دول المشرق العربي

“الحريري الابن”: نقبل حكم المحكمة الدولية وانتظرنا تحقيق العدالة طوال 15 عامًا

وصف رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري الحكم الصادر من قبل المحكمة الدولية الخاصة بالتحقيق في اغتيال والده رفيق الحريري بانه “مرض تماما”، مشيدا بالاجراءات المتخذة من المحكمة الدولية.

وكانت المحكمة الدولية التي انعقدت جلستها اليوم الثلاثاء قد برأت ثلاثة متهمين من أصل أربعة مشتبه بهم بالتورط في اغتيال الحريري فيما أدانت متهمًا واحدًا فقط. وذلك في حكم ضمنت حيثياته في ثلاثة آلاف صفحة.

وحسب رئيس الوزراء السابق سعد الحريري فإن المحكمة لم توجه اتهامات سياسية لأنها محكمة دولية ولها مصداقية، مشيرًا إلى أن تبرئة ثلاثة متهمين من أصل أربعة يعطي مصداقية كبيرة للمحكمة الدولية حيث اعتقد الكثيرون أن الأحكام بشأن المتهمين كانت مجهزة مسبقًا عن طريق لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة. وأوضح” لو اتهمت المحكمة أكثر من شخص ستتهم بأنها مسيسيه أيضا”  ولكن بالنسبة لي كمواطن لبناني ارتضى أن تحقق المحكمة الدولية في الامر فأنا أمام قرار مقبول وسنكمل للأمام.

 وأضاف الحريري أن اللبنانيين كانوا على قناعة دائمة بتورط أعضاء من حزب الله في العمل الإرهابي لكن وجود حكم يقر نفس القناعات أمر مختلف تمامًا.

 وفي نفس السياق أكد  أن الحريري اغتيل لأنه كان ضد تدخلات  النظام السياسي في سوريا حيث صدر القرار باغتياله بعد اجتماع البريستول ، مضيفًا أن قرار المحكمة يحتاج إلى قراءة واستماع جيد حيث أن رئيس المحكمة تناول الأمور السياسية ولكن هذا لا يعني بحال من الأحوال أن الحكم سياسي .

وقال الحريري في 2005 طالب اللبنانيين بالعدالة وواجبنا أن نقبل قرار المحكمة وليس  وننتظر تكشف الأمور الأخرى فيما يتعلق باغتيال مروان حمادة وغيرها من الأمور،

موضحًا أن هذه ليست أول عملية اغتيال لسياسي لبناني داخل أو خارج الحكومة، ولكن للمرة الأولى تكون هناك محاسبة في هذا الامر والنتيجة مرضية ونحن نقبلها ولكن هناك الكثير من الأمور العالقة التي لا نعرفها .

وأشار أنه إذا كان اللبنانيون يريدون  أن يكون هناك عيش مشترك فلابد لجميع التيارات أن تعترف بأخطائها حتى نتمكن من الانتقال للمرحلة التالية من بناء الدولة وعلى حزب الله أن يتعاون في نفس الاتجاه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى