ليبيا

“الزحف نحو العاصمة” ..هل حان وقت تحرير طرابلس

أصدر آمر غرفة العمليات المتقدمة في الجيش الليبي، اللواء صالح عبودة، أمرا لكافة القوات التابعة للجيش الليبي، والمتواجدة بمحاور طرابلس، بالتقدم لتنفيذ المهمة الأخيرة لتحرير العاصمة طرابلس.

ووفقا لمقطع مصور نشرته العديد من الصفحات الداعمة للجيش الليبي، يسمع فيه بوضوح النداء الموجه لكافة قوات الجيش بضرورة التحرك، وتنفيذ الأوامر الخاصة باقتحام وسط العاصمة طرابلس.

يذكر أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية قد أطلقت فى الرابع من إبريل الماضى عملية “طوفان الكرامة”، لتحرير العاصمة طرابلس، من قبضة مليشيات مسلحة وجماعات متطرفة.

ونرصد في هذا التقرير تطور الأحداث منذ أمس.

                 (الأحداث أمس)                

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية،أمس، خبرا أفاد أن قوات “الجيش الوطني” الليبي تستعد لشن هجوم واسع على طرابلس، ودعت شباب العاصمة إلى الاستعداد لـ”ساعة الصفر”.

وذكرت أن مصادر عسكرية مطلعة توقعت أن يوجه القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر كلمة إلى قواته العسكرية المرابطة على تخوم العاصمة طرابلس «تتضمن صدور تعليماته الأخيرة بشأن اقتحام المدينة خلال الأيام القليلة المقبلة»، مشيرة إلى «اكتمال الاستعدادات اللازمة لتطهير المدينة من كل العناصر الإرهابية والمتطرفة، والقضاء عليها».

ونقلت “الشرق الأوسط” عن شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش الوطني، إن «جنود الجيش المرابطين على تخوم العاصمة على أهبة الاستعداد، منتظرين الأوامر والتعليمات النهائية للانقضاض على آخر ما تبقى من “جماعات الحشد الميليشياوي التركي – القطري”.

وأعلن المتحدث باسم القائد العام للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري أن القوات المسلحة أصبحت قريبة من قلب العاصمة طرابلس، موضحا ان سيطرة الجيش الليبي على معسكر اليرموك ستمهد الطريق للتقدم باتجاه حي صلاح الدين، القريب من قلب العاصمة.، حسب بوابة أفريقيا الإخبارية.

ونقلت صحيفة العنوان الليبية عن اللواء المسماري قوله إن القوات المسلحة وضعت الخطة النهائية لاقتحام طرابلس، مشيرا إلى أن الخطة تشمل حماية البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الحكومية.

وأوضح المسماري ، خلال تصريحات لقناة العربية الحدث، أن القوات المسلحة بدأت تتقدم وسط تقهقر المليشيات المسلحة، وأن العمليات البرية تسير بشكل جيد.

وأكد أن لدى القوات المسلحة تكتيكات معينة تعتمد على الاختراقات بواسطة الهجوم المشاة بدل القوة الثقيلة، ما أدى إلى إطالة المعركة، ولكن القوات المسلحة تستعد الآن للمعركة الحاسمة بعد تحقق كل التوقعات والدراسات على الأرض، مشيرا إلى أن التحدي الذي أمام القوات المسلحة الآن هو المدنيين وأملاكهم وأملاك الدولة.

وبالتزامن مع ذلك ، ذكرت بوابة أفريقيا الإخبارية الليبية، أن القيادة العامة للقوات المسلحة أصدر تقرارا يقضي بتكليف اللواء “المبروك الغزوي” قائدًا لمجموعة عمليات المنطقة الغربية،خلفاً للواء عبد السلام الحاسي.

وأفادت صحيفة المتوسط الليبية أن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش طالب الشباب في العاصمة طرابلس بالحفاظ على مؤسسات الدولة وحمايتها.

وأوضح الغرفةأن حب ليبيا يتجسد في المحافظة على مؤسسات الدولة وحمايتها وعدم العبث بمحتوياتها وأهمها المصارف والدوائر الرسمية ومقار الامن والشرطة والنيابات والمحاكم فأعمال التخريب هي افعال الميليشيات واعداء الوطن”.

وذكر موقع قناة 218 الليبية أن “الاشتباكات العنيفة” تجددت مساء الأحد، في الطريق الرابط بين العزيزية وسوق السبت، لأكثر من ساعة تخللها قصف الطيران الحربي التابع الجيش الوطني لمعسكر اللواء الرابع، في حين تواصل قوات الوفاق سيطرتها على مدينة العزيزية، ونقلت عن مصادر أن اشتباكاتعنيفةاندلعتأيضافيمحورالمطارمساءً،تحولتلاحقاإلىمتقطعة،بينماتواصلقواتالجيشالوطنيسيطرتهاعلىمطارطرابلس.

وأفاد موقع قناة الحرة نقلا عن مصدر عسكري أن سبعة مقاتلين على الأقل موالين لـ”الجيش الوطني الليبي” قتلوا يوم السبت في ضربة بطائرة مسيرة في العاصمة طرابلس، وأن قوات الجيش أسقطت طائرة مسيرة، أمس، في ضاحية عين زارة بجنوب طرابلس.

وذكر موقع “إرم نيوز” الإماراتي أن مصدرا عسكريا ليبيًا أفاد،أمس، مقتل أحد أمراء الميليشيات المسلحة التابعة لمدينة مصراتهمحمود محمد غزوان الملقب بالنبكة، بعد معارك شديدة خاضها الجيش الليبي، تزامنًا مع إطلاقه عملية للسيطرة على وسط العاصمة طرابلس.

ونقلت صحيفة العرب اللندنية،أمس، عن آمر المنطقة العسكرية الغربية التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أسامة الجويلي قوله إنهم بحاجة للمطلوب من قبل مجلس الأمن والمدرج على قائمة العقوبات الأمريكية صلاح بادي والمجموعة المسلحة التي يقودها ومجموعات أخرى كونهم يقاتلون معهم في طرابلس من أجل نفس القضية “ضد حفتر”،الذي بتلقي دعم من فرنسا وعدد من الدول الإقليمية التي قال إنها تنتهك حظر تصدير الأسلحة.

وأفادت صحيفة الوسط الليبية أن رئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس،الصادق الكحيلي، وعددا من أعضاء المجلس، بحثوا، مع وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، الأوضاع الأمنية في العاصمة خاصة «ما نتج عن حرب العاصمة التي اندلعت منذ الرابع من أبريل الماضي، مـن قـتل وتـدمير ونـزوح ألاف الـعائلات اللـيبيـة مـن مـناطق جـنوب الـعاصمة.

وذكرت صحيفة المرصد الليبية أن الناطق باسم خارجية الوفاق محمد القبلاوي قال إن تحذيرات الرئاسي من وجود استعدادات لتصعيد عسكري جديد عبر ضربات جوية التي زعم بأنها: “ستهدف المرافق المدنية في طرابلس بما فيها مطار معيتيقة”هي خطوات استباقية لحماية المواطنين والمنشآت المدنية بالعاصمة.

فيما ذكرت صحيفة الشروق المصرية أن العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الليبية وآمر المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة» أعلن، أمس، أن «ساعة الصفر» اقتربت.

وأوضح أن الاستعدادات الحالية تتمحور حولها، مؤكدا أن سلاح الطيران سيقصف كل الأهداف التي تقف أمام تقدم القوات البرية من تمركزات للميليشيات أو قواعد أو آليات من أجل السيطرة على الأرض، مشددا على أن الجيش يملك جميع القوات المحترفة التي تجيد القتال في الشوارع والمحاور وكذلك الأسلحة الأخرى التي تستهدف أهدافها بدقة عالية.

             (الأحداث اليوم)

ذكرت موقع قناة ليبيا أن اللواء فوزي المنصور يكشف أن دخول القوات المسلحة للعاصمة سيكون خلال الأيام أو الساعات القليلة المقبلة.

وأضاف أن عملية الاقتحام ستكون سريعة وحاسمة، مؤكدا أن القوات جاهزة تماما، وأنها تنتظر التعليمات النهائية من القائد العام المشير خليفة حفتر، معتبرا أن مصير الميليشيات المسلحة بعد دخول الجيش سيكون إما القتل أو السجن أو الهرب.

وذكر موقع الخليج أون لاين أن حكومة الوفاق الليبية أعلنت استهدافها، أمس الأحد، تمركزات قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، جنوبي طرابلس، بتسع طلعات جوية ما بين قتالية واستطلاعية.

ونقل الموقع عن مصطفى المجعي، الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” قوله إن الضربات الجوية استهدفت تمركزات لقوات حفتر بمناطق وادي الربيع والسبيعة والمطار القديم، مشيرا إلى أن الضربات كانت “دقيقة للغاية وإصاباتها كانت مباشرة”،ما أدى إلى تدمير عدد من السيارات المسلحة.

وأشارت صحيفة اليوم السابع إلى أن وحدات القوات المسلحة الليبية بدأت، صباح اليوم الاثنين، التقدم في كافة محاور القتال لتحرير العاصمة طرابلس من قبضة المليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة، ونقلت عن مصدر عسكري قوله إن غرفة العمليات الرئيسية أعطت أوامر لكافة الوحدات العسكرية التابعة للجيش الليبي على تمام التاسعة صباحا بالتقدم إلى قلب العاصمة.

وأفادت صحيفة البيان الإماراتية أن الجيش الوطني الليبي أطلق صباح اليوم، الموجة الثانية من عملية طوفان الكرامة، لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، مبينة أن اللواء صالح اعبودة رئيس غرفة العمليات المتقدمة، وجّه أوامر القيادة العامة للقوات المسلحة، إلى كافة الوحدات بالتقدم لتنفيذ خطة العملية، مشيراً إلى أن ساعة الصفر هي التاسعة (الثامنة بالتوقيت العالمي) من صباح اليوم الاثنين.

وأشارت شبكة روسيا اليوم العربية إلى أن شعبة الإعلام الحربي التابعة “للجيش الليبي” بثت تسجيلا مسموعا أعلنت فيه عن بدء هجوم واسع، قيل إن هدفه اقتحام العاصمة، وألقى اللواء صالح اعبودة رئيس غرفة العمليات المتقدمة بيانا موجها إلى جميع الوحدات العسكرية التابعة “للجيش الوطني”، حدد فيه التاسعة ساعة الصفر لانطلاق هجوم كبير تردد الحديث عنه في المدة الأخير، وصف بأنه حاسم.

وذكر موقع إيوان ليبيا أن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش أعلن عن بدء العمليات النوّعية في طرابلس. وقال المركز، في بيان له اليوم الاثنين، أن ” الجيش أطلق عمليتين نوعيتين في العاصمة طرابلس”، العملية الأولى تضمن الهجوم ليلا على مقر غرفة العمليات بما يعرف بمزرعة المجدوب وقتل عدد من الميليشيات وانسحاب المجموعة التي نفذت العملية دون خسائر وارباك في محور الخلّة.”، والعملية الثانية هي استهداف سيارة مسلحه بالرماية المباشرة من الميليشيات وقتل السائق وجرح من معه الليلة البارحة بشارع عمر المختار قلب العاصمة”.

وذكر موقع قناة 218 الليبية أن تنسيقية جنوب طرابلس التابعة لغرفة العملياتأصدرت بيانا أمس دعت فيه شباب المناطق المستعدين إلى انتظار أوامر التقدم من القوات المسلحة من أجل التحرك، داعية إلى أخذ الحيطة والحذر في مواجهة التشكيلات المسلحة، وتأمين المناطق والأحياء السكنية والمحافظة على الممتلكات ومؤسسات الدولة والوقوف ضد الخارجين عن القانون.

وأفادت شبكة سكاي نيوز العربية أن الأنباء تشير إلىتقدم مستمر للجيش في جميع محاور طرابلس وخصوصا في عين زارة ووادي الربيع، وأن طائرة حربية تابعة لميليشيات طرابلس قصفت منطقة قصر بن غشير جنوبي العاصمة، مما أسفر عن قتلى وجرحى.

وأشارت صحيفة المرصد الليبية إلى أن اللواء 73 مشاةأعلن، اليوم، عن بدء تقدم وحدات القوات المسلحة جنوب طرابلس، منذ ساعات الصباح الأولى في جميع المحاور، موضحًا أن وحدات الجيش حققت تقدما كبيرا في محاور عين زارة، ووادي الربيع جنوب طرابلس، مضيفا أن سلاح الجو قدم الغطاء الجوي أمام الوحدات المتقدمة، التي استهدفت نقاط تمركز مسلحي الوفاق.

وقللت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليًا من أهمية التهديدات التي يطلقها حفتر بإطلاق عملية عسكرية لاقتحام العاصمة الليبية طرابلس، مؤكدة أن الفشل سيكون مصير هذه العملية.

ومع توالي الأنباء عن التقدم الميداني الكبير الذي يحققه الجيش الوطني الليبي في ميادين العاصمة الليبية طرابلس، قام عدد من أفراد القوات التابعة لحكومة الوفاق بإعلان انسحابهم أو خروجهم من ساحة القتال، ومن هؤلاء الطيار فرج الصغير الغرياني، الذي رفض توجيه ضربات ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وقام بالهبوط بطائرته على أرض تونس، معلنا انشقاقه عن قوات حكومة الوفاق. حسب صحيفة الشورى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى