود ملكيتها لفنادق ترامب إلى الصين كما أن هناك ضرائب دفعتها شركات تابعة لترامب للحكومة الصينية ، استغربت المجلة من حقيقة الأمر بالتزامن مع أنتقاد ترامب المستمر للصين ودعوته لمقاطعتها ومشكلاته مع شركات صينية عملاقة كهاواوي وتيك توك، وأشارت المجلة ان شركة ” تي أتش سي” للتنمية الصينية التي تعود ملكيتها لشركة ” تي أي أتش أم ” التي تعود ملكيتها للرئيس ترامب سجلت ارتفاع غير مفهوم في رأس مالها في العام 2017 بلغ 15 مليون دولار وتشير تقرير صحفية إلى أن ترامب قد سحب في نفس العام ذات المبلغ من الشركة الأم مما يعني أنه قدمها للشركة الصينية بحسب المجلة .

دخول أوباما على خط السباق الإنتخابي في قبل نهاية السباق بأقل من أسبوعين سيعطي لحملة جو بايدن دفعه قوية بالأخص من خلال قدرته على حشد الأقليات من الأمريكيين من أصول إفريقية ولاتينية ، الأمر الذي سيشكل فارق في التصويت بالأخص في الولايات المتأرجحة التي من الواضح أن بايدن سيستغل أوباما لحسم النصر فيها فهو يدلي بخطاب لصالح بايدن في بنسلفينيا ثم أخر يوم السبت في فلوريدا الولايتين الأهم في الولايات المتأرجحة ، كما أن لأوباما كريزمته الخاصة وينظر له على انه صاحب توجه عقلاني ، وسياسي بارع تمكن من قيادة البلاد خلال ولايتين دون الكثير من الأزمات وهو ما يحاول تذكير الناخب الأمريكي به من خلال نقده لتصرفات الإدارة ” الترامبية” لإقناع الناخبين أن إدارة بايدن ستكون اقرب لتوجه أدارته العقلاني ، فبايدن كان مستشاراً لأوباما وهو ما يقنع الناخبين أن أدارة بايدن ستكون أكثر عقلانية واحترافية في قيادتها للبلاد بدلاً من قيادة ترامب التي قال عنها أوباما في التجمع الانتخابي يوم أمس ” أنا أرجعت البلاد سنين للخلف ،  وجعلت العالم ينظر لنا بمنظور مختلف” في إشارة منه لأفول الريادة الأمريكية للعام تحت قيادة ترامب الذي كان شعار حملته الرئاسية الأولى ” لنجعل أميركا عظيمه مجدداً”

المصادر :-

https://edition.cnn.com/2020/10/21/politics/obama-philadelphia-speech-biden-harris-trump/index.html

https://www.washingtonpost.com/nation/2020/10/22/coronavirus-covid-live-updates-us/

https://www.newsweek.com/obama-blasts-trump-over-secret-chinese-bank-account-theyd-call-me-beijing-barry-1541165

https://www.usatoday.com/story/news/politics/elections/2020/10/21/obama-blasts-trump-philadelphia-speech-supporting-biden/6004110002/

https://edition.cnn.com/2020/10/21/politics/obama-philadelphia-speech-biden-harris-trump/index.html

https://www.chicagotribune.com/election-2020/ct-obama-trump-biden-campaign-20201022-kfwemcldpravjk4seofetezxky-story.html

https://www.usatoday.com/story/news/politics/elections/2020/10/21/obama-blasts-trump-philadelphia-speech-supporting-biden/6004110002/

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى