الاقتصاد المصري

القطاع الخاص المصري يحقق أول انتعاش منذ 14 شهر

نشرت مؤسسة “IHS Markit” تقرير مؤشر مُديري المُشتريات اليوم الموافق الخامس من أكتوبر والذي يلقي الضوء على أداء النشاط الاقتصادي خلال فترة زمنية محددة، وتُمثل كُل قراءة أدنى 50 نقطة انكماش الاقتصاد، والعكس صحيح. وفيما يلي استعراض وضع مصر وأهم الأسواق العالمية خلال شهر سبتمبر الماضي.

وأظهرت البيانات أن القطاع الخاص المصري غير المنتج للنفط سجل أول انتعاش اقتصادي له منذ 14 شهرًا خلال سبتمبر بدعم من تحسن طلب المستهلكين وتعزيز النشاط التجاري، وعلى العكس من ذلك، تراجعت أعداد الموظفين بأبطأ معدل لها في عشرة أشهر.

وبناء على ذلك، سجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي لمصر خلال سبتمبر ارتفاعًا إلى 50.4 نقطة مقارنة مع 49.4 نقطة في أغسطس، مما يجعلها أول قراءة تتجاوز مستوى 50 نقطة منذ يوليو 2019.

وتشير القراءة الأخيرة إلى أن الاقتصاد المصري غير المنتج للنفط لديه مجال أكبر للتعافي إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا، كما إنها أظهرت ارتفاع النشاط التجاري لدى الشركات بأسرع وتيرة منذ يوليو 2019، ويعتبر هذا الارتفاع الثالث على التوالي، كما تسارع معدل نمو المبيعات إلى أقوى مستوياته في أكثر من خمس سنوات. ولتوضيح تغير قيمة المؤشر منذ بداية العام وحتى الشهر الماضي، يُمكن الاستعانة بالشكل التالي:

الشكل (1): تطور مؤشر مديري المشتريات شهريًا خلال 2020

Source: IHS Markit, PMI Releases.

يتضح من الشكل السابق أن مؤشر مديري المشتريات سجل أعلى مستوياته منذ بدابة العام خلال سبتمبر عند 50.4 نقطة، في حين، حقق أدنى مستوياته خلال أبريل عند 29.7 نقطة في ظل الإجراءات الاحترازية التي ألقت بظلالها على أداء النشاط التجاري والاقتصادي، ولكن سرعان ما تعافى هذا النشاط بداية من مايو وحتى يوليو بدعم من إعادة افتتاح الاقتصاد تدريجيًا.

* مقارنة الأداء المصري بنظيره في اقتصادات بعض الدول 

يوضح الجدول الآتي مقارنة بين أداء النشاط الاقتصادي المصري خلال شهري أغسطس وسبتمبر وبعض الدول الأخرى.

الجدول (1): عرض قيمة مؤشر مديري المشتريات خلال أغسطس وسبتمبر

أسم الدولةقيمة المؤشر خلال سبتمبرقيمة المؤشر خلال أغسطس
اليونان5049.4
منطقة اليورو53.751.7
روسيا48.951.1
كندا5655.1
الهند56.852
البرازيل64.964.7
الصين5353.1
السعودية50.748.8
الإمارات5149.4

يتبين مما سبق ارتفاع قيمة مؤشر مديري المشتريات في جميع الدول محل الدراسة عدا الصين التي سجلت انخفاضًا طفيفَا إلى 53 نقطة، وروسيا التي شهدت تراجعًا أدنى مستوى 50 نقطة إلى 48.9 نقطة، في حين، حققت البرازيل أعلى قراءة بين تلك الدول عند 64.9 نقطة.

وأخيرًا، لم تتغير توقعات الشركات المصرية إلى حد كبير في شهر سبتمبر ، حيث كانت %36 من الشركات واثقة من أن النشاط سيتحسن خلال الإثنى عشر شهرًا القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى