الصحافة العربية

تواصل الوساطة الإفريقية لعقد اجتماع مرتقب بين المجلس العسكري بالسودان وقوى الحرية والتغيير .. وتقارير تشير إلى عقوبات أمريكية على أنقرة على خلفية صفقة إس 400 …أبرز ما جاء بالصحافة العربية اليوم الثلاثاء

أبرز العناوين

  • تواصل جهود الوساطة الإفريقية لعقد الاجتماع المرتقب بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير
  • الرئيس التركي يلّمح إلى قبول واشنطن بسيطرة بلاده على منطقة آمنة شمال شرقي سوريا
  • النواب الليبيون يؤكدون على أن حل الأزمة الليبية سيكون من خلال مجلس النواب الليبي
  • النائب الأول للرئيس الإيراني يرهن عودة طهران إلى الاتفاق النووي بتوقف العقوبات الأمريكية على صادراتها النفطية
  • تقارير تشير إلى عقوبات أمريكية على أنقرة على خلفية صفقة إس 400
  • المبعوث الأممي إلى اليمن يجري لقاءات لحل الأزمة في الرياض
  • العراق يجدد رفضه لـ “صفقة القرن”
  • الحريري يرفض اقتراح تشكيل لجنة تحقيق ثلاثية في حادثة الجبل
  • رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة “حماس”: العلاقات مع إيران في أحسن أحوالها
  • المتحدث باسم قوة دفاع البحرين: قطر تسعى لإثارة الفتنة بين دول مجلس التعاون الخليجي
  • تواصل الوساطة الإفريقية جهودها لعقد الاجتماع المرتقب، اليوم الثلاثاء في الخرطوم، بين المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى الحرية والتغيير، لمناقشة الوثيقة الدستورية لإدارة المرحلة الانتقالية، وأكد المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وموفده إلى السودان، نيكولاس هايسوم، أن المنظمة الدولية تضع ثقلها وراء مبادرة الاتحاد الإفريقي، مشيراً إلى أن الحكم المدني يحتاج إلى “حماية من الجيش”.

    يأتي هذا في الوقت الذي بحث فيه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، سبل تعزيز الدعم الإقليمي والدولي للسودان لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والتقى رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أمس، المبعوث الأميركي الخاص للسودان، دونالد بوث، ‏وتناولا تطورات المباحثات الجارية بين المجلس وقوى الحرية والتغيير.

    ألمح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى أن واشنطن قد تقبل بسيطرة بلاده على منطقة آمنة محتمل إقامتها في شمال شرقي سوريا، مبيّنًا أن الولايات المتحدة لمّحت إلى أنها ستبقي على جزء من قواتها في سوريا بعد الانسحاب منها. 

    وعسكريًا قُتل تسعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، اليوم، في غارات جوية مستمرة تستهدف محافظة إدلب شمال غربي سوريا، إذ استهدفت طائرات النظام قرية معرشورين في ريف إدلب الجنوبي.

    أكد النواب الليبيون خلال اجتماعهم في القاهرة أن حل الأزمة الليبية سيكون من خلال مجلس النواب الليبي، باعتباره السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة بالبلاد، من جانب الشعب والممثل الشرعي له، مشددين في بيانهم الختامي على أنه تم التأكيد والاتفاق على وحدة ليبيا، وسيادة أراضيها واعتبار ذلك خطا أحمر.

    فيما جرت أمس عملية تبادل لأسرى حرب بين قوات الجيش الوطني الليبي، والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق، إذ تسلّمت قوات الجيش أسيرين من عناصرها، مقابل تسليم عنصرين من ميليشيات موالية للسراج.

    في مناورة جديدة للنظام الإيراني أعلن النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، أن عودة طهران إلى الاتفاق النووي وتنفيذ التزاماتها سيكون أمراً سهلاً وسريعاً، إذا توقفت العقوبات الأمريكية على صادراتها النفطية .

    وقال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي، إن العقوبات التي فرضتها واشنطن كان لها تأثير قوي على إيران، معرباً عن أمله في أن تجعل العقوبات قادة إيران يدركون أنه يتعين عليهم تغيير سياساتهم الإقليمية.

    واعتبر بومبيو، أن تأثيرات العقوبات على الاقتصاد الإيراني أثبتت “عدم صحة توقعات المنتقدين” الذين كانوا قد توقعوا أن العقوبات لن تنجح دون مشاركة أوروبية.

    يأتي ذلك في الوقت  الذي أكد خلاله وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن برنامج بلاده للصواريخ الباليستية قد يطرح على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة، إذا توقفت واشنطن عن بيع الأسلحة إلى حلفائها في الشرق الأوسط.وتعد هذه هي  المرة الأولى التي يتطرق فيها مسؤول إيراني لهذا الملف .

     وعلى خلفية واقعة احتجاز السفينة الإيرانية من قبل المملكة المتحدة ، قال المرشد الإيراني علي خامنئي،  اليوم الثلاثاء، إن “القرصنة البريطانية لن تمر دون رد“، وأكّد أن إيران ستواصل تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي. مضيفًا أن “هذه ليست سوى البداية في الحد من تعهداتنا، وهذه الآلية ستتواصل حتما”، وفي هذا الإطار ذكرت مصادر إعلامية بريطانية  أن زورقاً إيرانياً مفخخاً اعترض مسار المدمرة البريطانية “إتش. إم. إس. دنكان 45” 45 HMS Duncan المتجهة إلى الخليج العربي اليوم الثلاثاء.

    استقرت تقارير إعلامية أمريكية على أن الولايات المتحدة ستفرض حزمة من العقوبات على أنقرة على خلفية دخول صفقة إس 400 حيز التنفيذ.

    وبحسب ما ذكره المصادر، فقد رغبت الإدارة الأميركية بالانتظار قبل الإعلان عن العقوبات الجديدة إلى ما بعد ذكرى محاولة الانقلاب التي وقعت عام 2016 في تركيا، بهدف تجنب تأجيج التكهنات بأن واشنطن كانت مسؤولة عن تلك المحاولة الفاشلة .

    وفي ملف تنقيب تركيا عن الغاز قرب السواحل القبرصية  أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو،  اليوم الثلاثاء، أنه لا توجد حاجة للتعامل بجدية شديدة مع قرارات الاتحاد الأوروبي بخفض الاتصالات والتمويل لأنقرة، بسبب تنقيبها عن النفط والغاز قبالة قبرص.وقال جاويش أوغلو: “سنزيد أنشطتنا شرق المتوسط مستقبلاً، لدينا ثلاث سفن، وسنرسل السفينة الرابعة إلى شرق البحر المتوسط في أقرب وقت ممكن”.

    وبالتزامن مع مرور 3 سنوات على الانقلاب المزعوم في تركيا، أكدت صحيفة فرنسية    أن رجب طيب أردوغان دبر الانقلاب المزعوم لإزاحة إرث مؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك، من قلوب الأتراك.وقالت الصحيفة إن: “بعد فشل أردوغان في طمس إصلاحات أتاتورك ليصبح الإمبراطور العثماني الجديد دبر انقلابا مزعوما كى يظهر في صورة البطل الأسطورة”

    واختطف اليوم مسلحون 10 بحارة أتراك من أصل 18، كانوا على متن سفينة تبحر قبالة سواحل نيجيريا.وبحسب معلومات نشرتها وسائل إعلام  التركية، فإن سفينة Paksoy-I التركية تعرضت لهجوم مساء أمس الاثنين، قبالة سواحل نيجيريا.

    وأفادت المصادر التركية أن المسلحين الذين هاجموا السفينة اختطفوا 10 بحارة. ولم تكشف السلطات التركية حتى اللحظة، هوية البحارة المختطفين

    التقى الرئيس اليمني “عبد ربه منصور هادي”، المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن جريفيث” في العاصمة السعودية الرياض، وأكد “هادي” على ضرورة الاتفاق بوضوح على أن تنفيذ اتفاق ستوكهولم يعد مفتاح الدخول لمناقشة الترتيبات اللاحقة، ضرورة تحقيق تقدم فيما بتعلق بالملف الإنساني. 

    واجتمع المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن جريفيث”، مع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، حيث له حرص المملكة على الشعب اليمني، وضرورة وقف التدخلات الإيرانية في اليمن، موضحاً أن الحل السياسي يتطلب التزاما من الحوثيين بما توافق عليه اليمنيين.

    كما أشاد “مارتن جريفيث”، بالتزام الحكومة اليمنية بتنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم، فيما يخص مدينة الحديدة، وأعرب عن امتنانه للرئيس اليمني، ودعمه الشخصي لإيجاد حل سياسي للنزاع في اليمن.

    أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي النزاع في اليمن، اتفقا على آلية وإجراءات جديدة لإعادة فرض وقف إطلاق النار وعدم التصعيد حول مدينة الحديدة، علاوة على الجوانب الفنية لسحب القوات، في اجتماع عقد على متن سفينة أممية بالبحر الأحمر.

    حذرت الحكومية اليمنية في بيان رسمي لها من شخصيات في محافظة المهرة، شرقي البلاد، وصفتهم بمشعلي الفوضى ويعملون لخدمة الحوثيين، واتهم البيان علي سالم الحريزي بالقيام بأعمال تهدد الأمن العام، وأشار البيان أن الأجهزة الأمنية لن تصمت وستقف في وجه كل مَن يعرقل مسيرة الأمن والتنمية.

    أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، تمكنه من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار أطلقتهما جماعة الحوثي، من صنعاء باتجاه مدينة خميس مشيط، نتج عنها تضرر أحد المباني السكنية وبعض المركبات، من دون وجود خسائر بالأرواح.

    اعتمد مجلس الأمن الدولي، قراراً بتمديد عمل بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة لمدة ستة أشهر إضافية إلى 15 يناير 2020م، وذلك من أجل دعم تنفيذ الاتفاق المتعلق بالحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى المنصوص عليه في اتفاق ستوكهولم.

    الأمانة العامة للأمم المتحدة، تدرس عدة أسماء لتولي منصب رئيس لجنة الانتشار في الحديدة، حيث من المخطط أن يرحل الجنرال “مايكل لوليسجارد” عن منصبه، نهاية الشهر الجاري لتولي منصب رئيس أركان القوات المسلحة في بلاده.  

    أكدت دولة الإمارات على سعيها إلى احلال السلم على كامل التراب اليمني، وعودة مؤسسات الشرعية إلى ممارسة عملها في أجواء يسودها الأمن والاستقرار، وذلك في لقاء للشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع سلطان سعيد البركاني رئيس مجلس النواب اليمني، والدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي.

    أعلن رئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي”، في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتيه عن رفض العراق لصفقة القرن، التي تتبناها الإدارة الأمريكية الحالية لحل القضية الفلسطينية، مؤكداً موقف العراق ثابت من القضية الفلسطينية، ورافضاً لأي مشروع استيطاني في المنطقة.

    أكد الرئيس العراقي “برهم صالح”، خلال استقباله “مسرور برزاني” رئيس حكومة إقليم كردستان، أهمية تنسيق الرؤى المشتركة واعتماد لغة الحوار البناء لحل كافة القضايا العالقة بين بغداد وأربيل، وفقاً للدستور والمصلحة الوطنية وتحقيق العدالة.

    دعا تيار الحكمة الوطني برئاسة “عمار الحكيم”، للخروج في مظاهرات حاشدة الجمعة المقبلة، في غالبية المحافظات العراقية العربية، احتجاجاً على العمل الحكومي، والفشل في معالجة ملفات الفساد والخدمات، وهدد التيار بأن الاحتجاجات قد تصل إلى “العصيان المدني”، إذا لم تتحقق مطالب الناس المشروعة.

    قتل تنظيم داعش الإرهابي مدنيان، في قرية أحمد الدانوك بمنطقة الرشاد جنوبي كركوك، بتهمة التعاون مع قوات الأمن.

    رفض رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، الاقتراح المتمثل في تشكيل لجنة تحقيق ثلاثية المتكونة من  فرع المعلومات وأمن الدولة ومديرية المخابرات للتحقيق في حادثة الجبل؛ لأنه يعني التشكيك بجهاز أمني كبير في الدولة.

    هذا وقد تم إغلاق مداخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا اللبنانية احتجاجًا على قرار وزير العمل بحقهم، ومخيمات بيروت تقرر عدم الاحتجاج في العاصمة واستبدال ذلك بالمشاركة في التظاهرة اليوم، بينما رفض عميد النقابيين في جنوب لبنان الحاج محمد أمين شعلان ” القرار الرسمي بمنع الفلسطيني من العمل في لبنان”. 

    وقال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، نجيب ميقاتي، إن السعودية ستمد يد العون للبنان، موضحًا أن زيارة ولقاء العاهل السعودي أعطوا زخماً بأن المملكة يهمها لبنان بجميع أطيافه.

    صرح رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة “حماس”، موسى أبو مرزوق، الثلاثاء، أن علاقات الحركة مقطوعة مع النظام السوري والوضع لم يتغير أو يتطور، بينما العلاقات مع إيران في أحسن أحوالها.

    وأضاف أبو مرزوق   أنه “لا يوجد أي تطورات في العلاقة مع سوريا بالرغم من الأحاديث في الإعلام، سواء كانت من قبل متحدثين حتى من داخل الحركة أو داخل سوريا أو من المحيطين بهما أو من المتابعين، لكن ما زالت الأمور على ما هي عليه، لا يوجد تواجد للحركة مع سوريا، كما لا توجد علاقات مع سوريا حتى الآن”، وفق قوله.

    أوضح المتحدث الرسمي باسم قوة دفاع البحرين، أن قطر تسعى لإثارة الفتنة بين دول مجلس التعاون الخليجي، فيما كشف كتاب ” أوراق قطر”، أن نظام الحكم القطري يمول اليمين المتطرف بالسلاح؛ ليعيد النازية إلى مدينة جالاراتي بمقاطعة فاريزي شمال إيطاليا. 

    وأشار الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إلى أن العقبات التي تفرضها قطر على حجاجها أهم سقطاتها في إدارتها لأزمتها في تسييس الحج.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى