مصرسياسة

تحقيق العدالة الاجتماعية في مصر.. إرادة سياسية وجهود مستمرة

تحت شعار “لنعمل معًا على تحقيق عدالة اجتماعية وبيئية سليمة للجميع” تم الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر في 17 أكتوبر 2020. ووفقًا للأمم المتحدة لم يزل هناك 736 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر الدولي المحدد بـ 1.9 دولارا يوميًا، وتنتمي الغالبية العظمى ممن يعيشون تحت خط الفقر إلى منطقتين: جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن جائحة كوفيد 19 قد تلقي بما يصل إلى 115 مليون شخص في براثن الفقر هذا العام وهي أول زيادة منذ عقود. وتتعرض النساء للخطر بدرجة أكبر لأنهن أكثر عرضة لفقدان وظائفهن، وأقل احتمالًا للحصول على الحماية الاجتماعية.

ودعا أمين عام الأمم المتحدة الحكومات إلى ضرورة أن تعجل بالتحول الاقتصادي من خلال الاستثمار في تحقيق انتعاش أخضر ومستدام، حيث أضاف “نحن بحاجة إلى جيل جديد من برامج الحماية الاجتماعية التي تشمل أيضا العاملين في الاقتصاد غير الرسمي”.

الحالة المصرية

بالنظر إلى الحالة المصرية نجد الكثير من الجهود المبذولة لحماية الفقراء والأسر الأولى بالرعاية بهدف تحسين نوعية وجودة حياة المواطن والتأكد من تحقيق مستوى أفضل لحياتهم الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. ومنذ عام 2014 توجهت الدولة نحو تعزيز ديناميكية برامج الحماية الاجتماعية، لضمان وصولها للشرائح المستهدفة. بالإضافة إلى دعم مفهوم الحماية الاجتماعية الشاملة على نحو عملي فعّال من خلال تناول محاور التعليم والصحة والبنية التحتية والاستثمار في رأس المال البشري.

وتأتي البرامج الاجتماعية التي تطلقها الحكومة ضمن أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030، لدعم الفقراء والخروج بهم من دائرة الفقر وذلك من خلال: 

  • برامج الدعم الغذائي
بداية منظومة التموين الجديدة 2019 في يوليو المقبل محور اهتمام الملايين من  المصريين الرغيف بـ 5 قروش | اهل مصر

وفقًا لأحدث بيان صادر من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن 88.5% من الأسر المصرية تحت مظلة منظومة الدعم الغذائي 95.5% بالريف، مقابل 80.2% بالحضر. حيث خصصت الدولة تقريبًا 84.5 مليار جنية دعم السلع التموينية ورغيف الخبز في موازنة العام المالي 2020/2021. منهم 36.5 مليار جنية دعم سلع البطاقة التموينية للمستفيدين البالغ عددهم 63.5 مليون فرد بواقع (50 جنيهًا شهريًا لكل فرد حتى 4 أفراد مقيدين على البطاقة وما زاد عن ذلك 25 جنيهًا شهريًا). و42.6 مليار جنية دعم رغيف الخبز للمستفيدين البالغ عددهم 65.3 مليون فرد مستفيد بواقع (5) أرغفة للمواطن يوميًا، تتحمل الدولة 3.2 مليار جنيه فرق نقاط الخبز. و2.2 مليار جنية دعم الدقيق للمستفيدين البالغ عددهم 4.5 مليون فرد بواقع (10) كيلو جرام دقيق للفرد شهريًا.

  • برنامج دعم الإسكان الاجتماعي

سعت الدولة إلى توفير المسكن الملائم للمواطنين من ذوي الدخول المنخفضة والمتوسطة، والمناسب لإمكانياتهم المالية المحدودة بما يحفظ لهم آدميتهم وكرامتهم الإنسانية، ويضمن لهم العيش الآمن والكريم، ولذلك فقد تدخلت الدولة لإصدار قانون إنشاء صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري بموجب القرار الجمهوري رقم 93 لسنة 2018، ليقوم على شؤون الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، ويعتبر هيئة عامة خدمية. وارتفع حجم الدعم الذي تقدمه الدولة لدعم برنامج الإسكان الاجتماعي من 3.9 مليار جنيه عام 2019/2020 إلى 5.7 مليار جنيه عام 2020/2021 بزيادة تبلغ 1.8 مليار جنيه وهو يمثل ما تتحمله الدولة من دعم لمحدودي الدخل من المستفيدين من هذا البرنامج يستهدف هذا البرنامج دعم عدد 120 ألف وحدة سكنية.

  • برنامج الدعم النقدي المشروط تكافل وكرامة

بدأ برنامج تكافل وكرامة عام 2015، ويهدف برنامج “تكافل” إلى تقديم دعم نقدي للأسر الفقيرة والتي لديها أطفال يتعلمون في مراحل التعليم المختلفة من مرحلة الحضانة وحتى المرحلة الثانوية، وذلك للمساعدة في استمرار هؤلاء الأطفال في العملية التعليمية.

ويهدف برنامج “كرامة” إلى تقديم مساعدة مالية لفئتين بالأسر الفقيرة هما كبار السن والمعاقين، بالنسبة لكبار السن، فيشترط برنامج كرامة أن يكون السن فوق 65 عامًا وأن يكون غير قادر على العمل والكسب، وألا يكون للأسرة دخل ثابت مثل المعاشات التأمينية أو معاش الضمان الاجتماعي، أما بالنسبة للمعاقين فيشترط أن تكون الإعاقة مانعة عن العمل، ويكون ذلك عن طريق تقديم شهادة طبية معتمدة من الكومسيون الطبي التابع له المستفيد والمعتمد من وزارة الصحة تثبت عدم قدرته على العمل.

 وبلغ عدد المستفيدين من برنامج “تكافل وكرامة” حوالي 2.5 مليون أسرة تضم 9.3 مليون فرد، 86% منهم استفاد ببرنامج (تكافل)، و14% (كرامة) بقيمة 6.6 مليار جنية مقابل 3.6 مليون أسرة تضم حوالي 15 مليون فرد بدعم 18.5 مليار جنية لعام 2019/ 2020. 

  • مبادرة سكن كريم
https://www.sis.gov.eg/Content/Upload/slider/120198133243445.jpg

وهي مبادرة أطلقتها وزارة التضامن في نوفمبر 2017، بهدف تحسين الأوضاع الصحية والبيئية، وتطوير منازل الأسر الفقيرة وفي مقدمتهم الذين يتلقون معاش “تكافل وكرامة”. وجاري تنفيذ تدخلات للأسر الأولى بالرعاية بقرى بمحافظات المنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر تشمل إنشاء أسقف 3897 منزلا وتأهيل 2240 منزلا من تمويل وزارة الأوقاف و6437 وصلة منزلية لمياه الشرب و1000 وصلة داخلية لمياه الشرب بالمنيا. وجاري تنفيذ 5592 وصلة خارجية للصرف الصحي بقرى بمحافظات المنيا وسوهاج وقنا وجاري تنفيذ 1370 وصلة صرف صحي داخلية بسوهاج و3800 وصلة صرف صحي داخلية بقنا. ويبلغ إجمالي عدد الأسر المستهدفة من تمويل البرنامج والمصادر الأخرى المساندة في القرى الأكثر احتياجًا في المحافظات الخمس المستهدفة بالمرحلة الأولى من البرنامج حتى يناير 2019 حوالي 58000 أسرة في أكثر من 200 قرية.

  • مبادرة حياة كريمة

دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي في مستهل سنة 2019 مؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا. وتهدف المبادرة إلى تحسين جودة الحياة للقرى الأكثر احتياجًا وخاصة قرى صعيد مصر. وتم تخصيص 103 مليار جنية للمبادرة، حيث تم تطوير 143 قرية موزعة على 11 محافظة من بينهم 7 محافظات من الوجه القبلي واستفاد 3 ملايين أسرة من المبادرة، أي ما يعادل نحو 15 مليون فرد، بالإضافة الى دخول 732 ألف أسرة جديدة ضمن برنامج الدعم النقدي منذ 1 يناير وحتى الآن.

  • البرنامج القومي لحماية الأطفال والكبار بلا مأوى

تم إطلاق البرنامج عام 2017، ويهدف إلى حمايـة الأطفـال بلا مـأوى مـن خـلال تقديــم خدمـات الرعايـة والتأهيــل لهـم ودمجـهم في المجتمـع تماشيـــًا مـع سياسـة الدولة التي تعتمـد علـى تجفيف المنابـع والتدخـل الفوري للحـد من الظاهـرة. ويعمل البرنامج في العشر محافظات الأعلى كثافة بناء على نتيجة مسح 2014 وهي محافظات (القاهرة – الجيزة – القليوبية – الإسكندرية – المنوفية – الشرقية – السويس – بني سويف – المنيا – اسيوط) وسيمتد عمل البرنامج في أربعة محافظات أخرى هي (الإسماعيلية – بورسعيد – الغربية – الفيوم)، وذلك من خلال انتشار 17 وحدة متنقلة تعمل في 13 محافظات للحد من ظاهرة الاطفال والكبار بلا مأوي بالإضافة لتطوير 6 مؤسسات لرعاية الاطفال بلا مأوي وبتمويل يصل إلى 214 مليون جنيه.

  • برنامج حماية

اهتمت الدولة بالعمالة غير المنتظمة لتحسين مستوى الفئات الأكثر احتياجًا من خلال عدد من المشروعات التي ترفع من مستواهم المعيشي، وأطلقت وزارة القوى العاملة حملة “حماية” لتسجيل هذه الفئة، ورصدت 100 مليون جنية لتوزيع شهادات “أمان” على العمالة غير المنتظمة بجميع محافظات الجمهورية لتوفير حياة كريمة لهم. علاوًة على صرف منحة 500جنية، تُصرف على 3 دفعات بإجمالي 1500 جنيه للعمالة الغير منتظمة المتضررة من جائحة كورونا، بإجمالي 2 مليار و400 مليون جنيه.

  • برامج الرعاية الصحية لغير القادرين

تم زيادة دعم التأمين الصحي والأدوية وعلاج غير القادرين على نفقة الدولة لتصل إلى 10.6 مليار جنيه مع استمرار التنفيذ التدريجي لمنظومة التأمين الصحي الشامل والتوسع فيه ليشمل أكبر عدد من المحافظات متضمنًا 865 مليون جنيه دعم التأمين الصحي الشامل لغير القادرين من أصحاب معاش الضمان الاجتماعي، و3328 مليون جنيه للهيئة العامة للرعاية الصحية.

المصادر

  • في اليوم الدولي للقضاء على الفقر، الأمين العام يدعو إلى التضامن، الأمم المتحدة، 17 أكتوبر 2020.
  • صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري 
  • مبادرة سكن كريم، الهيئة العامة للاستعلامات
  • وزارة التضامن الاجتماعي، أطفال بلا مأوى.
  • الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بيان صحفي بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر 2020، 17/10/2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى