المراكز العربية

أبرز تقارير مراكز الدراسات العربية هذا الأسبوع

مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

هل يتوسع الدور الألماني في الأزمة الليبية؟

12يوليو2020

تناول التقرير تعويل كثيرين على دور ألمانيا في حل الصراع المتأزم في ليبيا، بناء على سعي ألمانيا لتوحيد الموقف الأوروبي، وتقديمها مبادرات سياسية لحل الأزمة مثل مؤتمر برلين. وناقش التقرير طبيعة الدور الألماني في الأزمة الليبية منذ اندلاعها، وأنها تلعب دورًا مزدوجًا تكامليًّا داخل أوروبا، وطرح بعض المبادرات السياسية لحل الأزمة. وعرض التقرير دوافع توسيع برلين لدورها وحضورها في المشهد السياسي الليبي حيث النفوذ الروسي والتركي، وتهديدات الأمن القومي، كذلك تصاعد الانقسام الأوروبي.  وأشار التقرير الى احتمالية التدخل العسكري بعد فشل المبادرات السياسية التي طرحتها ألمانيا لحل الأزمة، نادت بعض الأصوات الداخلية في ألمانيا -والأوروبية عمومًا- بضرورة التفكير في التدخل العسكري في ليبيا حفاظًا على الأمن القومي، بيد أن هذا الاقتراح لم يجد صدى إيجابيًّا في الداخل الألماني، كما تعد فكرة إرسال جنود ألمان إلى ليبيا حلًّا غير عملي لا يتوافق مع التوجه الألماني العام تجاه الأزمة لضبابية مسألة التدخل العسكري، و كون محاولة تدخل ألمانيا عسكريًّا لن تؤدِّ إلا إلى زيادة عدد الأطراف الخارجية المنخرطة في الأزمة. 

وانتهى التقرير إلى أن المسار الألماني التكاملي مرهون بعدة أمور كقدرتها على توحيد الموقف الأوروبي من الأساس، وحدود استجابة الأطراف الفاعلة في الأزمة الليبية لهذا المسار، والقدرة على تنفيذ هذه الرؤية على أرض الواقع في ضوء تباين المصالح وتعدد الأطراف الخارجية المنخرطة في الصراع الليبي. 

هل تحاول واشنطن وتل أبيب تحقيق أهداف العقوبات بآليات أخرى؟

12يوليو2020

تناول التقدير استمرار الانفجارات بعد التي تعرضت لها منشآت نووية وصاروخية في إيران، ومن دون شك، فإن استمرار تلك الانفجارات، فضلاً عن توقيتها، إلى جانب أهدافها المنتقاة، كل ذلك يقلص من أهمية وزخم تصريحات بعض المسئولين الإيرانيين الذين حاولوا التهوين من خطورتها وتأثيرها، والترويج إلى أسباب لا تبدو مقنعة في تبريرها، على غرار حدوث ماس كهربائي أو وقوع انفجار في منشأة قيد البناء أو غيرها. إذ لا يمكن استبعاد أن تكون هناك جهات خارجية مسئولة عن بعض تلك الانفجارات. 

وأوضح التقدير أن الانفجارات ترتبط بدلالتين رئيسيتين ترتبطان بحدود تأثير العقوبات الأمريكية على إيران والمسارات المحتملة للتصعيد بين طهران من جهة وكل من واشنطن وتل أبيب من جهة أخرى. وأشار التقدير الى أن طهران لم توجه اتهامات مباشرة لأى طرف بالمسئولية عن تدبير تلك الانفجارات، وأنها تتعمد عدم التسرع سواء في توجيه الاتهام أو في إعلان الرد. ويسهم في تشكيل موقف إيران عاملين هما اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ومدى الوصول إلى توافق داخلي بين دوائر صنع القرار الإيراني حول ضرورة الرد وتوقيته.

 وانتهى التقدير الى أنه يمكن القول أن التصعيد سوف يتواصل بين الأطراف الثلاثة، خلال الفترة القادمة، بهدف توجيه رسائل متبادلة، قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي تراقبها طهران بكل اهتمام، لما سيترتب عليها، وفقاً لاتجاهات إيرانية عديدة، من نتائج سوف تفرض نفسها على المسارات المحتملة لهذا التصعيد في المرحلة المقبلة.

لماذا يتصاعد التوتر بين الكاظمي وحزب الله العراقي؟

9يوليو2020

تناول التقدير أنه رغم إصرار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على تنفيذ برنامجه، إلا أن ذلك لا ينفي أنه قد يواجه تحديات عديدة فيما يتعلق بضبط حركة الميليشيات المسلحة، التي ما زال بعضها يبدي رفضاً للحوار الاستراتيجي الذي يجري بين الولايات المتحدة الأمريكية والعراق. وأوضح التقدير أبرز التحديات التي يواجهها رئيس الوزراء العراقي في الوقت الحالي، حيث الإفراج عن عناصر ميليشيا حزب الله، والتحركات الميدانية للميليشيات، كذلك إصرار الميليشيات على التمسك بالسلاح، بالإضافة الى اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي في بغداد. واستعرض التقدير أبرز دوافع رئيس الوزراء العراقي للسعى نحو ضبط سلوك الميليشيات، لتجنب مواجهة أزمات دبلوماسية، ومنع إيران من توظيف الميليشيات، بالإضافة الى علاقة الكاظمي الجيدة بتيار الصدر والحكيم. وانتهى التقدير الى أنه يمكن القول إن مهمة الكاظمي في تعزيز سلطة الدولة وضبط حدود التحركات التي تقوم بها القوى الموازية لمؤسساتها، لا تبدو سهلة، في ضوء محاولات الأخيرة عرقلة جهوده في هذا الصدد، وإن كان ذلك لا ينفي في الوقت نفسه أن إجراءات رئيس الوزراء تحظى بدعم نسبي من جانب بعض القوى السياسية، بما فيها قوى من داخل التيار الشيعي.

المركز العربي للبحوث والدراسات

لماذا تتردد إسرائيل فى إعلان الضم؟

12يوليو2020

د. حنان أبو سكين 

تناول التقرير ترقب الشارع  الفلسطينى والعربى لإعلان ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة. واستعرض التقرير أهمية الضم وخلفية المشهد داخل إسرائيل. وأوضح التقرير المواقف الفلسطينية والعربية والدولية من قضية الضم، واستنكار الفلسطينيون، ومعارضة دول الخليج والدول العربية وأوروبا للمشروع. وعدم إعطاء إدارة ترامب الضوء الأخضر لتنفيذ الضم، ورفض بعض أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي للخطة. وناقش التقرير أسباب تردد إسرائيل وتأجيل الضم حيث الخلاف بين منظومتين الأولى الأمنية بما فيها الجيش والاستخبارات وترى أن الضم سيؤثر سلباً على إسرائيل ويدخلها فى مواجهات ميدانية. والثانية السياسية التى تضم نتنياهو ومعكسر اليمين والمستوطنين وترى أن الضم مكسب سياسى للحفاظ على أمن إسرائيل. وخلاف نتنياهو مع غانتس، والخلاف بين حلفاء إسرائيل في الولايات المتحدة، والتباينات الأمريكية الإسرائيلية بشأن تفاصيل الضم. بالإضافة الى التخوف من تدهور العلاقات مع الأردن، والتخوفات من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، كذلك التوجس من التنسيق الميدانى بين فتح وحماس، والرغبة فى إتمام صفقة تبادل الأسرى المرتقبة. وانتهى التقرير الى أن هناك حسابات إسرائيلية ساهمت في تأجيل قرار الضم وليس إلغاءه، ويظل رهناً بالمتغيرات الحاكمة للمشهد السياسى وعلى رأسها توقيت منح الولايات المتحدة الضوء الأخضر لإسرائيل للقيام بتلك الخطوة فالخلاف على الموعد وآلية التنفيذ، والمساحة، والشروط وليس المبدأ.

الاحتجاجات الأمريكية.. من حراك ضد العنصرية إلى موجة غضب شعبي

12يوليو2020

مرفت زكريا

تناول التقدير تكرار هجمات جماعة الحوثي المدعومة إيرانيًا على الداخل السعودى؛ حيث أعلنت هذه الجماعة في 23 يونيو الجارى استهداف وزارة الدفاع والاستخبارات، فضلاً عن قاعدة الملك سلمان الجوية. وتناول التقدير دوافع الحوثي لمهاجمة العمق السعودي. حيث يرى التقدير أن أول دوافع الهجمات هو تهديد الأمن القومي السعودى، وإيصال رسالة مباشرة إلى المملكة العربية السعودية مفادها أن هذه الميليشا المسلحة المدعومة من طهران قادرة ليس فقط على تهديد مصالح الرياض في الشرق الأوسط، بل في الداخل السعودى أيضًا. كما قدم التقدير  أن إيران تسعى عبر الهجمات لاضعاف المحور الأمريكي – السعودى، وإظهار عدم قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على ضمان أمن المملكة العربية السعودية وأن تحالف هذه الأخيرة مع واشنطن لا جدوى منه في هكذا ظروف، فضلاً عن رغبتها في تطويق النفوذ السعودى- الأمريكي في المنطقة وهو الأمر الذى اتضح في تنديدها بتوافق هذا المحور مع رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمى لمحاولة جذب السياسة العراقية بعیداً عن الدولة الإيرانية. وأكد التقدير على حرص طهران على إبراز نفسها كقوة إقليمية، كما تحاول طهران أن تحظى بدعم الشارع العربي وإبراز دورها كرمز للمقاومة في مواجهة هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على المستوى الدولى وإسرائيل على المستوى الإقليمي من خلال التأكيد على مساندتها لبعض القضايا التى تخص الشأن العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى