السودان

بلومبيرج: السودان ينهي 30 عاما من الحكم “الإسلاموي” بفصل الدين عن الدولة

عرض – محمد حسن

في تقرير جديد لها.. ذكرت بلومبيرج، أن الحكومة الانتقالية في السودان وافقت على فصل الدين عن الدولة، منهية بذلك 30 عاما من الحكم “الإسلاموي” في البلاد.
وقع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وعبد العزيز الحلو، أحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير السودان – حركة الشمال المتمردة، على إعلان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الخميس الماضي، يتبنى فيه هذا المبدأ.
وتنص مادة من وثيقة الإعلان علي: “لكي يصبح السودان دولة ديمقراطية يتم فيها تكريس حقوق جميع المواطنين، يجب أن يقوم الدستور على مبدأ” فصل الدين عن الدولة “، وفي غيابه يجب احترام حق تقرير المصير”.
وتشير بلومبيرج أن الاتفاق يأتي بعد أقل من أسبوع من توقيع الحكومة الانتقالية السودانية بالأحرف الأولى لاتفاق سلام مع قوات المتمردين، الأمر الذي أنعش الآمال في إنهاء القتال الذي دمر دارفور وأجزاء أخرى من السودان في ظل حكم الديكتاتور المخلوع عمر البشير. كما رفض الفصيلان الأكبر في الجبهة الشعبية لتحرير السودان، التي حاربت القوات السودانية في الولايات الحدودية للبلاد، التوقيع على أي اتفاق لا يضمن وجود نظام علماني.

وأشارت بلومبيرج لخروج السودان الآن من العزلة الدولية التي تسبب فيها الديكتاتور المخلوع عمر البشير، جراء استيلاءه على السلطة عام 1989، حيث طبق تفسيراً متشدداً للشريعة الإسلامية، ووفر الملاذ الآمن لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي استقر في السودان لفترة، كما استقر فيه ايضاً الإرهابي الدولي كارلوس المعروف بـ إبن آوي الإرهاب العالمي. حيث صنفت الولايات المتحدة السودان راعيًا للإرهاب في عام 1993، وفرضت عليه لاحقًا عقوبات حتى عام 2017.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى