شرق المتوسط

“وزير خارجية اليونان”: أثينا مستعدة للتباحث مع أنقرة حول “منطقة الجرف القاري” لكن ليس تحت وقع التهديد والابتزاز

أكد وزير خارجية اليونان “نيكوس دندياس“،  أن أثينا مستعدة للتحدث والتباحث مع تركيا حول منطقة الجرف القاري لكن ليس تحت التهديد والابتزاز، مشيرا إلى أن توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين بلاده ومصر يؤكد أمرا، يعرفه المجتمع الدولي بوضوح، وهو أن الاتفاقية التي كان قد تم توقيعها بين إدارتي طرابلس وتركيا هي وثيقة لاغية ليس لها أي وجود ولا تستند إلى أي أماكن.

وقال دندياس – في عدد من التغريدات نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تعليقا على توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين أثينا والقاهرة – إنه يتم تعيين المناطق البحرية وتحديدها وفقًا لاتفاقيات حقيقية.

وأضاف:”نأمل أن تدرك تركيا هذا الأمر جيدا، وتبدأ بالفعل في التعاون مع جميع دول المنطقة –في نفس الاتجاه- بما فيها اليونان وقبرص”.

وأوضح أن شركاء الحكومة اليونانية وأصدقاءها في الاتحاد الأوروبي لا يتوقعون أي شيء من حكومة بلاده سوى النهوض للدفاع عن حقوقها وسيادة بلادها.

وأكد وزير الخارجية اليوناني أن بلاده ستحمي حقوقها السيادية، من دون تهديد أي طرف دولي، أو ممارسة أي شكل من أشكال التعصب تجاهه، مشيرا إلى أن اليونان لديها التزام تام بكل هذه الضوابط وسوف تفعلها.

وأشار إلى أن بلاده تعمل من أجل فرض الأمن والاستقرار في المنطقة، وأنها تود إشراك تركيا في ذلك. وذكر، “إذا كانت تركيا ترغب في أن تتصرف كمثير للشغب، أو تقوم بتهديد دول المنطقة، أو تعمل خارج نطاق القانون الدولي، فهذا الأمر يرجع لها وحدها”.

وأبدى استعداد بلاده الدائم للتحدث مع تركيا حول منطقة الجرف القاري والمناطق البحرية التي تعلوها، ولكن ليس تحت وقع التهديد والابتزاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى