شرق المتوسط

الليرة التركية تهوي إلى مستوى قياسي على خلفية توترات شرق المتوسط

هبطت الليرة التركية أمام الدولار اليوم الثلاثاء ووصلت إلى مستوى قياسي في الانخفاض بعد تعرضها لمزيد من الضغوطات التي قوضت جهود البنك المركزي لتحسين الوضع الائتماني في الوقت الذي تتصاعد فيه الضغوطات بين أنقرة وأثينا على خلفية موارد البحر المتوسط المتنازع عليها.
وكانت الليرة التركية قد تراجعت بأكثر من 0.3% إلى 7.4035 وذلك في أعلى انخفاض لها منذ السابع عشر من أغسطس الجاري، وعدل البنك المركزي أدواته للتمويل لزيادة تكاليف الاقتراض رغم إبقائه على سياسته لأسعار الفائدة مستقرة عند 8.25%.
ويزيد من مخاوف المستثمرين الأجانب في تركيا التهديدات الأوروبية التي تلوح في الأفق مع تزايد التوترات بين تركيا واليونان في شرق البحر المتوسط.
وقبل أسبوع أبقى البنك المركزي التركي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير للمرة الثالثة على التوالي كما كان متوقعا بعدما تراجعت الليرة إلى مستوى قياسي متدن مقابل العملة الأميركية.
وظل سعر الفائدة أقل بشدة من معدل التضخم السنوي الذي سجل 11.76%، في يوليو، لكن خبراء يحذرون من أن تراجع الثقة بالسياسات الاقتصادية، سيظل عاملا يشعل القلق بشأن تطورات الاقتصاد التركي، وآفاقه المستقبلية.
وأظهرت بيانات الخزانة التركية، تسجيل الحكومة عجزا في الميزانية قدره 29.7 مليار ليرة (4.02 مليار دولار) في يوليو، في حين بلغ العجز الأولي، الذي لا يشمل مدفوعات الفائدة 21.2 مليار ليرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى