تركيا

صحيفة إسرائيلية: توتر العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا، لم يؤثر على حجم التبادل التجاري بينهما

أكدت صحيفة إسرائيلية أن توتر العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا، لم يؤثر على حجم التبادل التجاري بين البلدين، بعد ما شهده من ارتفاع في العام الجاري.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” ، في تقرير لها ، أن التجارة التركية الإسرائيلية تزداد مع وصول العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى منخفض، إذ ارتفعت صادرات الأطعمة والمشروبات التركية إلى إسرائيل حتى الآن في عام 2020، على الرغم من الوباء.

وقالت الصحيفة إنه في عام 2018، بلغ حجم التجارة الإسرائيلية التركية 6.2 مليار دولار، قبل أن ينخفض إلى 5.5 مليار دولار في 2019، بحسب أرقام صادرة عن مركز التجارة الدولية ومقره جنيف، وهو وكالة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه البيانات تجعل من تركيا سادس أكبر شريك تجاري لإسرائيل، كما يشير ميناشي كارمون، الرئيس السابق لمجلس الأعمال الإسرائيلي التركي ومالك شركة استيراد وتصدير. وشددت الصحيفة، إن الدولتين تضع المصالح التجارية المشتركة أساسا لبناء العلاقات الثنائية، رغم الخلافات السياسية بينهما.

وألقت الصحيفة الضوء على تاريخ العلاقات التركية الإسرائيلية، لافتة إلى أن تركيا تملك علاقات مع إسرائيل تعود الى زمن بعيد، تحديدًا إلى العام 1949، حيث تطورت هذه العلاقات بعد وصول حزب العدالة والتنمية لسدة الحكم في البلاد عام 2002. إلا أن العلاقات التركية الإسرائيلية توترت بعد حرب غزة عام 2008، حيث تبادل الطرفان التصريحات الحادة. 

وأضافت أن هذه العلاقات ازدادت توترًا في أعقاب اعتراض البحرية الإسرائيلية سفينة “مافي مرمرة” في مايو 2010، وقتل 10 نشطاء أتراك خلال هجوم الكوماندوز الإسرائيلي للسيطرة عليها، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتنياهو اعتذر لاحقا عن ذلك، في مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، متعهدا بدفع تعويضات لأسر ضحايا السفينة التركية.

ولفتت الى أنه في عام 2019، تصدرت المنتجات الكيماوية، الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا بحصة تقارب 50 في المئة، تليها المواد البلاستيكية (12 في المئة) والوقود (9 في المئة)، بحسب أرقام معهد التصدير الإسرائيلي. وفي المقابل، كانت الواردات من تركيا أكثر تنوعا، حيث لم يسيطر أي قطاع عليها، إذ تعتبر المركبات أكبر واردات إسرائيل من تركيا بنسبة (18 في المئة)، والحديد والصلب (16 في المئة)، يليها البلاستيك (7 في المئة) والآلات (6 في المئة) والأسمنت (5 في المئة).

وتناولت الصحيفة رأي الخبير، في الشؤون التركية المعاصرة لدى مركز موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وأفريقيا بجامعة تل أبيب، حي كوهين ياناروجاك، والذي قال إن “العلاقات السياسية التركية الإسرائيلية وصلت إلى نقطة منخفضة”.

وأضاف “كوهين”، قائلاً، “لأن العلاقات الأميركية التركية في حالة سيئة، ولأن إسرائيل تعتبر امتدادا للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، فإنه لا تحسن في العلاقات السياسية الإسرائيلية التركية في المستقبل القريب”.

وفي نفس السياق، لفتت الصحيفة الى أن مدير الطيران المدني الإسرائيلي كان قد كشف في عام 2013، أن شركات الطيران التركية تقوم بأكثر من 60 رحلة جوية أسبوعيا إلى إسرائيل، وأنها تنقل بين البلدين أكثر من مليون مسافر سنويا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى