الاقتصاد الدوليكورونا

أزمة كورونا وتقنية البلوك تشاين

تسببت جائحة كورونا في تغييرات واضطرابات غير متوقعة في المجالات الاقتصادية والصحية والاجتماعية وعلى مستويات فردية ومجتمعية، وكشفت ما تعانيه الدول من ضعفٍ في تبادل المعلومات والتواصل بما يُناقض طبيعة عصر إنترنت الأشياء والثورة الصناعية الرابعة، الأمر الذي يُؤشر إلى أهمية إعادة بناء شبكة التجارة العالمية وتشغيلها استنادًا على ما تتطلبه مواجهة الأزمة الحالية. 

امتد تأثير فيروس كورونا على البلدان والمجتمعات والأفراد، من إغلاق المدارس إلى سلاسل الإمداد العالمية، وقضايا التأمين والرعاية الصحية، وبينما تتدافع الحكومات لمعالجة هذه التداعيات، ظهرت حلول مختلفة تعتمد على تقنيات البلوك تشين “blockchain”، وإذا كانت ثمة شكوك من قبل بشأن جدوى منصات البلوك تشين في تحسين بيئة الأعمال التي تعتمد على التكامل بين الشبكات المختلفة، فقد قضت جائحة كورونا على تلك الشكوك تمامًا، وأصبحت أحد أهم الحلول في التعامل مع الأزمة الصحية العالمية

البلوك تشين وأزمة كورونا

تعرّف سلسلة الكتل أو البلوك تشين (Blockchain) بأنها عبارة عن قاعدة بيانات موزعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات التي تسمى “كتل”، وتحتوي كل كتله على طابع زمني ورابط للكتلة السابقة، حيث صممت للمحافظة على البيانات المخزنة بها والحيلولة دون تعديلها، إذ تستطيع هذه التقنية اجراء التدقيق ومراجعة الحسابات للتعاملات المالية وسلامة البيانات وغيرها.

وتعد البلوك تشين أداة أساسية لإنشاء نموذج أعمال رعاية صحية يتسم بالكفاءة والشفافية بناءً على درجات عالية من الدقة والثقة، من المؤكد أن البلوك تشين لن تمنع ظهور فيروسات جديدة بحد ذاتها، ولكن ما يمكنها فعله هو إنشاء خط دفاع سريع من خلال شبكة من الأجهزة المتصلة التي يتمثل هدفها الأساسي في البقاء في حالة تأهب بشأن تفشي الأمراض، من خلال تمكين الاكتشاف المبكر للأوبئة وتجارب الأدوية سريعة التتبع وتأثير اللقاحات والعلاجات. 

ولعل أهم ما أظهرته أزمة جائحة كورونا المستجد؛ هو مدى استعداد النظم الصحية في العالم للاستجابة لهذه الجائحة، وما تحتاجه الدول لتتبع عدد كبير من مرضى العدوى لوقف الأوبئة، بالإضافة إلى المطلب الفوري لتطوير تشخيصات ولقاحات وعلاجات أفضل وأسرع لمواجهة الجائحة.

هل يمكن أن تساهم البلوك تشين في منع الأوبئة

باستخدام البلوك تشين يمكننا مشاركة أي معاملة أو معلومات في الوقت الفعلي بين الأطراف ذات الصلة الموجودة كعقد في السلسلة بطريقة آمنة وغير قابلة للتغيير، في هذه الحالة لو كان هناك بلوك تشين حيث تم ربط منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في كل بلد وربما المستشفيات ذات الصلة في كل بلد، وتبادل المعلومات في الوقت الفعلي حول أي مرض معدي جديد ، فربما يكون العالم قد استيقظ كثيرًا مبكرا، وربما شهدنا فرض قيود على السفر في وقت أقرب ووضع سياسات الحجر الصحي في وقت أقرب وتنفيذ التباعد الاجتماعي بشكل أسرع وربما يتأثر عدد أقل من البلدان.

تتبع تفشي الأمراض المعدية

يمكن استخدام البلوك تشين لتتبع مراقبة بيانات الصحة العامة، لاسيما في حالات تفشي الأمراض المعدية مثل كوفيد-19، سيؤدي ذلك إلى تقارير أكثر دقة واستجابات فعالة، كما يمكن أن تساعد البلوك تشين في تطوير العلاجات بسرعة لأنها تسمح بالمعالجة السريعة للبيانات، وبالتالي تمكين الكشف المبكر عن الأعراض قبل أن تنتشر إلى مستوى الأوبئة.

تأمين سلاسل التوريدات الطبية

أثبتت البلوك تشين بالفعل قصص نجاحها كأداة لإدارة سلسلة التوريد في مختلف الصناعات كما أثبتت أهميتها أيضًا في تتبع وتعقب سلاسل التوريد الطبية، حيث يمكن أن تستخدم البلوك تشين في مراجعة وتسجيل وتتبع الطلب والإمدادات واللوجستيات الخاصة بمواد الوقاية من الأوبئة، وذلك نظرًا لأن سلاسل التوريد تتضمن أطرافًا متعددة فإن عملية التسجيل والتحقق بأكملها لا يمكن التلاعب بها من قبل كل طرف، مع السماح أيضًا لأي شخص بتتبع العملية، ويمكن أن تساعد هذه التكنولوجيا في تبسيط سلاسل التوريد الطبية وضمان وصول الأطباء والمرضى إلى الأدوات متى احتاجوا إليها، ومنع العناصر الملوثة من الوصول إلى المتاجر.

البلوك تشين وتنظيم عملية صناعة الدواء

تشير إحصاءات واردة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 10% من الأدوية في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية مزيفة، وقد تصل النسبة في بعض بلدان أفريقيا إلى 30% أي أن ثُلث الأدوية التي بتلك البلدان مزيفة، وفقاً للمنظمة، هذا التزييف وإن نحينا الأضرار المالية الناتجة عنه جانبًا فإن له أثرًا أهم وأكبر، إذ قد يصل الأمر إلى أن الدواء وبدلاً من أن يكون شفاءً للمريض يكون هو السبب في القضاء عليه.

ومع استخدام شبكة البلوك تشين يمكن تسجيل كل المراحل التي مر بها الدواء منذ أول بحث علمي تم عمله عن هذا الدواء وحتى الصيدلية أو مكان صرف الدواء الذي هو الحلقة الأخيرة قبل وصول الدواء للمريض هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يساعد شركات الأدوية على معرفة الأماكن التي بها نقص في دواء معين لا داخل الدولة بل وعلى مستوى العالم كله، وبالتالي يمكنها التواصل مع هذا المكان وتوفير الدواء له إذا أرادت ذلك.

تنظيم تمويل الرعاية الصحية

تتضمن إمكانات تكنولوجيا بلوك تشين تحسين تمويل الرعاية الصحية للمواطنين، ونظرًا لاعتماد بعض الحكومات على المنح وعائدات الجهات الخارجية، ومعاناة بعض الدول من نقص التمويل مما يتطلب نظام لتمويل الرعاية الصحية، وبمقدور تكنولوجيا بلوك تشين المساعدة من خلال تَتَبُّع المنح والبيانات المتعلقة بها، مثل هوية المستفيد ومبلغ المنحة والتواريخ الرئيسية ذات الصلة مثل تاريخ منحها. بالإضافة إلى امكانية تطبيق هذا النظام على الدول او الشركات أو الافراد.

إدارة الأزمات

يمكن لـ لبلوك تشين إدارة حالة الأزمة، ويمكن أن تنبه الجمهور على الفور بشأن فيروس كورونا من قبل المؤسسات العالمية مثل منظمة الصحة العالمية باستخدام مفهوم العقود الذكية، حيث يمكن أن توفر تقنية البلوك تشين معلومات فورية ودقيقة للحكومات والباحثين، ولا يقتصر الأمر على التنبيه بل يمكن لـ للبلوك تشين أيضًا تزويد الحكومات بتوصيات حول كيفية احتواء الفيروس، يمكن أن يوفر منصة آمنة حيث يمكن لجميع السلطات المعنية مثل الحكومات والمهنيين الطبيين ووسائل الإعلام والمنظمات الصحية ووسائل الإعلام وغيرها تحديث بعضها البعض حول الوضع ومنعها من التدهور أكثر.

منظمة الصحة العالمية وتكنولوجيا البلوك تشين

تعمل منظمة الصحة العالمية (WHO) مع بلوك تشين وشركات التكنولوجيا الأخرى على برنامج للمساعدة في نقل البيانات حول وباء COVID-19 المستجد والمسمى ” MiPasa” البرنامج عبارة عن تقنية”(DLT) Distributed ledger Technology” من المأمول أن تساعد في الكشف المبكر عن الفيروس وتحديد الناقلين والنقاط الساخنة.

تم بناء “MiPasa” على رأس Hyperledger Fabric بالشراكة مع IBM وشركة Oracle للكمبيوتر ومنصة blockchain للمؤسسات HACERA وشركة تكنولوجيا المعلومات Microsoft، يزعم أنه “خاص تمامًا” ويتبادل المعلومات بين المنظمات التي تحتاج إلى المعرفة مثل سلطات الدولة ومسؤولي الصحة، يأمن MiPasa حماية خصوصية المريض والمساعدة في مراقبة الاتجاهات المحلية والعالمية، عملت المراكز الأمريكية والأوروبية والصينية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها ووزارة الصحة في هونج كونج وحكومة كندا ولجنة الصحة الوطنية الصينية مع المشروع.

الصين واستخدام البلوك تشين

أطلقت الصين، في أبريل الماضي مبادرة بلوك تشين كبرى جديدة تسمى شبكة الخدمات المرتكزة على البلوك تشين، وستكون جزءًا أساسيًا من استراتيجية الصين القومية للبلوك تشين التي أعلن عنها الرئيس الصيني في نوفمبر من عام 2019، بشكل أساسي ستكون شبكة الخدمات المرتكزة على البلوك تشين هي العمود الفقري والبنية التحتية التكنولوجية للاتصالات البينية الفائقة في الصين، بدءًا من حكومات المدن ونهاية بالشركات والأفراد. 

كما ستشكل الشبكة العمود الفقري لطريق الحرير الرقمي الخاص بالاتصالات البينية بين الصين وشركائها التجاريين حول العالم، ومؤخرا شهدت الصين طرح ما يصل إلى ٢٠ تطبيقًا من تطبيقات بلوك تشين للتصدي للتحديات المرتبطة بفيروس كورونا، وتحولت الصين إلى تكنولوجيا بلوك تشين لإدارة البيانات الطبية، وتتبع إمدادات مواد الوقاية من الفيروسات والتشاور مع الجمهور، والمساعدة في مكافحة تفشي فيروس كورونا، على سبيل المثال تطبق مدينة شيان عاصمة مقاطعة شانكسي البلوك تشين للتشاور والفحص عبر الإنترنت، بالإضافة إلى إدارة السجلات الصحية بشكل آمن.

وفي هانغتشو، طرحت شركة “فاستشين تكنولوجي” برنامجًا يستند إلى we chat يطلق عليه أكسس باس ويولد، البرنامج رمز استجابة سريعة يمكن للمقيمين استخدامه لدخول المجتمعات المغلقة، وبالتعاون مع لجنة الصحة في مقاطعة تشي جيانغ وقسم الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات، قدمت على Pay منصة للدفع عبر الهاتف النقال وعبر الإنترنت منصة تمكن المنظمات والمبادرات الخيرية من التعاون بشكل أكثر كفاءة وشفافية،  ولمساعدة الشركات التي تواجه التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، تقوم إدارة الدولة الصينية للنقد الأجنبي بتتبع القروض بسرعة من خلال “منصة تمويل blockchain تجريبية عبر الحدود” ـ  

يمكن لتقنيات البلوك تشين أن توفر إمكانات كبيرة في العديد من السيناريوهات المتأثرة بجائحة ـكورونا، خاصة في سلسلة التوريد بسبب التوقف المؤقت في الاستثمارات وتحديد أولويات النفقات العاجلة، أو عملية جمع البيانات والكشف المبكر للأمراض وتتبع العدوى، كما أنه من المنتظر أن تشهد تطبيقات البلوك تشين نموًا كبيرًا في عالم ما بعد كورونا على جميع القطاعات حيث ستكون القدرة على إجراء الأنشطة التجارية بواسطة الإنترنت شديدة الأهمية.

المصادر:

  1. https://www.govtech.com/products/Blockchain-Emerges-as-Useful-Tool-in-Fight-Against-Coronavirus.html
  2. https://www.blockchain-council.org/blockchain/how-blockchain-can-solve-major-challenges-of-covid-19-faced-by-healthcare-sectors
  3. https://www.fnlondon.com/articles/the-covid-19-crisis-is-an-opportunity-to-build-a-blockchain-big-society-20200818

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى