اقتصاد وطاقة

“موديز” تشيد بقدرة الاقتصاد المصري على مواجهة صدمات التمويل الناجمة عن كورونا

نشرت وكالة (موديز) للتصنيف الائتماني تقريرًا اليوم الأربعاء حول وضع مصر الائتماني مشيدة بقوة القطاع المصرفي المصري، وقدرته على مواجهة صدمات التمويل قصيرة وطويلة الأجل.

وفيما يلي عرض لهذا التقرير :

يعكس تصنيف مصر الائتماني عند (B2) قوة الاقتصاد المصري وتنوع موارده، كما يؤكد أن البنك المركزي يمتلك احتياطي من النقد الأجنبي يكفي لتغطية الالتزامات الخارجية المستحقة على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

كما تدعم المستويات المنخفضة نسبيًا للدين الحكومي الخارجي المقوم بالعملة الأجنبية الوضع الائتماني لمصر، وعلاوة على ذلك، كان لانخفاض التضخم والسياسات النقدية الموثوقة للبنك المركزي تجاه خفض أسعار الفائدة وتقليص تكلفة الاقتراض المحلي الحكومي، تأثيرًا إيجابيًا على الوضع الائتماني أيضًا.

وتؤكد النظرة المستقبلية “المستقرة” للاقتصاد المصري على مرونة القطاع المصرفي في مواجهة صدمات التمويل وذلك بدعم من سياساتها الحكومية الفعالة مما انعكس إيجابيًا على رؤية المؤسسات الدولية للاقتصاد المحلي.

وعلى الرغم من تداعيات انتشار فيروس كورونا، إلا أن الجهود المصرية التي بذلتها الحكومة على مدار السنوات الماضية ساهمت في تعزيز ملف الائتمان السيادي تجاه صدمة فيروس كورونا الحالية.

والجدير بالذكر، أن “موديز” كانت قد قررت مايو الماضي تثبيت تصنيفات العملات الأجنبية والمحلية طويلة الأجل للحكومة المصرية عند “B2″، كما أبقت على نظرتها المستقبلية المستقرة للتصنيف السيادي المصري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى