أوروبا

“رويترز”: فرنسا تعتزم تعليق مشاركاتها في مهام الناتو البحرية إثر توتر العلاقات مع تركيا

نقلت وكالة رويترز للأنباء تصريحات السفير التركي لدى فرنسا –اليوم الأربعاء 1 يوليو- إن باريس أبلغت حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأنها ستعلق   مشاركاتها في عملية بحرية في البحر المتوسط، على خلفية وقوع حادثة بين السفن الحربية الفرنسية والتركية، لم يتم التحقيق فيها، وفقًا لباريس. 

وذكرت الوكالة أن العلاقات بين حلفاء الناتو فرنسا وتركيا قد توترت خلال الأسابيع الأخيرة بسبب مسائل متعلقة بالأزمة الليبية والحرب في سوريا والتنقيب عن الغاز في منطقة شرق البحر المتوسط. كما أن فرنسا تشعر بالغضب، بعد أن أتهمت السفن الحربية التركية بالتصرف بعدوانية تجاه سفينتها الحربية كوربيت، عقب محاولة فرنسا لتفتيش سفينة اشتبه في انتهاكها لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا في يونيو الماضي، خلال أداء السفينة الفرنسية لمهامها في عملية الحارس البحري للناتو. 

ومن جانبه، فتح الناتو تحقيقًا بعد احتجاج فرنسا بشكل رسمي خلال اجتماع لوزراء حلف الناتو في يونيو. ولكن أشارت الوكالة، إلى أنه يبدو أن خبراء حلف الناتو لم يتوصلوا بعد إلى نفس النتيجة. وقال المبعوث اسماعيل حقي موسى خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الفرنسي ” وردت الى معلومات تفيد بإصدار التعليمات للسفينة كورب بالإنسحاب من تدريبات الناتو”. 

كما نقلت الوكالة عن صحيفة لوبينيون الفرنسية، ما تداولته –اليوم الأربعاء – حول أن فرنسا قد أرسلت الى حلف الناتو رسالة لأجل ابلاغه بشأن قرارها حول تعليق دورها في عملية حارس البحار حتى يتبين لها المزيد من التوضيحات. بينما لم تستجيب وزارة القوات المسلحة الفرنسية، ووزارة الخارجية، بالإضافة الى القيادة البحرية، التي تترأس عملية حارس البحر على الفور للتعليق.  

ويُذكر أن فرنسا أعلنت إن السفن الحربية التركية قد قامت يوم -10 يونيو- الماضي، بإطلاق وميض أضواء رادارتها ثلاث مرات متتالية في وجه الكوربت، كما أن البحارة الأتراك كانوا يرتدون سترات مضادة للرصاص ويقفون خلف اسلحتهم خلال هذه الحادثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى