إيران

“اندبندنت” البريطانية: العلاقات الفنزويلية –الإيرانية “تتعمق” في ظل عقوبات أمريكية تستهدف البلدين

عرض – ثريا الشامي

اعتبرت صحيفة اندبندنت البريطانية أن العلاقات الفنزويلية –الإيرانية شهدت مزيدا من التنامي و”التعمق” في ظل عقوبات أمريكية تستهدف البلدين.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها تحت عنوان “فنزويلا تشتري صواريخ من إيران.. فكرة جيدة” أن العلاقات الفنزويلية -الإيرانية شهدت في الفترة الأخيرة توسعا لاسيما في المجال التجاري تحت راية مشتركة من المشاعر المعادية تجاه الولايات المتحدة.

 وأشارت إلى أن “العلاقات بين كاراكاس وطهران تعمقت في الأشهر الأخيرة مع محاولة النظامين تقويض البرامج العدوانية لدى العقوبات الامريكية”.

ولفتت إلى أنه نقلت الناقلات الإيرانية 1.53 مليون برميل من البنزين والبنزين الألكيلي إلى الشواطئ الفنزويلية في مايو الماضي، في أكبر عرض حتى الآن لتحدي صريح لعقوبات واشنطن، وسط تدفق منتظم للإمدادات والفنيين ورجال الأعمال والمسؤولين.

وتناول التقرير تصريحات الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ردا على الادعاءات الكولومبية بان النظام الفنزويلي يفكر الان في شراء صواريخ من إيران حيث قال مادورو ” لم يخطر ببالي لم يخطر ببالنا ذلك “. ومن خلال حديثه خلال بث تلفزيوني مع أعضاء الحكومة، قد أصدر تعليماته لوزير الدفاع فلاديمير بادرينو بمتابعة الفكرة وطلب مازحا من وزرائه إبقاء الخطة سرية، وفقا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مادورو قوله لبادرينو ” يا لها من فكرة جيدة أن نتحدث مع إيران لنرى ماهي الصواريخ القصيرة والمتوسطة والطويلة المدى التي تملكها وإذا كان ذلك ممكنا نظرا للعلاقات الكبيرة التي نحظى بها مع إيران”.

ووفقا لتقرير الصحيفة فان الرئيس الكولومبي ايفان دوكيه ذكر يوم الخميس أن هناك تقارير مخابراتية تفيد بان مادورو يسلم أسلحة مصنوعة في روسيا وبيلاروسيا الى الجماعات المسلحة الكولومبية وقد وصف الرئيس الكولومبي مادورو بانه “ديكتاتور” كما يعتبر ان خوان غوايدو هو الرئيس للفنزويلا، وفقا للتقرير.

وقد وجه الرئيس الكولومبي اتهامات لمادورو له بحماية أعضاء ودعم أعضاء سابقين في القوات المسلحة الثورية لكولومبيا والمتمردين والميليشيات وجيش التحرير الوطني الذي لايزال نشطأ وذلك حسب ما ذكرت اندبندنت.

وأضافت أن ” الرئيس الكولومبي قد أشار الى ان هناك أجهزة استخبارات دولية تعمل معهم مما يدل ان هناك اهتماما من جهة نيكولاس مادورو بحيازة بعض الصواريخ المتوسطة والطويلة المدى عبر إيران وان المعلومات هي ان الصواريخ لم تصل بعد ولكن هناك اتصال بموجب تعليمات من وزير الدفاع الفنزويلي”.

ووفي سياق متصل، علق ريك سكوت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدا الأمريكية ان ” محاولة نيكولاس مادورو شراء صواريخ من إيران تصعيد خطير. ان وجود إيران والصين في فنزويلا يمثل تهديدا لسلامة ومستقبل نصف الكرة الأرضية. الولايات المتحدة والعالم لا يمكن ان يسمحا بذلك”.

ورأت “الصحيفة البريطانية” ان شراء الأسلحة غير محتمل نسبيا بالنسبة للسيد مادورو والتي تكافح حكومته لشراء الغذاء والدواء الأساسيين وتوفير الوقود للسكان بسبب العقوبات المفروضة بالإضافة الى الخلل المزمن في مصافي النفط في البلاد…مشيرة إلى أن “خورخي اريازا وزير الخارجية الفنزويلي قد سعى بسرعة الى دحض هذه الادعاءات باعتبارها خيالا معاديا لفنزويلا”.

وانتقد خورخي حكومة كولومبيا عبر تغريدة له ” في كولومبيا لا تتوقف المجازر والعنف الذي أطلق العنان والاتجار بالمخدرات الذي لا يمكن السيطرة عليه. ايفان دوكي يعود الى الروايات والروايات المعادية لفنزويلا لإلهاء الراي العام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى