آسيا

“واشنطن بوست”: عقوبات أمريكية على رئيسة هونج كونج التنفيذية والأخيرة ترد: لن نخاف

عرض – ثريا الشامي

اعتبرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية  أن فرض الولايات المتحدة لعقوبات على مسئولين في “هونج كونج” من المؤكد أن يزيد من التوتر بين “واشنطن وبكين” ، مشيرة إلى أنه تم توقيع فرض العقوبات من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، في تقرير لها تحت عنوان ” الولايات المتحدة تفرض عقوبات على رئيسة هونغ كونج و10 اخرين ملامون على القمع في المدينة” ، أن :”إدارة ترامب استهدفت فرض هذه العقوبات على مسؤولي هونج كونج بما فيهم الرئيسة التنفيذية، “كاري لام” وذلك “لتقييد الحريات والسيطرة على الحكم الذاتي لدى الإقليم”.

 وأضافت أن ” وزارة الخزانة الأمريكية أعلنت أن العقوبات جاءت بسبب تشريع الأمن القومي القاسي بشكل مفرط والذي تم فرضه على الإقليم من قبل الصين”.

كانت هيئة الإذاعة العامة في هونغ كونغ، أفادت نهاية يونيو الماضي نقلا عن مصادر لم تسمها، أن قانون الأمن القومي، أقر بالإجماع من قبل اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (البرلمان) في بكين ، فيما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، أن القانون، سيجرم “الانفصال والتخريب ضد الحكومة المركزية الصينية”، و”الإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية”.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية:” أن صناع القرار الأمريكيين كانوا ينظرون في أدلة تورط الجيش الصيني أو جيش التحرير الشعبي او الشرطة المسلحة الشعبية والتي هي منبثقة من قوة شرطة هونج كونج وذلك قبل إعادة خلق سياسة جديدة تجاه المنطقة مما يكشف عن تغير في رؤية إدارة ترامب تجاه استقلالية هونج كونج وذلك دون تقديم دليل ملموس”.

وأوضحت “واشنطن بوست” أن :”الرئيسة التنفيذية، كاري لام، كانت أبرز هدف للعقوبات الأمريكية وعلقت وزارة الخزانة الأمريكية أنها مسؤولة عن تطبيق تشريع الأمن القومي القمعي للحرية والديمقراطية”.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخزانة، ستيفن منوشين قوله في بيان أصدره إن ” الولايات المتحدة تساند شعب هونج كونج وسيتم توظيف أدواتهم وسلطاتهم في استهداف هؤلاء الذين يقوضون استقلال المدينة الذاتي”.

وذكرت أن :” وزير الخارجية مايك بومبيو أصدر بيانا بان هناك 11 مسئولا تم معاقبتهم والذين سحقوا حريات شعب هونج كونج من خلال العمل انابة عن الحزب الشيعي الصيني لتبني التشريع”.

وعلق مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي أن ” تشريع الأمن القومي هو في الواقع أداة قمع لدى الحزب الشيوعي الصيني ومن خلاله يتم منع معارضين الحزب”.

وقد اتهم وزير الخارجية الأمريكي الصين بتخليها عن التزامها بموجب المعاهدة للحفاظ على استقلالية هونج كونج    كما وصفت حكومة هونج كونج هذا البيان بانه “وقح وتؤكد دعم بكين في تبني إجراءات مضادة”.

من جانبها، علقت رئيسة هونج كونج التنفيذية ردا على الاتهامات الأمريكية قائلة ” بانه لن يتم تخويف سكان هونج كونج”.

وأضافت واشنطن بوست أن ” العقوبات الأمريكية ستسمح بالاستيلاء على أي ممتلكات على الأراضي الأمريكية تعود إلى أي من المسؤولين المعنيين في هونج كونج “، بينما علقت كاري لام انه لا يوجد لديها أي أصول بالولايات المتحدة ولا يجب فرض العقوبات على هونج كونج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى