ليبيا

سامح شكري: الشغل الشاغل لمصر هو التوصل لاتفاق بين الأطراف الليبية لتحقيق الاستقرار في ليبيا ووحدة وسيادة أراضيها

قال السفير سامح شكري وزير الخارجية في تصريحات إعلامية، تعليقا على تطورات الموقف في ليبيا والتصريحات التركية الاخيرة، أن مصر شغلها الشاغل هو التوصل لاتفاق فيما بين الاطراف الليبية يؤدي إلى تحقيق الاستقرار ووحدة ليبيا وسيادة اراضيها والحفاظ على مقدراتها للشعب الليبي، وأن مصر تدعو كافة الاطراف للانخراط في اعلان القاهرة والمسار الذي حدده مؤتمر برلين وبرعاية الأمم المتحدة، وأن التصريحات التركية الأخيرة تهدف لتأجيج الصراع وتزكيه،  بينما التحركات المصرية تهدف لتهدئة الأمور والانتهاء من المسار العسكري، والانخراط الكامل في المسار السياسي. 

وحول قيام تركيا بنقل المرتزقة إلى ليبيا، قال “شكري” أن  هناك ترقب وحذر وعدم رضا يعبر عنه شركائنا الدوليين جراء هذه الممارسات، وأن توظيف الإرهاب بهذا الشكل هو تهديد للأمن والسلم الدولي، وتهديد للاستقرار على المستوى الإقليمي والدولي والانساني، وأن ما الت إليه الأوضاع في سوريا وما تعرض له الشعب السوري من توظيف العناصر والميليشيات الارهابية والمقاتلين الاجانب من تدمير وسفك الدماء، يجعلنا نرى خطورة بالغة لامتداد هذا الأمر إلى ليبيا، وأثر امتدادهم وتواصلهم مع التنظيمات الإرهابية الأخرى فى دول الساحل والصحراء والدول الافريقية الشقيقة.

وحول التنسيق المصري مع الأطراف الدولية، شدد وزير الخارجية على أن هناك تنسيقا مستمرًا مع الشركاء الدوليين، وكان اخرها اجتماع مصر والأردن والمانيا وفرنسا لبحث عدد من القضايا العامة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، مضيفًا أن هناك تنسيقًا وثيقًا بين مصر وفرنسا وإيطاليا والمانيا ودول الجوار، وذلك اتصالاً بالرغبة في حل القضية الليبية والتوصل الى اتفاق يزكي ارادة الشعب الليبي ويخرجه من هذه الازمة. 

وأشار “شكري” إلى أن هناك تنسيقًا وثيقًا وتبادل للمعلومات، وتأييد وارتياح لإعلان القاهرة وتفهم كامل لخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في 20 يونيو الماضي،  وسوف تستمر مصر في العمل الوثيق مع الشركاء الأوروبيون  مثل فرنسا والمانيا وإيطاليا لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى