إيران

“طهران” تهدد بالخروج من الاتفاق النووي حال تفعيل آلية “الزناد”.. أبرز ما جاء في الصحافة الإيرانية اليوم الأربعاء

عرض- علي عاطف

تناولت الصحفُ الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء عدداً من القضايا المحلية والخارجية  كان من بينها مناقشة البرلمان عمل الحكومة وتطورات فيروس كورونا محلياً، إلى جانب ملفات دولية كالانتخابات الأمريكية وعقوبات واشنطن.

 وفيما يلي نتطرق لأهم هذه الملفات:

وزير النفط في البرلمان: جهود كثيرة لتصدير النفط بالرغم من العقوبات

سلطت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الضوء كثيراً على جلسة البرلمان التي عُقِدت أمس وكان أبرز ما تم خلالها هو طرح التساؤلات على وزير النفط، بيجن زنجنه، بشأن عمليات تصدير النفط الإيرانية في ظل العقوبات.

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة “خراسان” الأصولية في موضوع لها على لسان رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، بعنوان “قاليباف: أداء وزارة النفط يجب أن يتغير طبقاً للعقوبات”(*) إن وزير النفط الإيراني شرح أمس في جلسة البرلمان ما قامت به وزارته على مدار الأيام الماضية في مجال بيع النفط بالتزامن مع العقوبات الأمريكية.

وأوضح زنجنه أنه يعتزم استخدام طرق جديدة لتصدير النفط، مضيفاً أن جميع صادرات النفط ومشتقاته تواجه العقوبات ومن بينها صادرات البتروكيماويات، أي أن العقوبات لا تطال النفط الخام فقط. ومن جانبه، قال رئيس البرلمان قاليباف في نهاية الجلسة إن الواضح أمامنا هو أن برامج وعمل وزارة النفط في إيران لا تتناسب مع العقوبات والضغوط التي تواجهها طهران.

وتوجهت صحيفة “إيران” الحكومية في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان “القرارات  والأوضاع الاقتصادية”(*)إلى اجتماع الحكومة الإيرانية أمس برئاسة الرئيس حسن روحاني، والذي جاء فيه، حسب الصحيفة، أن روحاني أمر باستمرار عملية الإنتاج في إيران على الرغم من الأوضاع الحالية في بلاده. وتطرق روحاني إلى ما أسماه “خطط التآمر” الخارجية على بلاده ومحاولة الولايات المتحدة إعادة فرص العقوبات على إيران من خلال آلية “الزناد”. وتناول الاجتماع، الذي حضره مسؤولون آخرون في الحكومة الإيرانية، الأوضاع الاقتصادية المحلية وطرق مواجهة العقوبات الأمريكية.

مقتل “ميترا استاد” زوجة عمدة طهران السابق كان عمداً

تناولت الصحف الإيرانية اليوم قضية مقتل “ميترا استاد”، الزوجة الثانية لعمدة طهران السابق، محمد علي نجفي، التي عُثر على جثتها في صباح يوم 28 مايو 2019 في منزلها. وفي هذا الصدد.

تطرقت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية في مقال بعنوان “قتل ميترا استاد كان عمداً”(*) إلى جلسة المحكمة العليا في إيران بهذا الشأن والتي قال فيها رئيس المحكمة “مرتضوي مقدم” إن ملف مقتل استاد يتم التحقيق فيها بحيادية، ويتم الإسراع فيه لأنه أصبح قضية رأي عام في الداخل الإيراني. وأضافت الصحيفة أن القضاء الإيراني أكد أن مقتل ميترا استاد كان عمداً.

 وألقت صحيفة “ابتكار” الإصلاحية اليوم بالضوء على الملف نفسه تحت عنوان “الجمعية العامة للمحكمة العليا في البلاد أعلنت.. تأكيد القتل العمد برأي محمد علي نجفي”(*)، وخصلت إلى أن أغلب قضاة المحكمة العليا في إيران أكدوا أن ميترا استاد قُتلت بشكل عمدي على يد محمد علي نجفي.

استمرار مهاجمة صحف إيران لترامب بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية

لا تزال الصحف الإيرانية تهاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. وفي هذا الشأن ، تناولت صحيفة “شرق” الإصلاحية في مقال بعنوان “كاشف ووترجيت كابوس ترامب”(*) بعض تفاصيل كتاب المؤلف الأمريكي الشهير “بوب ودورد” المنشور بعنوان “الغضب” والذي يتناول بعض تفاصيل الحياة اليومية للرئيس الأمريكي ترامب وهو في السلطة.

  قالت “شرق” إن الكتاب يحوي 18 محادثة تمت بين ترامب وودورد خلال الفترة ما بين ديسمبر 2019 ويوليو 2020، وتم التطرق خلالها إلى قضايا عدة، حسبما أوردت شرق، كتفاصيل التخطيط لقتل قائد فيلق القدس الإيراني السابق “قاسم سليماني”، وخطط ترامب للتعامل مع فيروس كورونا، الذي تقول الصحيفة الإيرانية إن ترامب قلل في محادثاته مع ودورد من خطره. وتناول الكتاب تفاصيل مهمة حول قرارات البيت الأبيض بشأن الأمن القومي الأمريكي، المشكلات الاقتصادية، والتوترات التي اندلعت في الولايات المتحدة مؤخراً بشأن مقتل بعض المواطنين من ذوي البشرة السمراء على يد الشرطة.

  قارنت “شرق” بين هذا الكتاب وفضيحة “ووترجيتت” في سبعينيات القرن الماضي حينما قرر الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون التجسس على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس في مبنى ووترجيت وأجبرت نيكسون على تقديم استقالته في 1974، حيث تشير إلى أن هذه المكالمات التي تم ذكرها في الكتاب من الممكن أن توقد ترامب إلى نفس مصير نيكسون.   

إيران تهدد بالخروج من الاتفاق النووي حال تفعيل آلية “الزناد”

لا تزال قضية العقوبات الأمريكية على إيران وتفعيل آلية “الزناد” من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية تشغل مساحة واسعة من صفحات الصحف الإيرانية على مختلف أطيافها؛ ما يعكس التوتر والقلق المحلي لدى الحكومة الإيرانية بشأن هذه القضية. وتميل الصحف الإيرانية إلى تصور عدم تفعيل هذه الآلية في مقالاتها.

 وانطلاقاً من هنا، دعت صحيفة “كيهان” المتشددة تحت عنوان “إذا تم تفعيلُ آلية الزناد علينا الخروج من الاتفاق النووي”(*) إلى خروج إيران من الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه عام 2015 مع القوى الكبرى إذا ما فعّلت الولايات المتحدة آلية “الزناد” وتم فرض العقوبات مرة أخرى على إيران.

وقالت الصحيفة إن “الاتفاق النووي (برجام) أصبح تهديداً حقيقياً في المشهد السياسي، الاقتصادي، والأمني، ولا تزال هذه التهديدات جارية”. ارتأت الصحيفة أن على الحكومة الإيرانية أن تتخذ موقفاً متشدداً تجاه الولايات المتحدة حتى لا يتم تكرار فرض العقوبات مجدداً.

  وفي مقال لها بعنوان “علينا أن نصدق أن الولايات المتحدة لا تستطيع تفعيل آلية الزناد”(*)  في صحيفة “مردم سالارى” الإصلاحية، دعت الكاتبة الإيرانية “هديه جل محمدي” إلى السيناريو نفسه والخروج من الاتفاق النووي في حال تم تفعيل العقوبات الأمريكية مرة أخرى.

ولكن محمدي ترجح في الوقت نفسه عدم إمكان الولايات المتحدة الإقدام على هذه الخطوة وتفعيل العقوبات مرة أخرى عن طريق الاتفاق النووي، قائلة إن الدول الأوروبية كبريطانيا وألمانيا، وكذلك روسيا يدعمون استمرار هذا الاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى